مصر اليوم - 10 ملايين جنيه لإصلاح تلفيّات أحداث الشغب في جامعة الأزهر

العبد يُشدّد على اتخاذ الإجراءات الصارمة ضد "المُخرّبين"

10 ملايين جنيه لإصلاح تلفيّات أحداث الشغب في جامعة الأزهر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - 10 ملايين جنيه لإصلاح تلفيّات أحداث الشغب في جامعة الأزهر

أحداث الشغب في جامعة الأزهر
القاهرة ـ محمد الدوي

كشف رئيس جامعة الأزهر الدكتور أسامة العبد، أن مخربي المبنى الإداري للجامعة  كانوا يريدون أن يحصلوا على المستندات التي تدينهم ولكنهم لم يجدوها، وأنه لن يتهاون مع أي طالب يسعى إلى إحداث الفوضى أو الشغب، مشيرًا إلى أن التقدير المبدئيّ للتلفيّات يُقدّر بأكثر من 10 ملايين جنيه. وأكد الدكتور العبد، في تصريحات صحافية، أثناء تفقده المبنى الإداري للجامعة، الخميس، أنه "لا يمكن أن يكون الاعتداء الذي حدث على المبنى، صادر عن طلبة الأزهر، وهي أعرق جامعة على مستوى العالم، ويدرسون كتاب الله وسنة نبيّه، وأن من ارتكب هذا الفعل غبي وحاقد وفاسد، وأن الحدث كان مؤلمًا ومؤثرًا في النفس، وأنه رفض الخروج من مبنى الجامعة إلا بعد خروج العاملين جميعهم في أمن وأمان".
وأشاد رئيس جامعة الأزهر، بزيارة وزيري الثقافة صابر عرب والإسكان والتعمير إبراهيم محلب إلى الجامعة عقب الحادث، مؤكدًا أن "ذلك يُعتبر أبسط رد على الإهانة والفعل القبيح ممن يريدون أن يُفسدوا في الأرض، حيث تعهّد الوزيران بأن يُعيدا الجامعة إلى أحسن مما كانت عليه قبل التخريب"، لافتًا إلى أن التقدير المبدئي للتلفيات يزيد على 10 ملايين جنيه، وأن بعض الذين كانوا متواجدين في أحداث الشغب، الأربعاء، من خارج الجامعة، ولا يحملون شهادات، ومنهم فتاتان من تركيا.
وأشار د.أسامة، إلى أن "العاملين في الإدارة كلهم رجال في تصرفاتهم وأفعالهم، ولن نكون إلا يدًا واحدة، حتى تظل جامعة الأزهر قيمة كبيرة على مستوى العالم"، مشددًا على أن "ما حدث كان مُنظّمًا ومُعدًا له من قبل، لأن البلطجية دخلوا فقط للحصول على (الهارد) من مكتبه، ظنًا منهم أنه يحتوي على معلومات مهمة".
وأفاد بيان جامعة الأزهر، الخميس، أن الخسائر المبدئية للأحداث تُقدّر بأكثر من عشرة ملايين جنيه، وأن الدراسة لن تُعطّل، ولا يوجد حديث عن تعليقها، وأن الجامعة تُعرب عن أسفها الشديد على ما حدث، الأربعاء، من مُدّعي السلمية في التظاهر، الذين خرّبوا ودمّروا، وبلغ تدميرهم إلى نقب حائط المبنى الإداري للجامعة، وتسلقوا الجدران وحطموا الأبواب والنوافذ، وأتلفوا الممتلكات العامة، ووصل حقدهم بسبب إصرار قيادة الجامعة على استمرار الدراسة، صونًا لحق مئات الآلاف من أبنائها، بلغ غيظهم إلى إتلاف مكاتب قيادات الجامعة ومعداتها والأجهزة، بما يبلغ تقديره المبدئي عشرة ملايين جنيه، وفي وسط كل ذلك كان مئات الآلاف من أبناء الجامعة منتظمين في دراستهم في كليات القاهرة والأقاليم، وعلى الرغم من كل هذه الأفعال الإجرامية، لم يُغادر رئيس الجامعة ونوّابه المبنى الإداري للجامعة، وظلّوا فيه لفترة طويلة من الليل.
وأضاف البيان ذاته، أن "هؤلاء المُخرّبين المجرمين بدأوا يومهم بصلاة الغائب أمام مبنى كلية الطب، ثم فتحوا الباب الرئيس وتجمعوا فيه، حتى وصل إليهم أتباعهم من غير أبناء الجامعة، ثم انطلقوا بالدفوف رافعين شعارات تُناهض الجيش والشرطة، وتطالب بعودة ما أسموه الشرعية، والإسلام لا يعرف الإجرام ولا المجرمين، والله برئ مما يفعلون، وهو من ورائهم محيط، وليس الله بتاركهم، وسيحفظ الله الأزهر وجامعته كما حفظهما على مر التاريخ، وسيموتون ـ بإذن الله ـ بغيظهم، وستظل أفعالهم الإجرامية في التدمير وصمة عار على مر التاريخ، ولن ينسى الشعب المصري الجريمة النكراء التي ارتكبوها بادّعاء التظاهر السلمي"، فيما قدمت الجامعة الشكر إلى "وزارة الداخلية ورجالها، ووزير الإسكان الذي انتقل برجاله ومعداته إلى الجامعة، وعاين أعمال التخريب، وكلّف رجاله بالعمل مباشرة، وهم بالفعل يعملون الآن، وكلفهم بإنجاز كل الأعمال في 96 ساعة".
وأشار بيان جامعة الأزهر، إلى أنها "لن تُعطل الدراسة ولن تُعلقها، مهما كلفها ذلك، وأنها ستتخذ الإجراءات الصارمة لقطع الأيادي الآثمة، ليكونوا عبرةً لغيرهم، وأنها قادرة على تحديد المُحرّضين، والمُخططين، والفاعلين، ولن تكون مغلولة الأيادي، وأنها واثقة من حفظ الله لها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - 10 ملايين جنيه لإصلاح تلفيّات أحداث الشغب في جامعة الأزهر   مصر اليوم - 10 ملايين جنيه لإصلاح تلفيّات أحداث الشغب في جامعة الأزهر



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon