مصر اليوم - وزارة الشباب تبحث سبل إدارة حملة المليون لمحو الأميّة مع المجتمع المدني

انتشار البطالة أدى إلى انخفاض قيمة التعليم لدى المواطنين والعزوف عنه

وزارة الشباب تبحث سبل إدارة "حملة المليون" لمحو الأميّة مع المجتمع المدني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزارة الشباب تبحث سبل إدارة حملة المليون لمحو الأميّة مع المجتمع المدني

وزارة الشباب تبحث سبل إدارة "حملة المليون" لمحو الأميّة
القاهرة - شيماء أبوقمر/ محمد فتحي

عقدت وزارة الشباب اجتماعاً، برئاسة نائب الوزير خالد تليمة، بغية وضع خطة زمنية لإدارة مبادرة "حملة المليون"، التي تستهدف الحد من ظاهرة الأمية في المجتمع المصري، الأولوية فيها للمناطق التي ترتفع بها نسبة الأمية. وحضر الاجتماع عدد من القيادات في وزارة الشباب، وممثلي الجمعيات والمؤسسات ومنظمات المجتمع المدني المعنية، ومنها الهيئة العامة لمحو الأمية وتعليم الكبار، وجمعية حواء المستقبل، وجمعية المرأة والمجتمع، ومؤسسة تروس، وهيئة إنقاذ الطفولة، والمجلس القومي للمرأة، ومؤسسة مصر الخير، ومؤسسة واحد من الناس، والهيئة القبطية الإنجيلية، وممثلين عن وزارة القوى العاملة.
وأشار تليمة إلى "أهمية مشاركة الشخصيات العامة الثقافية والرياضية والفنية في التوعية بخطورة مشكلة الأمية، لإعتبارها قضية وطنية من الدرجة الأولى، تخص الجميع، من التيارات والانتماءات السياسية والفكرية كافة"، معلنًا عن "تسخير الوزارة لإمكاناتها المادية والبشرية، بغية تحقيق خطة العمل، وحشد المجتمع كاملاً، والتنسيق مع مجلس الوزراء، والجهات التي يمكن أن تقف خلف قضية القضاء على الأمية، في ضوء دور الدولة بموجب الدستور الجديد".
واقترح تنفيذ ورشة عمل مصغرة، في حضور ممثلين متخصصين من الأطراف المشاركة في المبادرة، بغية تحديد الرؤية والخطوات التنفيذية، والخروج بورقة عمل نهائية لعرضها على مجلس الوزراء، والإتفاق على أوجه مشاركة الوزارات والهيئات الحكومية الآخرى، وتوفير الدعم السياسي وكسر الجليد بين إدارة الدولة والمواطن.
وفي سياق متصل، أوضحت رئيس الإدارة المركزية للبرامج الثقافية والتطوعية في وزارة الشباب الدكتورة أمل جمال أنّ فكرة المبادرة، التي تنفذها الوزارة تحت شعار "المصريون يتعلمون"، جاءت انطلاقاً من خطورة ظاهرة الأمية على الفرد والمجتمع، وما تخلفه من آثار سلبية على الأمن القومي، وسعياً من وزارة الشباب والجهات المشاركة إلى المساهمة في الحد من الظاهرة التي تعوق سبل تقدم المجتمع، وبرامج الدولة للتنمية والإصلاح، مشيرة إلى كامل استعداد الوزارة لتحقيق متطلبات المجتمع المدني، بالاتفاق على العمل على نطاق جغرافي، والفئة العمرية المستهدفة.
وأكّدت توافر البنية الأساسية لدى وزارة الشباب، متمثل في مراكز الشباب، والمدن الشبابية، التي يمكن تنفيذ المشروع فيها، فضلاً عن توفير التهيئة الكاملة من جانب تلك المنشآت، من أدوات وموارد بشرية ومادية، بغية تنفيذ المشروع.
ومن جانبه، اقترح مسؤول القوافل الصحية في القصر العيني أشرف صالح حصر غير المتعلمين في المحافظات المختلفة، عبر الاسم الرباعي والمرحلة  العمرية، واعتبارهم أهم فئة، علاوة على تشجيع طلاب الجامعات، عبر مكافآت معنوية، تحفزهم على التطوع، بغية إنجاح المبادرة، التي تبدأ في القرى والمدن.
واعتبرت رئيس الإدارة المركزية للتخطيط في الهيئة العامة لمحو الأمية الدكتورة وفاء زعتر أنّ التحدي الذي تواجهه الهيئة هو الإحجام وعدم وجود الدافع للتعلم، والنابع من انخفاض قيمة التعلم، نتيجة ارتفاع نسبة البطالة، فضلاً عن نقص التوعية الإعلامية بأهمية القضية، مشدّدة على ضرورة تنوع المناهج المقدمة، بغية أن تتناسب مع مختلف الفئات المستهدفة، طبقًا لاختلاف البيئات والفروق الفردية والإمكانات، مشيرة إلى أنّ الهيئة تملك كادر من المعلمين المؤهلين للتعامل مع الفئات كافة، كما أنها تمتلك شراكة مع مختلف القطاعات والمؤسسات والجمعيات.
وبدورها، قدّمت رئيس جمعية المرأة والمجتمع الدكتورة سهام نجم مدخلاً مختلفًا للقضية متسائلة عن أسباب عدم النجاح في القضاء على الأمية، ووجود مؤشرات لمعرفة المسار الذي تنتهجه مصر في مشكلة محو الأمية، مؤكدة ضرورة وجود رؤية استراتيجية شاملة، تتمثل في وجود مظلة وطنية تجمع الحكومة، في تخصصاتها كافة، ومنها البيئة والصحة والتعليم وفرص العمل، لاعتبارها العوامل الأساسية لارتفاع نسبة الأمية في المجتمع، وكذا المنظمات غير الحكومية، التي تعمل في تلك المجالات، والتنسيق بشكل كامل بين تلك الجهات، بغية تنفيذ الحزمة التنموية للمناطق الفقيرة، فيما استعرض ممثل مؤسسة "مصر الخير" وليد أحمد تجارب المؤسسة في القضاء على الأمية، عبر المدخل التنموي، لافتاً إلى وجود أساليب تعليمية جديدة متطورة، تعمل على تنمية المهارات، وتوفير أجواء تعليمية مختلفة، تضمن عدم تسرب التلاميذ من التعليم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزارة الشباب تبحث سبل إدارة حملة المليون لمحو الأميّة مع المجتمع المدني   مصر اليوم - وزارة الشباب تبحث سبل إدارة حملة المليون لمحو الأميّة مع المجتمع المدني



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon