مصر اليوم - حفل سنوي في أكسفورد بعنوان تايم سيرموني للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء

عقد على مدار العقود الـ 4 الماضية في التوقيت الصيفي في بريطانيا

حفل سنوي في أكسفورد بعنوان "تايم سيرموني" للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حفل سنوي في أكسفورد بعنوان تايم سيرموني للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء

كلية ميرتون في أكسفورد
لندن – سامر شهاب 

لندن – سامر شهاب  يقام حفل "تايم سيرموني" في كلية ميرتون في أكسفورد، والذي ظل يقام سنويًا في شهر تشرين الأول/ أكتوبر طوال العقود الأربع الماضية، وهو التوقيت الصيفي في بريطانيا، بحيث يجتمع غالبية طلاب الكلية ليمشون إلى الخلف للتأكد من أن الساعة تعود للوراء.ويرتدي غالبية الطلاب الزي الأكاديمي (العباءات والقبعات وكل شيء)، وينتظرون حتى الساعة الثانية صباحًا، وفي الساعة التالية الثانية صباحا بتوقيت غرينيتش، يمشون إلى الخلف إلى باحة الكلية التي عادة ما تكون مخصصة للزملاء (أعضاء هيئة التدريس)، وتكون الأذرع مرتبطة ببعضها والدوران في الزوايا، بحيث أن القيافة هي المرافقة التقليدية. والأساس في هذا بالطبع التأكد من أن الساعة تعود للوراء بنجاح. يقول مبتدع هذا التقليد باري بريس: هذا ما يفعلونه دائما، أعني لا يمكنك مجادلتهم. بدأ الحفل في العام 1971، أثناء التجربة القومية التي كانت بريطانيا تقدم فيها التوقيت الصيفي للعام بالكامل. وأضاف "كنت أشعر أنه يجب أن يكون هناك نوع من الاعتراف بعودة الساعة للوراء، اعتقدنا أن هذه نظرية بأنها قد لا تعود، وأننا يجب أن نساعد في ذلك. وبدا هذا هو الشيء الواضح للقيام به. وبدأت
  مصر اليوم - حفل سنوي في أكسفورد بعنوان تايم سيرموني للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء
فكرة المشي للوراء إلى فناء الزملاء جيدة، عكس اتجاه عقارب الساعة، ولماذا عدم ارتداء ملابس التخرج الكاملة" كان الحفل الأول خاص، بحيث تضمن بريس و4 أخرين. ومثل غالبية الاحتفالات في أكسفورد، يضطر شخص إلى مغادرة منتصف الطريق من أجل إنهاء المقال. ومع ذلك، فإن أعداد الحضور تتزايد على مر السنين، وأصبحت سلطات الجامعة تدريجيا على علم بوجود الحفل.وفي الوقت الحاضر، أصبح المدخل إلى ميرتون بعد الساعة 23:00 مساءا، تحت رقابة مشددة، لضمان أن أعضاء الجامعة هم فقط من يسمح لهم بالدخول، مجموعة صغيرة من الطلاب المتطوعين يشيرون إلى مخاطر الرحلة، لضمان عدم وقوع الزجاج في الفناء، المشي يجب أن يصحبه ثمل وشرب كحول من العبوات البلاستيكية، وبالتأكيد التأكد من أن الجميع يبتعدون عن الحشائش. ومنذ أن ترك الكلية، يعود بريس، الذي قرأ مجموعة من الرياضيات والقانون في الوقت المخصص له في ميرتون، لحضور حفل التوقيت كل عام. ويلقب نفسه باسم "حارس ووتش". وأضاف "في الواقع، حفل الوقت  أو تايم سيرموني ليس كما يظن كثير من الطلاب الجامعيين حاليا أنه محاكاة ساخرة من سخافات مبالغ فيها من حياة أكسفورد. إنه حفل جاد نموذجي، لا يوجد شيء يسخر من هذا الموضوع. إذا كنت تفكر في ذلك، لا يوجد شيء يمكن أن يكون محاكاة ساخرة له". بعد 42 عاما، أصبح حفل "تايم سيرموني" جزء ثابت في أجندة كلية ميرتون.وقال بريس: إذا لك تنظيم "جيه سي آر JCR"، لا يزال هناك عدد قليل من الناس ممن وصلوا، الناس الذين لا يعرفون أنه لم يتم تنظيمه. وأضاف "أود أن نتصور حدوث ذلك لمئات السنين. أنا لا أرى أي سبب لماذا لا ينبغي ذلك". وبشأن ذلك، فهو يتجول أثناء الليل ليؤكد على الخلود بطريقته البسيطة
  مصر اليوم - حفل سنوي في أكسفورد بعنوان تايم سيرموني للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حفل سنوي في أكسفورد بعنوان تايم سيرموني للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء   مصر اليوم - حفل سنوي في أكسفورد بعنوان تايم سيرموني للتَّأكد من عودة السَّاعة للوراء



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon