مصر اليوم - مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في غزة يغلق بوابات المباني الدراسية

احتجاجًا على شرط الإدارة بوجود تعهد بنكي لإلغاء الحد الأدنى للرسوم

مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في غزة يغلق بوابات المباني الدراسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في غزة يغلق بوابات المباني الدراسية

الجامعة الإسلامية في غزة
غزة ـ محمد حبيب

أغلق مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في غزة، بوابات المباني الدراسية، صباح الأحد، في ثاني أيام الفصل الدراسي الجديد، احتجاجًا على قرارات الجامعة المتعلقة بطريقة دفع الطلاب للرسوم الجامعية.وتراجعت إدارة الجامعة الإسلامية، كبرى الجامعات في قطاع غزة، تحت وقع احتجاجات الطلاب التي يقودها مجلسي الطلاب والطالبات، عن قرارها القاضي بإلغاء الحد الأدنى للرسوم، لتُعيده بشروط، أبرزها أن يأتي الطالب بتعهد بنكي أو كفالة موظف لضمان تسديد باقي الرسوم أثناء الفصل الدراسي ذاته، وهو ما يرفضه الطلاب جملةً وتفصيلاً.وتعهد عضو الأمانة العامة لمجلس طلاب الجامعة الإسلامية فراس المصري، في حديث إلى "العرب اليوم"، الأحد، بأن تستمر الفعاليات المناهضة لقرار الجامعة حتى إلغاؤه، والعودة إلى الوضع السابق، حيث كان يدفع الطالب الحد الأدنى من دون شروط.ورأى المصري، أن "خطوة إغلاق بوابات المباني الدراسية يوصل رسالة إلى الجامعة، أن مجلس الطلاب يقف خلف الطلاب ولن يتركهم، ولابد أن تعلم الجامعة أن بدء الدراسة لا يعني التسليم بالأمر الواقع، فعدد ليس بقليل من طلاب الجامعة لم يسجلوا بسبب قرارات الجامعة الغاشمة".وينظم مجلس طلاب الجامعة الإسلامية، في تمام الساعة الحادية عشر ظهر الأحد، وقفة احتجاجية أمام مبنى الإدارة، بمشاركة الأطر الطلابية كافة، لليوم الثاني على التوالي، ضمن مجموعة من الفعاليات، فيما وعد مجلس الطلاب بمفاجأة الجامعة بها وبشكل يومي، في حال لم تستجب إلى مطالب الطلاب وتتراجع عن قراراتها التي وصفها المجلس بـ"المجحفة والغاشمة".
ونشبت خلال الأيام الأخيرة، أزمة بين إدارة الجامعة الإسلامية في غزة، والكتل الطلابية فيها، على خلفية قرار أصدرته إدارة الجامعة، يقضي بإلغاء الحد الأدنى من الرسوم المقررة على الطالب، حيث أصبح من المقرر أن يدفع الطالب مقابل عدد الساعات التي ينوي دراستها، حيث أعرب عدد من طلبة الجامعة، عن استيائهم من قرار الإدارة، وقالوا في أحاديث منفصلة، السبت، "إن القرار سيحرم مئات الطلبة من الالتحاق بالجامعة".
وأكد مدير العلاقات العامة في الجامعة الإسلامية د. رائد صالحة، أن "سبب الأزمة المالية الحالية، هو نتيجة لأزمة تتراكم منذ سنوات، فضلاً عن الظروف العامة التي يعيشها سكان القطاع، جرّاء الحصار الإسرائيلي المفروض عليه، وأن القرار الذي اتخذ منذ أسبوع غير نهائي، وأن هناك نقاشًا يدور مع مجلس الطلاب وإدارة الجامعة لبحث الحلول الممكنة، ومن المتوقع أن يتم الأحد حلّ المشكلة، والتوصل إلى حل تفاهمي يتفهم فيه الطلاب وضع الجامعة والأخيرة تتفهم وضع الطلاب".
وقال عميد شؤون الطلاب في الجامعة الدكتور كمال غنيم، "إن اتخاذ هذا القرار جاء في وقت صعب، إذ أن الجامعة تمر بأزمة مالية حادة أجبرتها على ذلك"، فيما عزا أسباب الأزمة المالية إلى توقف جزء كبير من المنح الخارجية بسبب الحصار والأوضاع الإقليمية الصعبة, بالإضافة إلى حرمان وزارة التربية التعليم في الضفة من مخصصاتها المالية المستحقة كباقي جامعات الوطن.
وعبر غنيم عن صعوبة هذا القرار على مجلس الأمناء وإدارة الجامعة والموظفين، إلا أنه فُرض عليهم فرضًا، بسبب الأوضاع المالية الداخلية للجامعة، مشبهًا إياه بقرار "إجراء عملية جراحية"، مضيفًا أن "الطلبة المستفيدين من المنح والمساعدات التي تمنحها الجامعة تزيد نسبتهم عن 60% من إجمالي طلاب الجامعة".
وكشف عميد شؤون الطلبة، عن جهود مبذولة تسعى إلى جلب منح دراسية جديدة والعمل على إعادة المنح القديمة، في حين طرح مبادرات عدة وحلولاً للخروج من هذه الأزمة، أولها إتاحة التسجيل للطلبة الذين لا يستطيعون دفع الرسوم كاملة، وليس لكل الطلاب، بحد أدنى دفع ثمن 12 ساعة على الأقل، والمبادرة الثانية هي التسجيل الموقت لجميع الطلاب، فيسجل ما يستطيع دفعه من الساعات ويسجل ما سيدرسه، ومن ثَم يدفع الباقي على مدار الفصل، شرط إن لم يدفع الباقي سيلغى تسجيل الساعات غير مدفوعة الثمن.
ورفض مجلس الطلاب هذين الحلين رفضًا قاطعًا، وقال رئيس مجلس الطلاب، "نرفض أي مبادرة سوى الرجوع إلى ما كان عليه التسجيل قبل القرار"، ولم يقتصر التذمر على الطلاب ومجلسهم وأولياء أمورهم، بل وصل إلى موظفي الجامعة أنفسهم، وخصوصًا الذين يختلطون بمشاكل الطلاب كالباحثين الاجتماعيين والمسجلين في عمادة شؤون الطلاب .
وتُعتبر الجامعة الإسلامية من كبرى الجامعات الفلسطينية، وقد حصلت على جوائز عالمية في مجال البحث العلمي والجودة، وخرّجت عددًا كبيرًا من الشهداء وقادة الفكر والرأي، وتُعدّ علامة فارقة في تاريخ التعليم العالي الفلسطيني، ويدرس فيها قرابة 20 ألف طالب وطالبة في كلياتها المختلفة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في غزة يغلق بوابات المباني الدراسية   مصر اليوم - مجلس طلاب الجامعة الإسلامية في غزة يغلق بوابات المباني الدراسية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon