مصر اليوم - الحكومة الشعبية تُطالب بإعلاء سيادة الدولة في مواجهة مُخطط الفوضى

في الجلّسة الثانية لمُناقشة أزمة التعليم والمناهج الدراسيّة في مصر

"الحكومة الشعبية" تُطالب بإعلاء سيادة الدولة في مواجهة مُخطط الفوضى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة الشعبية تُطالب بإعلاء سيادة الدولة في مواجهة مُخطط الفوضى

حكومة "مصر الشعبية"
البحر الاحمر- احمد عبدالرحمن

حذّرت حكومة "مصر الشعبية" من وجود تحركات مُريبة لاستغلال التظاهرات والتجمعات الشعبية خلال الساعات القليلة المقبلة لتوجيهها لخدمة تيار بعينه وتحقيق أجندات تحقق الفوضى في البلاد. وعقدت "الحكومة الشعبية"، جلستها الثانية لمناقشة أزمة التعليم في مصر، وخصصت دقيقة حدادًا على أرواح شهداء الثورة، وطالب رئيس حزب "شباب مصر" الدكتور أحمد عبدالهادي، في بداية الجلسة بالتصدي بقوة وحزم لكل دعوات الفوضى التي فاحت رائحتها في الساعات القليلة الماضية، والتي تحاول استغلال التجمعات الجماهيرية لتنفيذ ما أسماه مخططًا غربيًا لتدمير استقرار الدولة، مطالبًا بضرورة إعلاء سيادة الدولة في مواجهة القوى والتنظيمات جميعها، معلنًا عن مواصلة حكومة حزب "شباب مصر" الموازيّة، مناقشة ملف التعليم الذي يُعد الدُعامة الرئيسية لنهضة مصر في وقت تسعى فيه شخصيات معروفة وائتلافات لجرها للخلف.
وأكدّ محافظ الإسكندرية في حكومة "مصر الشعبية" حسن حافظ، أنّ ملف التعليم هو أساس نهضة مصر الذي يمكن من خلاله بناء أسس الدولة الحديثة التي سعى الشعب المصري إليها بعد أنّ قام بثورتي كانون الثاني/يناير 2011، وحزيران/يونيو 2013، والذي يمكن أيضًا من خلاله أنّ يعوض الجميع عن فقدانهم لشهداء المرحلة الماضية، لافتًا النظر إلى أنّ المصارحة والمكاشفة بالفساد الكامن في منظومة التعليم هو أساس العلاج والبناء السليم، ضاربًا مثالاً على ذلك بالمناهج التعليمية التي تعانى من وجود قصور شديد في خلق جيل مبدع ومفكر وحشوها بالأخطاء اللغوية والمعلومات التي لا قيمة لها وعدم مراعاتها للعمر والفكر ومعاناة غالبية المدارس من التكدس العددي للتلاميذ وعجز المعلمين في الوقت ذاته، الذي تعانى غالبية الإدارات التعليمية من قصور في الرقابة مما يؤدى لغياب عمدي للمعلمين عن الوجود في المدارس بالاتفاق مع رؤسائهم مقابل حصة من أموال الدروس الخصوصية.  لافتًا النظر إلى أنّ المناهج يتم تغييرها أيضًا بلا خطة منظمة، داعيًا لإشراك المعلمين في وضع المناهج مثلما فعل أبو التعليم على مبارك، وإعطاء المعلمين دورات تدريبية فاعلة للقيام بدورهم وتطبيق نظام الفترتين في الدراسة بما يخفف من أعباء التكدس العددي للتلاميذ.
وكشف محافظ البحيرة في حكومة "مصر الشعبية" محمد العشري، عن تردى الوضع الإداري والمتابعة للعملية التعليمية في المحافظة، وغياب عدد كبير من المعلمين، وسيطرة عناصر "الإخوان المسلمين" على الكثير من مدارس البحيرة وعدم تسليم التلاميذ الكتب الدراسية المقررة، مشيرًا إلى أنّ العلاج يبدأ من إدارة حقيقية تراقب الأداء وتستبعد العناصر التي تستغل المدارس لنشر فكرها بين التلاميذ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة الشعبية تُطالب بإعلاء سيادة الدولة في مواجهة مُخطط الفوضى   مصر اليوم - الحكومة الشعبية تُطالب بإعلاء سيادة الدولة في مواجهة مُخطط الفوضى



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon