مصر اليوم - قطاع التعليم في الجزائر يهدد بحركة احتجاجية واسعة الشهر المقبل

بوصف الموسم الدراسي بالكارثي وأنه الأكثر سوءًا من سابقيه

قطاع التعليم في الجزائر يهدد بحركة احتجاجية واسعة الشهر المقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قطاع التعليم في الجزائر يهدد بحركة احتجاجية واسعة الشهر المقبل

النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني
 الجزائر – نورالدين رحماني

 الجزائر – نورالدين رحماني وصفت "النقابة الوطنية المستقلة لأساتذة التعليم الثانوي والتقني" في الجزائر "السناباست"، بدأ الموسم الدراسي لهذا العام بالكارثي وأنه الأكثر سوءًا من سابقيه، بسبب ظروف الصعبة التي ميزته، وهو ما سيفرز حتمية تراجع النتائج للموسم الجاري، طبقاً لقولها. واعتمدت النقابة في ذلك على 3 مشاكل تعيق ما تسميه التمدرس السليم لـ 8 مليون تلميذ جزائري، يباشرون دروسهم في المؤسسات التربوية في الجزائر، وتتمثل في الاكتظاظ داخل حجرات التدريس، ونقص التدريب التربوي والإداري ومشاكل نقص الهياكل في قطاع التعليم، من مدارس وكماليات وثانويات، والذي عجز عن مواكبة النمو الديموغرافي للسكان.وأكد القيادي في "السناباست"، ومسؤول التنظيم في النقابة موسى بلكحل، لـ"المغرب اليوم"، أن الموسم الدراسي الجاري في الجزائر، يعد الأسوأ، بالنظر إلى ثقل المشاكل التي تعيق الدراسة السليمة لـ8.2 مليون تلميذ جزائري، في مقابل عجز الوزارة عن إيجاد حلول لها، واللجوء إلى الحلول الترقيعية في مواجهة ذلك. وأشار إلى أن بدأ العام الدراسي تميز بالاكتظاظ خصوصًا لدى التلاميذ الملتحقين في فصول الثانوي، وبلغ عدد التلاميذ في بعض حجرات الدراسية 67 تلميذًا في المدن الداخلية للجزائر، في حين اضطرت مدن أخرى لحلول ترقيعية باستعمال مرافق ومراقد كحجرات للتدريس. ويقابل ذلك نقص فادح وعجز غير مسبوق في التدريب البيداغوجي، خصوصًا أساتذة المواد العلمية كالرياضيات والفيزياء.اعتبر بلكحل أن جملة المشاكل المشار إليها ستفجر حمى الاحتجاجات بالقطاع في القريب العاجل، مستدلاً على ذلك بالاحتجاج وإضراب اليوم الكامل، الذي شنه مؤخرًا أساتذة التعليم الثانوي التقني، والمطالبين بترقيتهم كأساتذة تعليم ثانوي دون شرط أو قيد، وتمكينهم من الإدماج كأساتذة رئيسيين ومكونين حسب الأقدمية المطلوبة لذلك، كونهم يؤدون مهام أستاذ التعليم الثانوي ذاتها. محملاً وزرة التربية والعليم الجزائرية، بقاء مشكلتهم عالقة رغم الوعود الكثيرة المقدمة لهم، ويقدر عددهم بما يقارب 800 أستاذًا، مهددين بالتسريح حسب قانون الوظيفة الجزائري الأخير، دون مراعاة أدني اعتبار لخبرة 20 عامًا، التي يحوزها أكثرهم.وتطرق بلكجل لمشكلة أخرى، تدفع بعمال القطاع إلى الاحتجاج، تتمثل في التماطل الذي تمارسه مصالح الوزير الأول بعدم الإسراع في تسوية مخلفات أجور عمال القطاع، الخاصة بمنحة  "الجنوب" ومنحة "الامتياز"، ورفض ما اسماه الفتات الذي ألقته الوزارة لهم، باعتماد بعض الحلول الترقيعية وضخ تعويضات مخالفة للاتفاقات الجماعية المبرمة معها كنقابة وكشريك اجتماعي مساهم في القطاع.ونوه إلى أنه يجب أن يتم تعديل المادة "20" من المرسوم الرئاسي 2007، التي تعيق تحيين تلك المنح في أسرع وقت، و دون تماطل لامتصاص غضب عمال قطاع التعليم في الجزائر.واستغرب من تحيين الوزارة لمنحة الامتياز الخاصة بإطارات ولايات الجنوب والهضاب في حزيران/يونيو الماضي، بأثر رجعي من كانون الثاني/يناير  2012، والتي يجب تحيينها بداية كانون الثاني/يناير 2008، تاريخ صدور القانون الخاص بعمال قطاع التعليم في الجزائر.وأشار إلى أن جهودًا تبذل حاليًا للتنسيق بين النقابات المختلفة في القطاع، لإعادة بعث الحركات الاحتجاجية، وتوحيد الدخول في إضراب مفتوح في الولايات جميعها، للضغط على الوزير الأول الجزائري عبد المالك سلال، لتسوية الأوضاع المتردية لعمال قطاع التعليم في الجزائر، والذي لم يستبعد أي الحركة الاحتجاجية ممكن أن تنطلق الأسبوع الثاني من شهر تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قطاع التعليم في الجزائر يهدد بحركة احتجاجية واسعة الشهر المقبل   مصر اليوم - قطاع التعليم في الجزائر يهدد بحركة احتجاجية واسعة الشهر المقبل



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon