مصر اليوم - طلاب الثانوية العامة في غزة تنقذهم الشموع من أزمة انقطاع الكهرباء

البعض يلجأ إلى المساجد للاستفادة من الإضاءة الدائمة

طلاب الثانوية العامة في غزة تنقذهم الشموع من أزمة انقطاع الكهرباء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طلاب الثانوية العامة في غزة تنقذهم الشموع من أزمة انقطاع الكهرباء

أطفال غزة على أضواء الشموع استعدادًا للامتحانات
مصر اليوم

غزة ـ مصر اليوم تعيش آلاف العائلات الفلسطينية في قطاع غزة حالة من الإحباط الشديد في ظل انقطاع التيار الكهربائي، عشية شروع أبنائها في تقديم امتحانات الثانوية العامة، التي ستبدأ السبت. وقال ماجد أبو سمحة "46 عامًا"، الذي يقطن في حي بركة الوز، غرب مخيم المغازي للاجئين، إنه اشترى ثلاث

لمبات إضاءة تعمل بالشحن لتأمين إضاءة معقولة في غرفة نجله صهيب، الذي سيكون ضمن آلاف الطلاب الذين سيقدمون امتحانات الثانوية العامة، في الوقت الذي ينقطع فيه التيار الكهربائي. وأضاف ماجد لـ"الشرق الأوسط" إنه على الرغم من وجود مولد كهربائي في المنزل، إلا أنه من الصعب جدًا تشغيله أكثر من خمس ساعات متواصلة، علاوة على أن هدير المولد المزعج يقلص من قدرة صهيب، على التركيز أثناء دراسته. وأكد ماجد أنه في ظل زيادة فترة انقطاع التيار الكهربائي، فإنه يحرص على عدم مغادرة المنزل منذ حلول الليل، لكي يتولى توفير الإضاءة المناسبة لنجله البكر. ويذكر أن الفلسطينيين في قطاع غزة يعانون منذ عام 2006 من انقطاع التيار الكهربائي لفترات طويلة في اليوم، بسبب عجز محطة توليد الكهرباء الوحيدة عن توفير التيار الكهربائي لقصور طاقتها الإنتاجية ولعدم توفير الوقود المستخدم في تشغيلها بشكل كاف. ويشار إلى أن النقص في الوقود المستخدم في تشغيل محطة توليد الكهرباء هو أحد مظاهر الحصار الذي يعانيه قطاع غزة. وقد دفع انقطاع التيار الكهربائي الكثير من طلاب الثانوية العامة في قطاع غزة لمواءمة أنماط حياتهم في مسعى لتقليص تأثير ذلك على قدرتهم على الدراسة والتحصيل. إيمان العودة، التي تقطن مخيم المغازي، قالت لـ"الشرق الأوسط" إنها تحرص على جعل فترة نومها تتزامن مع انقطاع التيار الكهربائي، وذلك لاستغلال الوقت المتبقي في الدراسة والتحصيل. وتضيف إيمان أنه "على الرغم من أن عائلتها تملك مولد كهرباء، فإنها لا تفضل استخدامه إلا في حالات الضرورة القصوى بسبب الصوت المزعج الذي يخرج منه والذي يقلص من قدرتها على التركيز، وهو ما حدا بها إلى جعل فترة نومها خلال فترة انقطاع التيار الكهربائي". ونظرًا لأن هناك عددًا كبيرًا من العائلات لا تملك مولدات كهربائية، فإن العائلات التي تملك المولدات تقوم بمدها بالتيار الكهربائي الذي يكفي لإضافة غرفة بشكل كامل، بحيث يتمكن الطالب من الدراسة أثناء انقطاع التيار الكهربائي. وفي بعض الحالات، فإن عائلات تقوم بفتح أبوابها أمام أبناء جيرانها من طلاب الثانوية العامة للدراسة أثناء انقطاع التيار الكهربائي نظرا لأن عائلات هؤلاء الطلاب لا تملك مولدات كهربائية.
وفي حالات كثيرة يتوجه الطلاب، الذين لا تملك عائلاتهم مولدات كهربائية لباحات المساجد، حيث إن المساجد مزودة بمولدات ضخمة، تكون عادة موجودة في طابق تحت الأرض، مما يقلص إلى حد كبير من حدة الضوضاء المنبعثة منها، حيث يتمكن الطلاب من المطالعة في الفترات التي تفصل بين الصلوات، سيما بعد الفجر وبين صلاة المغرب والعشاء، وبعد العشاء. وفي كثير من الأحيان تبدي أسر المساجد تفهما إزاء معضلة هؤلاء الطلاب، وتقوم بإطالة مدة تشغيل المولدات حتى بعد صلاة العشاء من أجل تمكين الطلاب في الحي الذي يوجد فيه المسجد من المطالعة، حيث إنه غالبًا ما يتجمع طلاب القسم العلمي في نفس الجهة من المسجد، وطلاب الفرع العلمي في الجهة الأخرى. وفي كثير من الأحيان يتطوع بعض المدرسين من رواد المسجد بتقديم خدمات لهؤلاء الطلاب من خلال شرح بعض المسائل وإيضاحها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طلاب الثانوية العامة في غزة تنقذهم الشموع من أزمة انقطاع الكهرباء   مصر اليوم - طلاب الثانوية العامة في غزة تنقذهم الشموع من أزمة انقطاع الكهرباء



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon