مصر اليوم - انطلاقُ أعمال المُلتقى الوطني لرؤساء و أساتذة كليّة الشريّعة في فاس المغربيّة

يتضمنّ بحث سبل توحيّد البحث العلمي والمناهج الدراسيّة

انطلاقُ أعمال المُلتقى الوطني لرؤساء و أساتذة كليّة الشريّعة في فاس المغربيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انطلاقُ أعمال المُلتقى الوطني لرؤساء و أساتذة كليّة الشريّعة في فاس المغربيّة

كليّة الشريّعة في فاس المغربيّة
فاس ـ حميد بنعبدالله

انطلقت، مساء الجمعة، في كلية الشريعة في مدينة فاس المغربية، أعمال الملتقى الوطني لرؤساء وأساتذة الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية ومنسقي مسالكها في الإجازة والماستر و تدريب الدكتوراه في الجامعات المغربية ومؤسسة دار الحديث الحسنية، فيما يعتبر الملتقى تتويجا للقاءات ومنتديات تم تنظيمها وأخرى مبرمجة في عدة مدن جامعية مغربية، في إطار المجهود المبذول من قبل الجامعات المغربية الذي يروم الرفع من مستوى البحث العلمي في شعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية.ويتواصل الملتقى في دورته 23 الذي يأتي في إطار سلسلة من الملتقيات المماثلة التي احتضنتها عدة جامعات مغربية من بينها جامعات طنجة وتطوان ومكناس وفاس، طيلة 3 أيام حيث يتباحث المشاركين فيه سبل توحيد مستوى البحث العلمي والمناهج الدراسية.ويتدارس المشاركون فيه الذي يقدمون عروضا ومداخلات تصب في مختلف محاوره المبرمجة من قبل هذه الكلية التابعة إلى جامعة القرويين، مختلف القضايا والمواضيع التي تهم تطوير وتجديد المناهج الدراسية لشعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية بالتعليم العالي.وسيحاولون تقديم تصورات قابلة للتطبيق والتنفيذ لتطوير مستوى البحث العلمي والمناهج الدراسية والعلمية الخاصة بالدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية في أفق تطويرها وتجديد آلياتها، لضمان جودة أفضل لطرق البحث.ويعتبر الملتقى تتويجا للقاءات ومنتديات تم تنظيمها وأخرى مبرمجة في عدة مدن جامعية مغربية، في إطار المجهود المبذول من قبل الجامعات المغربية، الذي يروم الرفع من مستوى البحث العلمي في شعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية.ويأتي اللقاء في إطار   المقاربة المعتمدة للنهوض بهذه الحقول المعرفية من خلال التنسيق بين شعب الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية بالتعليم العالي في أفق توحيد المناهج الدراسية وتطويرها خدمة للبحث العلمي الرصين، وللرفع من مستوى التكوين لدى الطلبة الذين يتابعون دراساتهم في هذه المسالك المذكورة، والمستهدفين بمثل هذه التظاهرة العلمية والفكرية.وسبق لمدينة فاس أن احتضنت منتدى مماثلا حول الفقه وأصوله، فيما نظم ملتقى آخر في مدينة مكناس حول القراءات القرآنية، بينما احتضنت مدينة طنجة ملتقى أساتذة القرآن وعلوم، فيما احتضنت دار الحديث الحسنية، ملتمى أساتذة الحديث والسيرة النبوية.
وينتظر أن تتواصل هذه اللقاءات المنظمة تحت إشراف الهيئة العلمية العليا للتنسيق في الدراسات الإسلامية والعلوم الشرعية بالجامعات المغربية، بتنظيم ملتقى أساتذة الفكر والعقيدة والحضارة والأديان في مدينة تطوان شمال المغرب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انطلاقُ أعمال المُلتقى الوطني لرؤساء و أساتذة كليّة الشريّعة في فاس المغربيّة   مصر اليوم - انطلاقُ أعمال المُلتقى الوطني لرؤساء و أساتذة كليّة الشريّعة في فاس المغربيّة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon