مصر اليوم - المجلس الأعلى يحدد قواعد وشروط التحويل بين الكليات لتقليل الإغتراب

إستئناف المرحلة الثالثة من تنسيق الجامعات المصرية الإثنين

"المجلس الأعلى" يحدد قواعد وشروط التحويل بين الكليات لتقليل الإغتراب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المجلس الأعلى يحدد قواعد وشروط التحويل بين الكليات لتقليل الإغتراب

مبنى جامعة القاهرة
القاهرة ـ عمرو والي

تستأنف غد‏اً الإثنين‏ معامل الحاسب الآلي بالجامعات  المصرية عملها في استقبال طلاب المرحلة الثالثة للتنسيق بين طلاب الثانوية العامة، وذلك لتسجيل رغباتهم إلكترونيا بعد توقف استمر‏4‏ أيام‏ في‏ إجازة عيد الفطر المبارك‏ ومن المنتظر أن تستوعب هذه المرحلة ما يقرب  من ‏92‏ الفا و‏389‏ طالبا وطالبة منهم‏23‏ الفا و‏408‏ من العلمي و‏68‏ الفا و‏981‏ من الادبي بحد ادني‏50%‏ للشعبتين‏.‏وقال الدكتور احمد فرحات رئيس قطاع التعليم بوزارة التعليم العالي و المشرف العام على التنسيق عبر تصريحات صحافية اليوم الأحد "إن معامل الحاسب الألي سوف تستقبل الطلاب من الساعة التاسعة صباحا و حتى الساعة الرابعة عصرا لمدة 4 أيام تنتهي الخميس المقبل".واشار الى ان "نتيجة ترشيحات المرحلة الثالثة سيتم ارجاء إعلانها حتى يتم تسجيل رغبات الطلاب الناجحين في امتحانات الدور الثاني للثانوية العامة".ولفت فرحات إلى أنه "مازالت هناك اماكن متاحه بالجامعات لطلاب المرحلة الثالثة الشعبة الادبية في كليات الآداب و الآداب انتساب والحقوق انتساب ودار علوم وتربيه وسياحه وفنادق وخدمة اجتماعيا انتظام وانتساب" .وتابع"أما الاماكن المتاحة للشعبة العلمية فهي كليات الزراعة والحقوق والآداب انتساب والخدمة الاجتماعية وتمريض وسياحة وفنادق وعدد محدود جدا في الكليات التي يشترط القبول بها اجتياز اختبارات القدرات مثل كليات التربيه الرياضية و النوعية".
ومن المقرر فتح باب التحويلات لطلاب المرحلتين الأولى والثانية للتنسيق عقب اجازة عيد الفطر، والهدف من هذه المرحلة تقليل اغتراب الطالب بعد ترشيحه عن طريق مكتب التنسيق في محاولة جمع الشمل العائلي حفاظا على الطلاب، وليس الغرض من تقليل الاغتراب هو تعديل الترشيح او إعادة التنسيق مرة أخرى، لذا فان التحويل سيكون الى المنطقة الجغرافية الخاصة بالطالب وليس الى اي منطقة أخرى، سواء كان التحويل الى كلية نظرية او غير نظرية.
من جانبه أعلن المجلس الأعلى للجامعات قواعد تحويل الطلاب من كلية إلى أخرى، سواء نظرية أو غير نظرية بهدف تقليل اغتراب الطلاب، وليس تغيير رأي الطالب وإعادة ترشيحه فى موقع آخر.
وينقسم التحويل إلى نوعين، الأول هو التحويل إلى كلية غير مناظرة، ويُسمح للطالب الذى جرى ترشيحه بعملية التنسيق لكلية ما خارج أو داخل منطقته الجغرافية (أ)، بالتقدم للتحويل إلى كلية غير مناظرة فى منطقته الجغرافية (أ) فقط، بشرط حصوله على الحد الأدنى لمجموع الدرجات الذى قبلته الكلية المطلوب التحويل إليها، وبشرط استيفاء باقي قواعد القبول بالكلية، مثل النجاح فى اختبارات القدرات إن وُجدت.
فيما يشمل النوع الثاني التحويل إلى كلية مناظرة، حيث تُقبل التحويلات فى حدود نسبة مئوية يحددها المجلس الأعلى للجامعات بنسبة 10% من الأماكن المقرّرة لكل كلية، وطبقاً للإمكانيات الاستيعابية للكليات، ويُسمح للطالب المرشح فى كلية ما خارج منطقته الجغرافية (أ)، بالتقدم للتحويل إلى كلية مناظرة فى منطقته الجغرافية (أ) فقط.
وقال موقع التنسيق الإلكتروني "أن هذا النوع من التحويل للكليات المناظرة يجري وفقاً لأمور عدة، مثل وجود أكثر من كلية مناظرة فى النطاق الجغرافى (أ) ويُسمح للطالب الذى رُشّح لكلية خارج النطاق الجغرافي (أ) بإبداء رغبته فى التحويل إلى إحدى الكليات المناظرة داخل هذا النطاق ذات الحد الأدنى الأقل فى منطقته الجغرافية (أ)، وتحدد إمكانية التحويل للكليات داخل النطاق الجغرافي طبقاً للأعداد والطاقة الاستيعابية وترتيب الطالب بين الراغبين فى التحويل وفى النطاق الجغرافي (أ) للطالب، ويتم ترتيب الطلاب طبقاً للمجموع، وتحويل العدد الذى حدّده المجلس الأعلى للجامعات.
وبالنسبة إلى التحويل المناظر لتقليل الاغتراب فى الكليات التى تطبّق نظامي قبول الانتظام، والانتساب الموجّه، فيُراعى الحد الأدنى للقبول فى النظامين عند التحويل بين هذه الكليات.
وأشار الموقع إلى "أنه فى حالة ترشيح الطالب إلى كلية ما (انتظام) ويرغب فى التحويل إلى كلية مناظرة لتقليل الاغتراب، فيكون التحويل فى هذه الحالة وفقاً لما إذا كان الطالب حاصلاً على مجموع درجات يفوق الحد الأدنى لمجموع درجات (الانتساب الموجّه) الذى قبل بالكلية التى يرغب فى التحويل إليها، فيتم قيده  في حال الموافقة على تحويله وفق نظام (الانتظام)، أما إذا كان الطالب حاصلاً على مجموع درجات يساوي أو أقل من الحد الأدنى لمجموع درجات (الانتساب الموجه) الذي قبل بالكلية التى يرغب في التحويل إليها، فيتم قيده حال الموافقة على تحويله وفق نظام (الانتساب الموجه).
وأوضح أن" كلية التخطيط العمراني بجامعة القاهرة تعد كلية فريدة، وليس لها مناظر، وأن التحويل منها أو إليها يخضع لنظام التحويل لكليات غير مناظرة. من جهة أخرى تستعد معامل التنسيق بالجامعات لاستقبال طلاب الثانوية العامة بالمرحلة الثالثة والمستنفدين لرغباتهم، والذين تخلفوا عن المرحلة الأولى والثانية لتسجيل رغباتهم على موقع التنسيق الإلكتروني.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المجلس الأعلى يحدد قواعد وشروط التحويل بين الكليات لتقليل الإغتراب   مصر اليوم - المجلس الأعلى يحدد قواعد وشروط التحويل بين الكليات لتقليل الإغتراب



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon