مصر اليوم - وزير التربية المغربي يعلن حالة الاستنفار في المؤسسات التعليمية

بعدما وجه الملك انتقادات لاذعة للقطاع وأقر بـ"فشله"

وزير التربية المغربي يعلن حالة الاستنفار في المؤسسات التعليمية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير التربية المغربي يعلن حالة الاستنفار في المؤسسات التعليمية

وزير التربية المغربي محمد الوفا
الرباط  ـ رضوان مبشور

الرباط  ـ رضوان مبشور قام وزير التربية المغربي، محمد الوفا، باستنفار مختلف مؤسسات الوزارة في المحافظات المغربية الـ 16، مباشرة بعد الخطاب الملكي الأخير، الذي ألقاه الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى الـ 60 لثورة "الملك والشعب"، ووجه من خلاله انتقادات لاذعة لقطاع التربية و التعليم، وأقر بشكل صريح بـ "فشل المنظورة والبرامج التعليمية" ، بينما انتقدت بعض الأصوات  الخطاب الملكي نفسه، وحملت المؤسسة الملكية مسؤولية فشل التعليم في السنوات الأخيرة، حيث قال عن حزب "العدالة والتنمية" الحاكم عبد العزيز أفتاتي في تصريح صحافي  "إنه "إذا كان هناك فشل في هذا المجال، فهو فشل للبرامج الملكية الموضوعة منذ 1999، والتي نفذتها الحكومات المتعاقبة، ونحن مستعدون لتحمل الجزء الذي يعود إلينا من المسؤولية عن هذا الفشل، وهو ما يعادل  سنة واحدة من أصل 14 عامًا"
وفي رده على خطاب الملك، قال وزير التربية المغربي في تصريحات صحافية، إن" الخطاب الملكي تحدث عن تقييم للعمل، وهو ما قام به منذ لحظة تعيينه على رأس الوزارة"، مضيفًا إن "الخطاب الملكي الأخير وردت فيه مجموعة من الملاحظات سيتم أخدها بعين الاعتبار  خاصة أنه أشار إلى أشياء يجب أن يتضمنها إصلاح منظومة التربية، وهذا ما سيدفعنا إلى أن نقوم بوقفة تقييم أخرى".
وكان العاهل المغربي قد أكد في خطابه الأخير، الأربعاء، أن "الوضع الراهن لقطاع التربية و التعليم في المغرب يقتضي إجراء وقفة موضوعية مع الذات لتقييم المنجزات، وتحديد مكامن الضعف والاختلالات"، معاتبا حكومة بنكيران، مطالبا إياها ب "الإصلاح في هذا الورش بناء على التراكمات التي تركتها الحكومات السابقة"، معترفا لأول مرة بضعف المنظومة التعليمية في المغرب.
وكانت عدة أصوات انتقدت بدورها الخطاب الملكي نفسه، وحملت المؤسسة الملكية مسؤولية فشل التعليم في السنوات الأخيرة، حيث قال عن حزب "العدالة والتنمية" الحاكم عبد العزيز أفتاتي في تصريح لجريدة "أخبار اليوم"، أنه "إذا كان هناك فشل في هذا المجال، فهو فشل للبرامج الملكية الموضوعة منذ 1999، والتي نفذتها الحكومات المتعاقبة، ونحن مستعدون لتحمل الجزء الذي يعود إلينا من المسؤولية عن هذا الفشل، وهو ما يعادل  سنة واحدة من أصل 14 سنة".
أما الإعلامية والكاتبة فاطمة الأفريقي، فذهبت بدورها في الاتجاه ذاته منتقدة خطاب الملك، وكتبت على صدر صفحتها في "فيسبوك" "لو كنا في ملكية برلمانية تتحمل فيها الحكومة المنتخبة وحدها سلطة القرار والتنفيذ والأمر والإلغاء ، كنت سأقتنع بكل ما سمعت اليوم عن فشل منظومة التعليم وعن المسؤولين الحقيقيين.. لكن ذاكرة الشعب قوية جدًا ويعرف من قرر مند سنين ،ومن خرب، ومن تعمد ذلك، ومن ارتجل، ومن جهًل أبناء الفقراء ومن جعل منهم فئران تجارب، ومن يدرس أبناءه في أرقى المدارس".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير التربية المغربي يعلن حالة الاستنفار في المؤسسات التعليمية   مصر اليوم - وزير التربية المغربي يعلن حالة الاستنفار في المؤسسات التعليمية



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon