مصر اليوم - الحكومة الموقتة تؤكِّد أن دمشق تقتل الأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد

بالبراميل الحاقدة التي ترميها أيادٍ راجفة تستقوي على المستضعفين والساعين للتعلُّم

الحكومة الموقتة تؤكِّد أن دمشق تقتل الأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحكومة الموقتة تؤكِّد أن دمشق تقتل الأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد

دمشق تقتل الأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد
دمشق ـ جورج الشامي

استغرَبَ مستشار التربية والتعليم للحكومة السورية الموقَّتة عبد الرحمن الحاج الموقف السلبيّ للمجتمع الدولي تجاه "استهداف حكومة الأسد للأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد في حلب، بالبراميل الحاقدة التي ترميها أيادٍ راجفة، تستقوي على المستضعفين والساعين إلى التعليم، لعجزها عن مواجهتهم في المستقبل"، ما أودى بحياة 15 طفلاً كانوا داخل مسجد عثمان بن عفان يتعلمون داخله، بعد تهديم حكومة الأسد لمدارسهم داخل المنطقة.
وأكَّدَ الحاج في تصريح خاص إلى مكتب الائتلاف الإعلامي: " من المعلوم عند الجميع أن الحكومة لم توفر مدرسة داخل المناطق المحررة إلا واستهدفتها، ولم تترك مدرسة في المناطق التي تسيطر عليها إلا وحولتها إلى ثكنات عسكرية لشبيحته، ومعتقلات أمنية لأهالي المنطقة"، وأعلن في تصريحه أنّ " 11 ألف طفل معتقل في سجون الأسد يخضع للتعذيب بتهمة التجسس لصالح المعارضة" حسب ما أفاد مندوب حكومة الأسد في الأمم المتحدة بشار الجعفري.
وأوضح الحاج لمكتب الائتلاف الإعلامي "إن استهداف المساجد والكنائس والمدارس ودور العبادة هي خطة ممنهجة اتبعتها الحكومة منذ بداية الثورة، للعزف على وتر الطائفية وتكريس سياسة التجهيل منذ أيام حكمه الأولى". كما اعتبر مستشار الوزارة أن مثل هذه السلوك "يفضح عدم جدية النظام في الوصول إلى حلّ سياسي، وإيمانه المطلق بالحل العسكري كوسيلة وحيدة لمواجهة الثورة الشعبية التي قامت ضده منذ ما يقرب الـ 3 سنوات".
وفسّر الحاج تكثيف الهجمات العسكرية على حلب في هذه الفترة لأنها "تعتبر بموقعها الاستراتيجي والحدودي مع تركيا، رئة الثورة التي تستنشق وجودها الحيوي والعسكري من خلالها".
وختم الحاج تصريحه بقوله: " لن يستطيع نظام الأسد تقويض أحلام الناس، وإقناع المجتمع الدولي بأنه لا تسوية سياسية إلا بوجوده، لأنه ببساطة، إن معاناة جميع السوريين مرتبطة بشيء واحد يتمثل بإجرام الأسد وأزلامه وداعش وأخواتها التي غرسها بظهر الثورة لضمان وجوده، ليضع المجتمع الدولي بين خيارين: هو أو إحراق المنطقة".
وفي السياق ذاته، أكّد تقرير للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن: "قوات الأسد مسؤولة عن اعتقال الأطفال واحتجازهم تعسفيًا، وتعذيبهم بتهمة أنهم مرتبطون بالمعارضة أو لارتباطهم فعليًا بها واستخدامهم كدروع بشرية". ووجد التقرير أن من بين ما تعرض له الأطفال "الضرب بأسلاك معدنية وسياط وهراوات خشبية ومعدنية والصعق بالكهرباء، بما في ذلك صعق أعضائهم التناسلية وخلع أظافر اليدين والقدمين والعنف الجنسي بما في ذلك الاغتصاب أو التهديد به، والإيحاء بالإعدام والحرق بالسجائر والحرمان من النوم والحبس الانفرادي وتعذيب أقاربهم أمامهم".
وأعلن رئيس المكتب الإعلامي للائتلاف الوطني السوري خالد الصالح أن هذا "الهجوم يأتي في سياق التصعيد المستمر الذي تمارسه الحكومة على المدينة، بمختلف الأسلحة بما فيها البراميل المتفجرة، وهو ما أجبر أكثر من 5,000 مدني على الهروب باتجاه الحدود التركية، في الوقت الذي استمرت فيه طائرات الحكومة باستهداف مواكبهم".
وأشار الصالح إلى أن "القتل المستمر للمدنيين يكشف من جديد كذب الحكومة الذي يحاول أن يدعي بأنه يريد إنهاء معاناة السوريين، فيما يضع هذه التصعيد من قبل الحكومة سائر أطراف المجتمع الدولي أمام مسؤولياتهم في ضرورة الانتقال من المراقبة إلى المبادرة بالأفعال والعمل جديًا لوقف القتل في سورية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحكومة الموقتة تؤكِّد أن دمشق تقتل الأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد   مصر اليوم - الحكومة الموقتة تؤكِّد أن دمشق تقتل الأطفال على مقاعد الدراسة وتحت قباب المساجد



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon