مصر اليوم - جامعة بيرزيت فتحت أبوابها بعد أن اغلقها طلابها شهراً كاملاً  إحتجاجاً على ارتفاع الأقساط

رئيس قسم الإعلام فيها يشرح ل"العرب اليوم" ظروفها المرتبطة بالشأن السياسيِّ

جامعة بيرزيت فتحت أبوابها بعد أن اغلقها طلابها شهراً كاملاً إحتجاجاً على ارتفاع الأقساط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة بيرزيت فتحت أبوابها بعد أن اغلقها طلابها شهراً كاملاً  إحتجاجاً على ارتفاع الأقساط

جامعة "بير زيت"
رام الله - وليد ابوسرحان

انتقد الدكتور بسام عويضة رئيس قسم الاعلام في جامعة "بير زيت" وسط الضفة الغربية الخميس، غياب الاستراتيجية الفلسطينية الرسمية بشأن التعليم العالي، وذلك على وقع الازمة التي مرت بها الجامعة خلال الاسابيع الماضية ،حيث تمكن طلابها من اغلاق ابوابها لمدة شهر كامل بالسلاسل الحديدية.وبدأت الجامعة عامها الدراسي الاثنين الماضي بعد تأخير استمر لشهر كامل، حيث أُعلِن ظهر الأحد الفائت عن انتهاء الأزمة بين إدارة الجامعة  ومجلس الطلبة والكتل الطلابية ، وقال منسق الشبيبة الطلابية في الجامعة هيثم أبو رضوان :" اتفقنا كمجلس طلبة وكتل طلابية مع إدارة الجامعة على رفع الرسوم الدراسية دينار واحد لجميع الطلاب، وإعادة الطلبة العشرة المفصولين، مؤكداً أن نائبي رئيس الجامعة د.غسان الخطيب و د.عادل الزاغة أبلغا مجلس الطلبة وممثلي الكتل الطلابية موافقتهما على هذه المطالب، وتم التوقيع على الاتفاق.
وتعيش الجامعة على وقع تبعات تلك الازمة التي استمرت شهرا كاملا تمكن خلالها الطلبة من اغلاق ابواب الجامعة وتعطيل الحياة الدراسية فيها جراء الخلاف على الاقساط الدراسية، مما أوجد شرخا في العلاقة ما بين مجلس اتحاد الطلبة وادارة الجامعة التي تعرض بعض افرادها لاعتداء جسماني ولفظي من بعض الطلبة خلال الفترة الماضية حينما حاولوا تجاوز بوابات الجامعة المغلقة من قبلهم احتجاجا على الاقساط الدراسية .وواصل طلبة الجامعة  اغلاق أبوابها وتعطيل الدراسة فيها طوال شهر ايلول الماضي احتجاجا على اقدام ادارة الجامعة على رفع الرسوم الدراسية. وبدأت ازمة الطلبة مع إعلان الجامعة في بداية الفصل الدراسي رفع سعر الساعة الجامعية من 4 إلى 5 دنانير أردنية، بالإضافة إلى ارتفاع آخر طرأ على رسوم التسجيل الخاصة بالطلبة القدامى والجدد، ورسوم الحصول على الأوراق والسكنات الجامعية، ورفع معدلات قبول الكليات للطلبة الجدد، وتحويل الطلبة إلى التعليم الموازي في حالة عدم حصولهم على درجات جيدة.وفي حين رفضت الجامعة التراجع عن قراراتها ، اقدم الطلبة على اغلاق ابواب الجامعة وتعطيل الدراسة  فيها، متهمين اداراتها بانها تستغل الطلبة من اجل الضغط على الحكومة الفلسطينية لاجبارها على دفع الاموال الحكومية المترتبة عليها للجامعة، وفق ما قاله رئيس مجلس الطلبة أدهم صافي.واضاف صافي قائلا " لا توجد أزمة مالية حقيقية. الجامعة باتت تستغل هذه الادعاءات وتأخذ النقود وترفع أسعار كل شيء داخل الجامعة، وترفع معدلات قبول الكليات ليلجأ الطلبة للتعليم الموازي، فهذا العام تم تسجيل 2025 طالبا جديدا، 40% منهم على نظام التعليم الموازي، وهو نظام يعطي حق التعليم فقط لمن يملك المال ويحرم منه من لا يملكه، وقد رفعت سعر رسوم التسجيل من 70 إلى 145 دينارا اردنيا".وعن سبب اقدام الطلبة هذه المرة على اغلاق ابواب الجامعة ولم يكتفوا بالاحتجاج والاعتصام للتعبير عن رفضهم لقرارات الجامعة ، قال صافي: في كل مرة ندعو لإضراب، ونُبقي على أبواب الجامعة مفتوحة، تأتي إدارة الجامعة وتجبر الهيئة التدريسية على إعطاء محاضرات، ما يترتب عليه إجبار الطالب على الدوام وإفشال الإضراب، واضطرتنا إدارة الجامعة هذه المرة لإغلاق الأبواب حتى نحقق مطالبنا".
من جهته أنكر رئيس الجامعة خليل الهندي، الاتهامات التي وجهت إليه في سعيه لتحويل الجامعة للأغنياء فقط، رافضا تدخل مجلس الطلبة في الحدود الأكاديمية والتي اعتبر بأنه بالوصول إليها تنهار أي جامعة، وذلك في اشارة الى تدخل مجلس الطلبة في الناحية الاكاديمية.وعن الازمة التي مرت بها جامعة بير زيت واغلاق ابوابها بالسلاسل الحديدة طيلة شهر ايلول الماضي قال الدكتور بسام عويضة رئيس قسم الاعلام بالجامعة ل "العرب اليوم" الخميس : يُعاني التعليم العالي في فلسطين من مشاكل مختلفة عدة ، أهمها غياب إستراتجية من قبل السلطة السياسية، خاصة وانه يتم اختيار الوزير المسؤول عن التعليم العالي بناءً على تنسيب فصائلي سياسي ، وليس على أساس الكفاءة والتميز.وتابع عويضة : كما ان السلطة السياسية في بلادنا تخصص الجزء الاكبر من ميزانيتها للامن ولحفظ كيانها السياسي ، وهو ما يمثل   33 % من الموازنة العامة، متجاهلة في الوقت نفسه قطاعين مهمين لهما علاقة برفاهية المواطن واستقرار تلك السلطة وهما التعليم والصحة ، وما تحصل عليه تلك القطاعات المهمة أقل بكثير مما يحصله على الامن من الموازنة العامة.وطالب عويضة السلطة باستخلاص العبر والدروس من اغلاق جامعة بحجم جامعة بيرزيت من قبل مجموعة من الطلبة بالسلاسل الحديدية، وقال : لقد اغلقت بالسلاسل الحديدية جامعة بيرزيت التي تعتبر من أفضل الجامعات الفلسطينية بالقوة  من قبل المؤسسة التمثيلية لجموع الطلبة فيها . هذا الاغلاق يفرض علينا أخذ الدروس والعبر المستفادة من هذه التجربة التي مرت بها الجامعة لمدة شهر كامل ، فمن المفروض ان تتحمل السلطة السياسية في فلسطين جزءاً من النفقات التشغيلية للجامعات الفلسطينية ،وهذا ينطبق أيضاً على القطاع الخاص . ومن العبر التي يجب الاستفادة منها تعميق ثقافة الحوار داخل أسرة الجامعة ، فلا يعقل ان يقوم أفراد هذه الاسرة باغلاق البوابات الرئيسية للجامعة بالسلاسل الحديدية لمدة شهر كامل  ، الأمر الذي عطل المسيرة التعليمية لاكثر من عشرة الاف طالباً وطالبة منهم حوالي 300 طالباً في دائرة الإعلام .
وتابع عويضة: من العبر الأخرى ، تعزيز المساقات التعليمية التي تؤثر في تغيير سلوك الطالب ،وتزيد من وعيه ، وتقوي شخصيته بشرط احترام الرأي المقابل، فالطالب يجب ان يصل الى قناعة مفادها انه بدون ابداع لن  يستطيع اكمال دراسته الاكاديمية  ، وأغلب الطلاب يعتقدون ان الجامعة مثل  " دار ابو سفيان من دخلها فهو آمن " ، هذا غير صحيح ، هناك بعض الجامعات من يحصل  فيها الطالب على علامة 60 %  يقوم بتنظيم احتفال لزملائه ، عندنا  " يزعل " الطالب لان علامته فقط  79  بدون إنسان  متعلم تعليم حقيقي  نقدي ومؤطر  نبقى في دائرة الجهل ، فالجهل لا يقود الا إلى  الطاعة والقهر والكبت  والانسحاق الذاتي .وأكد عويضة أن التعليم الحقيقي لن يأتي  الا عن طريق التعليم المؤطر الحقيقي ، وليس التعليم العادي التقليدي التلقيني ، فالفرق بين الاثنين كالفرق بين الارض والسماء ، فالتعليم العادي  يعطيك شهادة ولقباً ووجاهة اجتماعية ، اما التعليم النقدي فهو يعطيك طالباً جامعياً متنورأً مبدعاً يعرف لماذا يعيش واين يعيش وماذا يدور حوله . الانسان الجديد  هو الذي ينتج الفكر ، الفكر يخلق الآنا ،  يفجر طاقة الانسان ،يخلق  الوعي و الذات و البذرة ويشغل  جهاز الارسال والاستقبال و يزرع التمرد والارادة في النفس  والصدق والشعور بالذات والاكتشاف والاختراع والبحث العلمي والعمل والنظام والنظافة والترتيب واحترام الوقت . كل هذا يحرك شيئاً ما بداخل الانسان ، يفجر بذرة بداخله ، لكي لا يبقى رقماً ، بل صانعاً للحدث

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة بيرزيت فتحت أبوابها بعد أن اغلقها طلابها شهراً كاملاً  إحتجاجاً على ارتفاع الأقساط   مصر اليوم - جامعة بيرزيت فتحت أبوابها بعد أن اغلقها طلابها شهراً كاملاً  إحتجاجاً على ارتفاع الأقساط



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon