مصر اليوم - مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم

رَفَضَ مخالفات إدارية ومالية وقدَّم استقالته اعتراضًا عليها

مدير مدرسة "المدينة" يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير "التعليم" يُدينَهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم

مدرسة "المدينة" في ديربي
 لندن- سامر شهاب 

 لندن- سامر شهاب  كشف المدير السابق لمدرسة "المدينة"، التي تشهد اضطرابات في ديربي، أنه "هو الواشي الذي أثار المخاوف بشأن إدارة وقيادة المدرسة الإسلامية"، وقال أندرو كاتس مكاي لصحيفة "الغارديان"، الثلاثاء، إنه "استقال من منصبه كمدير لمدرسة "المدينة" في شهر حزيران/يونيو، بعد أن حاول مرارًا ودون جدوى أن يثير مخاوف مجلس الأمناء، ومجلس إدارة المدرسة، بشأن سوء الإدارة المالية، والقدرة والخبرة الخاصة ببعض موظفي المدرسة وبعض من يديرونها وكذلك بعض أعضاء مجلس أمنائها".
وتابع مكاي، أن "المشاكل بدأت في وقت سابق من العام 2013، في منتصف عمل العام الدراسي الأول للمدرسة، وخلال فصل الربيع أصبح واضحًا لي وبشكل متزايد أن هناك مشاكل خطيرة بدأت في الظهور داخل المدرسة، وهذه المشاكل كانت خارج نطاق سيطرتي، وعلى وجه الخصوص، بعض الجوانب والسلوكيات من قِبل أقلية من أعضاء مجلس الإدارة، ومجلس الأمناء، ما قادني إلى استنتاج مفاده أن الأمور لم تكن كما ينبغي أن تكون، وتضمن ذلك قضايا تخص تمويل المدرسة، وقضايا تخص الإدارة التنفيذية، ومخاوف تتعلق بالقدرات والخبرات"، حسب قوله باعتباره ساعد في إقامة المدرسة، وكان في منصبه عندما تم افتتاحها في أيلول/سبتمبر 2012.
وقال إنه "نقل مخاوفه لوزارة التعليم، ووكالة تمويل التعليم، وذلك عندما لم يجد استجابة لدى مجلس أمناء المدرسة"، ومن المقرر أن تصدر وكالة تمويل التعليم قريبًا تقريرًا يبحث في المخالفات المالية المزعومة وسوء إدارة الأموال.
ويقول كاتس مكاي، "بعد أن حاولت مرارًا وتكرارًا، ولكن دون جدوى، إثارة هذه القضايا داخليًّا، وبشكل مباشر مع مجلسي الإدارة والأمناء، وذلك على خلفية تزايد مخاوف الموظفين، توصلت في النهاية إلى يقين بأن المدرسة بحاجة إلى تحقيق وتفتيش مستقلين، وأن السلطات المختصة يجب أن تكون على إطلاع بتلك القضايا الخاصة في المدرسة"، مضيفًا أنه "انطلاقًا من هذه القناعة أبلغت وكالة تمويل التعليم، وكذلك وزارة التعليم واتخذت قرار الاستقالة من منصبي في المدرسة".
وفي الأسبوع الماضي، أصدر طاقم التفتيش على المدارس تقريرًا يُدين مدرسة "المدينة"، بعد عملية تفتيش تمت في تشرين الأول/أكتوبر، وذلك بعد أشهر عدة، من ترك كاتس مكاي لمنصبه.
وقال المفتشون، إن "المدرسة غير لائقة ولا تقوم بمهامها على الشكل المنوط به على جميع الجبهات، مثل: تحقيق تقدُّم للطلاب، ونوعية التعليم، وسلوكيات وسلامة التلاميذ، وكذلك إدارة المدرسة".
وأضاف تقرير المفتشين، إن "الفشل في القيادة والإدارة، هو السبب الجوهري؛ لعدم لياقة المدرسة، ولإخلالها بواجباتها".
ووضع المفتشون، اللوم بشدة على مجلس إدارة المدرسة، حيث قالوا، إنه "على الرغم من التزامهم بالرؤية الموضوعة للمدرسة، إلا أنهم خذلوا أباء طلاب هذا المجتمع الذين وضعوا ثقتهم فيهم، وائتمنوهم على أولادهم".
وقال كاتس مكاي لـ"الغارديان"، إن "المفتشين المستقلين الذين زاروا مدرسة "المدينة" خلال فترة ولايته كان لديهم انطباع إيجابي إلى حد كبير عن المدرسة، وأشادوا بطريقة إدارته، موضحًا أنهم "قاموا بزيارات في تشرين الثاني/نوفمبر 2012، وفى أيار/مايو وحزيران/يونيو الماضيين، ولم يُبْدُوا أية مخاوف أو قلق".
وقال كاتس مكاي في بيان له، الثلاثاء، "أنا فخور أنه خلال فترة ولايتي كمدير لمدرسة "المدينة"، كان أداؤها جيدًا، وسمعتها طيبة، وتم التحقق من ذلك بشكل مستقل من قِبل الموظفين ذوي الخبرة، والمفتشين الذين جاؤوا بشكل مستقل للتفتيش، بوصفهم مستشارين خارجيين، ولم يكن التدريس، ولا الإنجاز، أو السلوك ، أو الإدارة بهذا الخلل حتى غادرت".
وأضاف، "أنا فخور بالعمل الذي قمت به خلال العام 2012، وبعملي مع الآباء، والأمهات، والأُسر، والمجتمع المحلي؛ لإنشاء مدرسة "المدينة"، متابعًا إن "الرؤية الأوَّلية للمدرسة، التي ساعدت على إنشائها، كانت مشاركة الشباب، وأسرهم، والمجتمعات المحلية في عملية التعلم، وكذلك توفير تعليم متميز لهؤلاء الشباب والشابات، مع تقديم كامل الدعم والرعاية لهم، وهذه هي الرؤية الأصلية لهذه المدرسة، وهي الرؤية التي لا زلت أؤمن بها".
واستطرد، "أنا سعيد أن التحقيقات التي حرَّكتها أنا بشكواي قد تمت وانتهت، ويمكن الآن للآباء، وللأُسر، وللمجتمع المحلي، أن يبدأ في بناء مستقبل أفضل لتعليم أطفالهم، فهذا، على أية حال، هو السبب الوحيد والأساسي لإنشاء المدارس الرائدة الكبيرة".
يذكر أن كاتس مكاي، الآن بصدد عملية إنشاء مدرسة حرة أخرى في نيويورك، في نوتنجهامشير.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم   مصر اليوم - مدير مدرسة المدينة يُحرِّك شكوى ضد مجلس الأمناء وتقرير التعليم يُدينَهم



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon