مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب

الجامعة تحرمه من اصطحاب مترجم إشارات له أثناء الدراسة العملية مع المرضى

جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب

الطالب مايكل أرجيني
واشنطن - عادل سلامة

نشرت صحيفة "نيويورك تايمز" تحقيقا تناولت فيه حكاية طالب أصم في مدرسة للطب لم يحقق تقدما في دراسته بالمدرسة، ليس بسبب ضعف قدرته على التعلم الأكاديمي وإنما لأنه كان لعدم قدرته على السمع. ويقول والد الطالب مايكل أرجيني أن "ابنه البالغ من العمر 26 عاما لم يستطع خلال إحدى جلسات التدريب الطبية أن يفهم كل ما كان يقوله مريض مصاب بكسر في الفك عن حالته المرضية". ويقول أنه طلب مرات عدة الاستعانة بمترجم إشارات يكون معه خلال التدريبات الطبية ولكنّ إدارة مدرسة الطب بجامعة "كرايتون" في مدينة أوماها بولاية "نبراسكا" الأميركية رفضوا تلبية هذا الطلب بحجة أن المريض  عادة ما يتردد في التحدث عن حالته الطبية في حضور شخص آخر غير طالب الطب، هذا فضلا عن أن الطالب قادر على الكلام وقادر على التواصل بدون الحاجة إلى مترجم إشارات بسبب حالة الصمم".
وقد قام والد الطالب بمقاضاة الجامعة بشأن حقه في إنهاء تدريباته الطبية بحضور مترجم إشارات، وقد لفتت تلك الدعوى المرفوعة أمام المحكمة الفيدرالية في أوماها، انتباه الحكومة الفيدرالية ونشطاء حقوق الإنسان الذين اعتبروا ذلك "بمثابة نكسة لجهودهم المتواصلة في تحقيق المساواة في التعليم للطلبة المعوقين".
وكتب الطالب يقول أنه "غير قادر على فهم الكثير مما يتردد داخل العيادة أثناء التدريبات العملية"، وأكد أنه "يشعر بالحرج في كل مرة نتيجة فهمة ما يرد على لسان المريض أو زميل له".
وعلى الرغم من تحقيق تقدم هائل على مدى السنوات الأربع الماضية في مجال التشريعات الخاصة بالمعوقين الأميركيين إلا أن هؤلاء المعوقين يظلوا يعانون خلال مرحلة التعليم العالي وفي مجال العمل. وفي المجال الطبي يظل  الطالب الأصم أو الذي يعاني من ضعف في السمع غير قادر على تقلد مناصب مهارية عالية.
ويشير نشطاء حقوق الإنسان إلى أن "قضية الطالب أرجيني تتمتع بأهمية خاصة لأنها تبعث برسالة قوية إلى المجتمع الجامعي، تقول بأن القانون لا يغطي أمثاله". كما أن المسؤولين بجامعة كرايتون يقولون أنهم "لم يقصروا مع الطالب وأنهم قدموا له كل ما يسمح به القانون للنجاح في مدرسة الطب". كما يقرون بأن "الطالب بارع وقادر على أن يكون واحدا من أفضل الأطباء".
وكان الطالب بعد التحاقة بمدرسة الطب قبل أربع سنوات قد طلب من الجامعة أن توفر له الأنظمة التي تسمح له بمتابعة المحاضرات وكذلك مترجم إشارات يعوضه عن ضعف السمع . لكن الجامعة اكتفت بتوفير ما يوصى به خبراء السمع وهو نظام "إف إم" الذي يكبر لها الأصوات من خلال ذرع قوقعة بالإذن، كما وفرت له مدوني ملاحظات أثناء إلقاء المحاضرات بالإضافة إلى منحه أولوية في المقاعد الدراسية، ولكنه بعد بدء الدراسة أبلغ المسؤولين بالجامعة أن ما تقدمه له الجامعة غير كافٍ لاستيعاب جميع المعلومات الأمر الذي دفعه إلى رفع دعوى أمام المحكمة في عام 2009 بحجة أن الجامعة مطالبة قانونيا بدفع تكاليف أجر مترجمه الخاص وكافة خدمات الاستنساخ التي كلفته مبلغ 100 ألف دولار خلال العامين الأولين من دراسة الطب، لكن مشكلته تمثلت في مرحلة الدراسة العملية خلال العامين التاليين عندما رفضت الجامعة أن تسمح له باستخدام المترجم خلال تعامله مع المرضى، حتى ولو تحمل هو تكاليف مترجم الإشارات في ضوء عدم التوصل إلى حل فيما بين الطرفين آنذاك.
ولازالت المحكمة تنظر القضية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب   مصر اليوم - جماعات لحقوق الإنسان تسلط الضوء على قضية طالب أصم يدرس الطب



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon