مصر اليوم - اتهامات توجه إلى جامعة أكسفورد بخيانة ضحايا الاعتداء الجنسي بطمس الادعاءات

منعت الطلاب من الإبلاغ مع استمرار بعض المُوظفين في سلوكياتهم الخاطئة

اتهامات توجه إلى جامعة "أكسفورد" بخيانة ضحايا الاعتداء الجنسي بطمس الادعاءات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اتهامات توجه إلى جامعة أكسفورد بخيانة ضحايا الاعتداء الجنسي بطمس الادعاءات

جامعة "أكسفورد"
لندن ـ مصر اليوم

اتُهمت جامعة "أكسفورد" بخيانة ضحايا الاعتداء الجنسي المزعوم، بطمسها للادعاءات التي تدين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس، ووصفها العشرات بأنها تتبع "ثقافة الصمت". ومنعت الجامعة الطلاب الذين تم الاعتداء عليهم من تقديم بلاغات، وتم تجميع مجموعة من الإدعاءات في كتيب تم إنشاؤه من قبل اتحاد طلاب جامعة " أكسفورد"، بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
وجاءت مقدمة الكتيب غير متوقعة، وأفاد محررها واصفاً الإدعاءات بأنها "سلسلة كاملة من مشاعر العداء والغضب والإحباط إلى الحزن، والشعور بالذنب والخيانة تجاه الجامعة وخدماتها".
ووفقاً لصحيفة "التايمز" البريطانية، أوضحت نائب رئيس الاتحاد للمرأة سارة باين، أنه على الرغم من أنّ الجامعة بدأت باتخاذ خطوات إيجابية مثل نشر الكتيب الخريف الماضِي، لكن لازال بعض الموظفين مستمرين بإتباع السلوكيات الخاطئة.
ولفتت باين إلى أن ردود أفعال جاءت ممن هم في مواقع المسؤوليّة في الجامعة لتلقي باللوم على الضحيّة، ووصفت بعض طلاب الكليات بأنهم سيئون للغاية، ويظنون بأنّ بهذه الطريقة يمكنهم الحصول على أفضل الغرائز الإنسانية.
وأوضح المتحدث باسم الجامعة "أكسفورد"، أنه "دائماً ما تتخذ الشكاوى بالمضايقات على محمل الجد، لكنها لديها سياسة في مثل هذه الحالات، فإنها تساعد الطلاب على تقديم الشكاوى في جميع هذه الحالات، بما في ذلك التحرش الجنسي والاعتداء".
وأشار منشور اتحاد طلاب الجامعة حينها إلى أن ثقافة الجامعة دائماً توفر الراحة والدعم للضحايا.
وعلّق المتحدث باسم الجامعة على هذا المنشور، قائلاً "نحن ملتزمون باستمرار تثقيف موظفينا والطلاب حول أفضل السبل لتقديم الدعم والعمل بشكل وثيق مع اتحاد الطلاب فيما يخص هذا الشأن". لافتًا إلى أنّ "الجامعة لديها أكثر من 270 من مستشاري التحرش يقدمون الدعم الفوري للضحايا".
وأوضح أنّ المزايا التي تقدمها الجامعة تجعل الطلاب يعيشون ويدرسون في مجتمعات صغيرة تقدم لهم الدعم البيئي، أما في حالات التحرش الجنسي أو العنف، ففرق الرعاية الاجتماعية، ومستشارين التحرش الموجودين في الكليات، مستعدين لتقديم الدعم الفوري للطلاب.
واختتم بأن الجامعة دائماً ما تدعم الطلاب الذين يبلِّغون عن العنف الجنسي، وتشجعهم على الإبلاغ عن مثل هذه الادعاءات، والتي تعتبر مسألة جنائية إلى الشرطة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اتهامات توجه إلى جامعة أكسفورد بخيانة ضحايا الاعتداء الجنسي بطمس الادعاءات   مصر اليوم - اتهامات توجه إلى جامعة أكسفورد بخيانة ضحايا الاعتداء الجنسي بطمس الادعاءات



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon