مصر اليوم - دعا حكومة بنكيران لاستثمار التراكمات الإيجابية في قطاع التربية والتكوين

فيما عين العاهل المغربي أحد مستشاريه على رأس المجلس الأعلى للتعليم

دعا حكومة بنكيران لاستثمار التراكمات الإيجابية في قطاع التربية والتكوين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دعا حكومة بنكيران لاستثمار التراكمات الإيجابية في قطاع التربية والتكوين

العاهل المغربي الملك محمد السادس
الرباط-إسماعيل عثمان

عين العاهل المغربي، الملك محمد السادس، مستشاره عمر عزيمان رئيسًا منتدبًا للمجلس الأعلى للتعليم الذي قرر العاهل المغربي تفعيله خلال الخطاب الذي وجهه للمغاربة بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب التي تصادف 20 آب/أغسطس من كل عام، وأوضح الديوان الملكي أن تفعيل المجلس الأعلى للتعليم في صيغته الحالية، يأتي في انتظار إقرار النصوص القانونية المتعلقة بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي المنصوص عليه في الدستور، وذلك إعمالاً للأحكام الانتقالية للدستور .وأكد العاهل المغربي أن بلاده "حققت منجزات هامة في مجال التربية والتكوين، يجسدها على الخصوص ارتفاع نسبة التمدرس، وخاصة لدى الفتيات وذلك بفضل الجهود الخيرة التي يبذلها رجال ونساء التعليم". موضحًا "أن الطريق ما يزال شاقًا وطويلاً أمام هذا القطاع، للقيام بدوره كقاطرة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية".
واعتبر "أن قطاع التعليم يواجه عدة صعوبات ومشاكل، خاصة بسبب اعتماد بعض البرامج والمناهج التعليمية، التي لا تتلاءم مع متطلبات سوق الشغل، فضلاً عن الاختلالات الناجمة عن تغيير لغة التدريس في المواد العلمية، من العربية في المستوى الابتدائي والثانوي، إلى بعض اللغات الأجنبية، في التخصصات التقنية والتعليم العالي. وهو ما يقتضي تأهيل التلميذ أو الطالب، على المستوى اللغوي، لتسهيل متابعته للتكوين الذي يتلقاه". مضيفًا "أن ما يبعث على الارتياح، ما تم تحقيقه من نتائج إيجابية في ميادين التكوين المهني والتقني والصناعة التقليدية".
وأثنى العاهل المغربي على ما بذلته الحكومة السابقة في مجال التعليم، موضحًا أن الحكومة الحالية كان عليها استثمار التراكمات الإيجابية في قطاع التربية والتكوين، باعتباره ورشًا مصيريًا يمتد لعدة عقود لأنه من غير المعقول أن تأتي أي حكومة جديدة بمخطط جديد، خلال كل 5 أعوام، متجاهلةً البرامج السابقة، علمًا أنها لن تستطيع تنفيذ مخططها بأكمله نظرًا لقصر مدة انتدابها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دعا حكومة بنكيران لاستثمار التراكمات الإيجابية في قطاع التربية والتكوين   مصر اليوم - دعا حكومة بنكيران لاستثمار التراكمات الإيجابية في قطاع التربية والتكوين



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon