مصر اليوم - حكومة غزة تقرّر تطوير برنامج الفتوة وتطبيقه في مدارس الطالبات خلال منهج تعليمي خاص

أكدت أنّ هدفه تعليم الجيل الشاب المهارات القتاليّة وإعدادهم جسميّاً ونفسيّاً لمقاومة الاحتلال

حكومة غزة تقرّر تطوير برنامج "الفتوة" وتطبيقه في مدارس الطالبات خلال منهج تعليمي خاص

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكومة غزة تقرّر تطوير برنامج الفتوة وتطبيقه في مدارس الطالبات خلال منهج تعليمي خاص

تطوير برنامج "الفتوة" في مدارس الطالبات في المرحلة الثانويّة بغزة
غزة – محمد حبيب

غزة – محمد حبيب قرّرت وزارة التربية والتعليم التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في غزة، مؤخراً، تطوير برنامج "الفتوة" الذي أطلقته منذ أشهر بهدف تدريب طلاب المدارس في المرحلة الثانويّة على "مهارات الميدان والتدريب على السلاح"، والعمل على تطبيقه في مدارس الطالبات وإعداد منهج تعليمي خاص بالبرنامج. وأكدت الحكومة أنّ هدف مخيمات الفتوة في قطاع غزة "الإعداد والتدريب لتحرير فلسطين" وتعليم الجيل الشاب المهارات القتالية لإعدادهم بدنياً وجسمياً ونفسياً لمقاومة الاحتلال، وصد أي عدوان إسرائيلي على قطاع غزة.
وأثار تنفيذ البرنامج جدلاً كبيراً، بشأن ما قد يترتب عليه من آثار سلبيّة في "إحداث موجة من العنف في صفوف الطلاب، بدلاً من إيجاد حالة تزيد من التسامح المجتمعي، وأنه أصبح مادة للاستغلال الإعلامي من قبل الاحتلال الإسرائيلي الذي يحرض على حكم حماس بشكل دائم، ويبرز تلك الاتهامات لتبرير الهجمات الإسرائيلية عسكرياً، والتي تستهدف المدارس والطلبة".
ويرى الشاب خالد أبو حصيرة من مدرسة أبو ذر الغفاري، أنّ مخيمات الفتوة هي أولى الخطوات للإعداد لتحرير فلسطين وتحرير المسجد الأقصى، وبالرغم من التدريبات الشاقة التي يخوضها الشاب إلا أنه يرى أنّ "ذلك يهون في تحرير فلسطين". وأوضح " نتعلم في مخيمات الفتوة الانضباط، بالإضافة إلى العلوم العسكريّة وكيفية استخدام الأسلحة المختلفة، فضلاً عن العلوم الدينيّة ومحاضرات الدفاع المدني، والإسعاف الطبي".
أما الشاب محمد المدهون من مدرسة جولس فكان سبب انضمامه إلى مخيمات الفتوة هو حبه الشديد للعسكرية، ورغبته في الانضمام إلى أجهزة الشرطة الفلسطينيّة عندما ينهي دراسته الجامعيّة، ففيها يرى أنها تنمية لحبه وخدمة لشعبه الفلسطيني.
ويرى الشاب محمد الخالدي من مدرسة عدنان العلمي، في مخيمات الفتوة بداية للانضمام إلى الجناح العسكري لحركة "حماس" كتائب "القسام"، والسير على خطى عمه الذي سقط خلال القصف الإسرائيلي على مقر الجوازات في 2008. ويؤكد الخالدي " إن هدفي من الانضمام إلى برنامج الفتوة، هو الاستعداد لمرحلة الدخول في كتائب القسام، لأتمكن من الثأر لعمي الذي كان أحد كوادر كتائب القسام واستشهد خلال القصف الإسرائيلي".
وينفى مسؤول ملف التدريب الميداني لبرنامج "الفتوة" العقيد في جهاز الأمن الوطني التابع لأمن الحكومة المقالة، أنّ يكون هدف البرنامج إيجاد حالة من العنف المجتمعي لدى الطلاب الذين يعتبرون "عماد ومستقبل أي بلاد". وأكدّ العقيد محمد النخالة أنّ "الشعب الفلسطيني يعاني باستمرار من إجراءات الاحتلال واعتداءاته المتكررة، وعانت غزة حربين متتاليتين خلال 4 أعوام فقط، وبرنامج الفتوة يهدف لتفريغ حالة العنف الموجودة لدى الطلاب، وهذا الجيل الصاعد الذي يعيش باستمرار في واقع مؤلم من خلال مشاهدته لجرائم وقسوة الاحتلال، الذي ينتهك المقدسات ويغتصب الأرض الفلسطينيّة، ويرى الطالب في ابن عمه شهيداً، وشقيقه أسيراً، ما يولد عنده حالة من الاحتقان الشديد، التي يكون بحاجة لتفريغ تلك الطاقة التي بداخله".
وبيّن النخالة أنّ هناك أفكار لتطويره ولكن لم تدرس بعد الآليات المتبعة في ذلك، وهل سيتم ذات الأسلوب المتبع في مدارس الطلاب وخصوصًا أن للطالبات خصوصيّة لا تسمح بأن تكون مثل ما يُتبع مع الطلاب. ويرى في تدريب الطالبات على السلاح ومهارات الميدان والقتال، أنها لا تشكل ضرراً على الفتاة في التدرب على السلاح.
ويرى أستاذ الصحة النفسيّة في جامعة الأقصى الدكتور فضل أبو هين، أنّ إدخال السلاح، ولغة التجييش عملياً في برنامج الفتوة، تعني إقحام بعض النقاط التي لا يستطيع الفتى استيعابها في حياته وستؤثر عليه سلبياً، منادياً بضرورة إيجاد برامج ترفيهيّة للطلاب، كوسيلة من وسائل تفريغ الطاقة النفسيّة الموجودة عند الأبناء بسبب معاناتهم المستمرة في ظل ظروفهم الصعبة.
وبشأن إدراج الفتيات ضمن البرنامج، أكدّ أبو هين أنّ "الفتيات يتعرضن لما يتعرض له الفتيان، من تراكم نفسي، بسبب العادات والتقاليد التي تحرمهن كثيراً من القضايا، ويعشن في تأثير نقاط حساسة داخل عقولهن وأنفسهن، وإدخال السلاح لحياتهن يعني تفجير النقاط الضعيفة داخلهم"، مشدداً على ضرورة تفعيل برامج رياضية ترفيهية تحقق الصحة النفسية، والوعي المجتمعي، بشكل أفضل لتخدم المجتمع مستقبلاً.
وأوضح "كفلسطينيين نعيش في مجتمع سياسي وخلق أمور جديدة أكبر من طاقات وإمكانيات الأنباء على التحمل والممارسة سيكون له أثر سلبي كبير، وخاصةً أن مرحلة المدرسة هي مرحلة لاستيعاب وفتح قنوات عقلية وإدراكية أمام الطلاب والمطلوب مساعدتهم على التركيز وليس التشتت بأمور خارج عن نطاق التحمل". وأكدّ أنه "لابد من خلق وعي جماعي، يشكل هدفاً في كيفية توظيف طاقات الشباب في أمور يستطيعون فيها أن يجدوا المتنفس الذي يمنحهم الإدراك والتركيز بشكل صحيح".
ويوافق الباحث السياسي مصطفى إبراهيم نظرة الدكتور أبو هين، في ضرورة إيجاد برامج نفسية وترفيهية للطلاب، خصوصًا مع تأثرهم بالاعتداءات الإسرائيليّة المتكررة، مشيداً في الوقت ذاته بالبرامج التي تحث الطلاب على القيم الوطنية، والانضباط، والتضحية، في ظل الصراع المتواصل مع الاحتلال الإسرائيلي في إطار نظري وليس عملي، وفق قوله.
ويؤكد أنّ "ما تقوم به الداخليّة بالتعاون مع التعليم، هو برنامج عسكري وليس فتوة تعلم الطلاب الرياضة والصبر والثبات وقد يشكل هذا خطرًا كبيرًا في ظل أن هؤلاء الأطفال اهتماماتهم مختلفة، وتعميم البرنامج على المدارس سيكون خطيرًا، وخصوصًا أن المشرفين على البرنامج ضباط تعودوا على "الصرامة وتلقى الأوامر بجدية مما سيؤثر سلباً على نفسيات الطلاب من خلال تدخلاتهم في تربية الطلاب بشكل عنيف ومعاقبتهم بدلاً من المدارسين من خلال إجبارهم على ممارسة تمارين رياضية قاسية جداً". وطالب بضرورة إعادة النظر في برنامج "الفتوة" وأن تكون هناك حصص رياضية يتعلم من خلالها الأطفال التمارين الرياضية وتدريس القيم الوطنية والثبات والانتماء للوطن بطريقة أفضل من الطريقة القائمة بعسكرة المدارس.
ورأى في تصريحات رئيس وزراء الحكومة المقالة إسماعيل هنيّة، ووزير التعليم أسامة المزيني، خلال حفل تخريج الدفعة الأولى من طلاب البرنامج، بأنهم "نواة لجيش فلسطين الذي سيحررها" بأنها "شعارات رنانة"، مشدداً على ضرورة التركيز على أننا شعب ضحية ولنا الحق في مقاومة الاحتلال مع عدم الإخلال بحقيقة موازين القوى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكومة غزة تقرّر تطوير برنامج الفتوة وتطبيقه في مدارس الطالبات خلال منهج تعليمي خاص   مصر اليوم - حكومة غزة تقرّر تطوير برنامج الفتوة وتطبيقه في مدارس الطالبات خلال منهج تعليمي خاص



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon