مصر اليوم - المعارضة السورية في اسطنبول  تطبع منهجًا معدلًا  لطلاب الداخل والخارج

خلا من المعلومات المتعلقة بالنظام الحكومي و "البعث"

المعارضة السورية في اسطنبول تطبع منهجًا معدلًا لطلاب الداخل والخارج

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المعارضة السورية في اسطنبول  تطبع منهجًا معدلًا  لطلاب الداخل والخارج

المعارضة السورية في اسطنبول تطبع منهجًا معدلًا لطلاب الداخل والخارج
دمشق - جورج الشامي

تقوم المعارضة السورية في مدينة اسطنبول، بطباعة منهاجًا سوريًا معدلاً، حذفت منه كل المعلومات التي لها علاقة بالنظام الحكومي وحزب "البعث"، وستُوزع الكتب المعدلة على الطلاب السوريين النازحين في تركيا ولبنان والأردن وقطر، وعلى طلاب المناطق السورية المحررة، وأشار الأمين العام للهيئة علم، أنهم انتهوا من طباعة كتب المرحلة الابتدائية وسيبدؤون بطباعة كتب المراحل الدراسية الأخرى، مبيناً أن الطلاب السوريين المتواجدين في تركيا أول من سيحصل على الكتب المعدلة، يليهم طلاب الداخل السوري، كما ستُرسل بعض الكتب إلى سفارة الجمهورية السورية الحرة في قطر، لتُوزع الكتب على المدارس السورية هناك، بالتزامن مع توزيع الكتب على الطلاب النازحين في لبنان والأردن، فيما تعمل جهات كثيرة على تمويل مشروع طباعة الكتب السورية المعدلة، هذا و يذكر الأمين العام لهيئة علم أن جمعية قطر الخيرية موّلت ما يقارب 600 ألف كتاب ستُوزع على مدارس السوريين في تركيا، وأن مؤسسة المغترب للدكتور عبد القادر سنكري للأعمال الإنسانية تكفلت بطباعة مليونين و300 ألف كتاب ستُوزع في حلب وريفها وإدلب، وأن رجل الأعمال السوري المهندس وليد الزعبي سيُمول طباعة مليون كتاب لتوزيعها في الداخل.وفي هذا الشأن قال الأمين العام للهيئة السورية للتربية والتعليم "هيئة علم" نعيم المفتي، "إنه حتى الآن تمت طباعة 3 مليون كتاب لكافة المراحل الدراسية، وأنه في المرحلة القادمة ستتم طباعة مليون كتاب أخرى، مشيراً أن الكتب المطبوعة ستكفي جميع الطلاب السوريين الموجودين في تركيا، وستغطي حوالي 25% من الطلاب السوريين الموجودين في المناطق الخاضعة للمعارضة في إدلب وريفها وحلب وريفها وغوطة دمشق وجبال التركمان في اللاذقية، ووفق المفتي تتوقع هيئة علم مواجهة صعوبات في إيصال الكتب إلى غوطة دمشق، بسبب حصار الغوطة من قبل الحكومة".وأشار الأمين العام للهيئة علم، أنهم انتهوا من طباعة كتب المرحلة الابتدائية وسيبدؤون بطباعة كتب المراحل الدراسية الأخرى، مبيناً أن الطلاب السوريين الموجودين في تركيا أول من سيحصل على الكتب المعدلة، يليهم طلاب الداخل السوري، كما ستُرسل بعض الكتب إلى سفارة الجمهورية السورية الحرة في قطر، لتُوزع الكتب على المدارس السورية هناك، بالتزامن مع توزيع الكتب على الطلاب النازحين في لبنان والأردن.من جهته المدير التنفيذي للهيئة السورية للتربية والتعليم عبد الرحمن كواره، الذي كان يقوم بجولة اطمئنان على سير عمليات الطباعة في المطبعتين قال "أتينا بالمناهج الذي تدرسه وزارة التربية والتعليم السورية، ونقنحاه كلمة كلمة، وألغينا منه كل ما يتعلق بالنظام من شوائب عقائدية، تحرف الطلبة عن المنهاج التعليمي الأساسي".كما أوضح كواره أن الائتلاف سيكون له دور كبير في طباعة الكتب في المراحل القادمة وفي إيصالها للمناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.وتجسدت أهم الصعوبات التي واجهت الهيئة، بحسب المدير التنفيذي في صعوبة الحصول على المنهاج بشكل متكامل، مبيناً أنهم بصدد تنقيح كتب اللغتين الإنكليزية والفرنسية لكافة المراحل.ومن جهته أوضح نعيم المفتي أن العائق الأكبر الذي واجه سير العمل، كان في صعوبة إعادة هيكلة تعديل أو تنقيح المناهج، موضحاً أنه تم تشكيل لجنة مكونة من 30 اختصاصيا بالعمل التعليمي، مهمتها تنقيح المناهج من كل ما هو مسيء للفكر الإنساني، وكل ما يدعو لتأليه الفرد، مع الحفاظ على المادة التعليمية الأساسية، المفتي أشار إلى أنه لابد من وجود بعض الأخطاء بسبب ضيق الوقت وصغر حجم الكادر المنقح، مؤكداً أنه سيتم تدارك الهفوات في المرات اللاحقة.أما التمييز بين ما هو سوري أصيل وبين الدخيل، فتم، بحسب المفتي، على أساس أن الدخيل هو الذي يغيب الفكر الإنساني، ويدعو لتأليه الفرد على حساب قدرة الطالب على الإبداع.ويذكر أن جهات كثيرة تعمل  على تمويل مشروع طباعة الكتب السورية المعدلة، ويذكر الأمين العام لهيئة علم أن جمعية قطر الخيرية موّلت ما يقارب 600 ألف كتاب ستُوزع على مدارس السوريين في تركيا، وأن مؤسسة المغترب للدكتور عبد القادر سنكري للأعمال الإنسانية تكفلت بطباعة مليونين و300 ألف كتاب ستُوزع في حلب وريفها وإدلب، وأن رجل الأعمال السوري المهندس وليد الزعبي سيُمول طباعة مليون كتاب لتوزيعها في الداخل.وتجدر الإشارة إلى أن الهيئة السورية للتربية والتعليم، منظمة مجتمع مدني مستقلة ليس لها أي توجهات دينية أو سياسية، وتهتم في إعادة الإصلاح العملية التعليمية، تأسست منذ ما يقرب من  8 أشهر من رجال الأعمال والخبراء في علم النفس والاجتماع والمدرسين والأكاديميين، هدفها سد فراغ دعم القضية التعليمية في الثورة السورية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المعارضة السورية في اسطنبول  تطبع منهجًا معدلًا  لطلاب الداخل والخارج   مصر اليوم - المعارضة السورية في اسطنبول  تطبع منهجًا معدلًا  لطلاب الداخل والخارج



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon