مصر اليوم - الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ

حرارة الطقس و ضوضاء المدينة مشكلة تواجه الخريجين

الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ

الاستعداد لامتحانات الصيف على رمال الشاطئ
لندن ـ رانيا سجعان

فصل الصيف كان ولايزال يمثل مشكلة كبيرة لأجيال من خريجي كليات القانون، حيث أن امتحانات التأهل الى مهنة المحاماة، دائما ما تعقد في أواخر شهر يوليو/ تموز من كل عام، وهو وقت يقوم فيه معظم أصدقائهم بالاستمتاع بإجازاتهم الصيفية على رمال الشواطئ. غير أن من يرغب في التفوق منهم، لا يجد  وسيلة للتغلب على هذا المأزق سوى أن يسلك سلوك السائح، بأن يستأجر منزلاً على الشاطئ ،  ليس من أجل الاستمتاع بسحر المكان والاسترخاء، وإنما للمذاكرة في أجواء اقلّ حرارة،  كما أنه بالإمكان توفير دورات تدريبة علمية على الهواء في تلك الأماكن وفي أماكن مثل باريس أو تايلاند، بل ويمكن للطالب أن يستوعب دروسه عبر سماعة أذن "هيدفون" ، يصله بمراكز تعليمية.
وإذا كنت من بين المحكوم عليهم بالمذاكرة والامتحان في عزّ حرارة الصيف الخانقة، فما عليك سوى أن تنتقل إلى مكان ما، وليكن في "جامايكا" مثلا.
وهذا ما فعلته الطالبة كاسي بيرلمان وصديقها إيفان، اللذان تخرّجا معاً من مدرسة القانون بجامعة نيويورك العام الماضي، وقررا أن الاستعداد لامتحان المحاماة يجب ان يكون بعيداً عن جو المدينة الخانق، ولذلك قررا السفر إلى منتجع بلدة "نيغريل" في جامايكا، واستئجار منزل من ثلاث غرف نوم على الشاطئ بمبلغ ثلاثة آلاف دولار لمدة ستة أسابيع وذلك للمذاكرة.
وكان برنامج المذاكرة يبدأ في الصباح من الساعة التاسعة بالمواد التعليمية المحملة على جهاز "الآيباد" مع فنجان من قهوة جامايكا المعروفة باسم "جامايكا بلو ماونتين،. ثم الاستراحة ساعة الغذاء، وخلال فترة الاستراحة يمكن القيام بجولة بالدراجات الهوائية.
لكن المشكلة الكبرى على شاطئ "سفن مايل"، تكمن في العثور على أفضل مكان مناسب للمذاكرة. وتقول كاسي بيرلمان انهما في كل الاوقات يجدان نفسيهما أمام لحظة من أمتع لحظات "جامايكا"، الأمر الذي يجعل من المكان الاختيار غير المناسب لمن يريد أن يكون محامياً كبيرا.
اما الطالبة بريتاني بريمافيرا التي تخرجت أخيراً من مدرسة القانون بكلية "سيتون هال"، فقد هربت من التوتر وأجواء مكتبة القانون، واستأجرت منزلاً في "غروف أوشن" على شاطئ "جيرسي"، وهناك أمضت فترة ما بعد الظهر في المذاكرة على رمال الشاطئ وحول الأطفال وهم يبنون بيوتاً من الرمال. وتقول أن بشرتها أخذت لون سمرة الشمس حتى أن البعض قد يظن أنها لم تكن هناك من أجل المذاكرة.
والواقع أن الاستعداد لامتحان المحاماة الذي لا يمكن ممارسة المحاماة والقانون في أي جهة قضائية بدون اجتيازه، يستغرق فترة شهرين ونصف الشهر خلال الصيف، الأمر الذي يشكل ضغوطاً عصيبة على الخريجين ،لأن الامتحان يتطلب من الخريجين أن يكونوا على دراسة حقيقية بالقانون على عكس الدراسة خلال سنوات الكلية التي عادة ما يكون المدرسون منشغلين عن تعليم الطلبة الكثير من النظريات القانونية المجردة. وهذا في حد ذاته يتطلب ذاكرة من حديد لاجتياز هذا الامتحان.
وتقول دي سيزار التي اجتازت هذا الامتحان عام 2006 "إنها لم تغادر شقتها طوال أسبوع، وأنها كانت تلجأ إلى الاسترخاء من خلال مشاهدة صور الأرانب على موقع "غوغل" ،على اعتبار أنها حيوانات ذكية وجذابة لدرجة أن امّها ظنت أنها فقدت عقلها".
وفي الماضي كانت هناك شركات خاصة كثيرة متخصصة في تقديم دورات دراسية لتهيئة هؤلاء الخريجين للامتحان، مثل شركة "باربري"، أما اليوم ومنذ خمس سنوات فقد انتقلت تلك الدورات إلى شبكة الإنترنت.
وعلى الجانب الآخر، فإنه ليس في مقدور آخرين  السفر إلى الخارج للمذاكرة في منتجعات على شواطئ البحار. وتحكي ستيفاني عن تجربتها وتقول "إنها أثناء استعدادها للامتحان من خلال المواظبة على دورات دراسية في واشنطن، حيث الزحام المروري الخانق، تلقت تسجيل فيديو من صديقة يحتوي على مشاهد توضح استمتاعها بأجواء الصيف في جزيرة إيطالية تحت سماء صافية وعلى رمال ناعمة وفي مياه زرقاء. وتقول أنها ردّت على ذلك بأن بعثت إليها بتسجيل فيديو يصوّر وضعها آنذاك في واشنطن في الزحام المروري والمعاناة التي كان يتطلبها حضور محاضرة تستغرق أربع ساعات.
وسواء كان الاستعداد لامتحان المحاماة يتمّ في جو المدينة الخانق، أو في منتجعات على شواطئ العالم، فإن البروفسور ليونارد نيهوف، يذكر بأن طلاب السنة الثالثة يستعدون لهذا الامتحان مبكراً حتى لا يضعوا أنفسهم تحت ضغوط تلك الفترة الخانقة من الصيف.
ويقول أيضا "إنه إذا بدأ الطالب يشعر بالانزعاج والفزع، ورأى أنه بحاجة ماسة إلى الاسترخاء، فإن عليه أن يتذكر أن أسوأ شيء يمكن أن يحدث له هو أنه لن يكون محامياً".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ   مصر اليوم - الاستعداد لامتحانات الصيف يحلو على رمال الشاطئ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon