مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام

وكالة تمويل التعليم البريطانيّة أدانتها بإساءة استخدام الأموال العامة

هيئة "أوفستيد" تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام

التحقيّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام
لندن ـ ماريا طبراني

استولى مسلمون مُتشدّدون على مدرسة "بارك فيو أكاديمي" في برمنغهام في بريطانيا، مما يجعلها تُواجه عقوبات حكوميّة صارمة، بعد تفتيش هيئة الرقابة على المدارس "أوفستيد" المفاجئ. وقد أُدينت المدرسة بسبب زيادة "الأسلمة"، واستضافة الدعاة المُتطرّفين خلال الجمعيّات، وتشجيع الفتيات على ما يبدو على تغطية شعرهن.
وأجرت وكالة تمويل التعليم "EFA"، تحقيقًا مُفصّلاً عن تلك المدرسة، وتَبَيَّن أن المدرسة تُسيئ استخدام الأموال العامة، حيث أنفقت 70 ألف جنيه إسترليني في شراء مُكبّرات صوت من أجل استدعاء التلاميذ إلى الصلاة، فيما ادّعى المعلمون المُبلغون عن مُخالفات المدرسة، أنها تقع في أيدي مجموعة من المُتطرّفين الذين تسلّلوا إلى الهيئة الحاكمة، وأجبروا غير المسلمين على الخروج، والاستعاضة عنهم بمُتشدّدين.
وانتشرت رسالة، في وقت سابق من هذا الشهر، تُشير إلى مؤامرة "حصان طروادة" للمتطرّفين المسلمين الذين تولّوا إدارة المدارس، وكانت موثوقية الرسالة غير واضحة، ولكن أدّى وجودها إلى هبوط سيل من الاتهامات على موظفي المدارس في المدينة، وكانت نتيجة التفتيش الذي أجرته "أوفستيد" في "بارك فيو" في السابق لم تُحسم بعد، لكن الآن أصبحت النتيجة "غير ملائم"، مما يُتيح لهيئة الرقابة على المدارس أن تتخذ مجموعة من التدابير الخاصة، ومنها إزالة الهيئة الإداريّة.
وذكرت صحيفة "صنداي تليغراف" البريطانيّة، أن التلاميذ في مدرسة "Oldknow" الإبتدائيّة هتفوا ضد المسيحيّين، في ما تُعدّ مدرسة "Oldknow" مثل مدرسة "بارك فيو"، حيث تضم الكثير من التلاميذ المسلمين، وقد نظّمت ثلاث رحلات على الأقل إلى مدينة مكة المكرمة، المدعومة بالأموال العامة، وتطلب من الطلاب جميعًا تعلّم اللغة العربيّة.
وأشارت صحيفة "ديلي ميل" البريطانيّة، إلى أن المُتشدّدين أجبروا المدرّسين الآخرين على حظر تدريس التربية الجنسيّة، ووقف تدريس الديانات الأخرى، فيما وصف مدير مدرسة "بارك فيو" السابق "مايكل وايت"، الإجراءات التي اتخذتها "أوفسيد" بأنها خطوة نحو الاتجاه الصحيح، لكنه دان مجلس مدينة برمنغهام، لفشله في اتخاذ الإجراءات في الوقت المناسب، مشيرًا إلى أن "المجلس والحكومة كانا خائفين من زعزعة المجتمعات".
وطالب النائب عن حزب "العمال" البريطانيّ في البرلمان عن "برمنغهام بيري بار"، خالد محمود، وزارة التعليم، بحلّ الهيئة الإداريّة في الأكاديميّة، وإجراء تحقيق كامل، ووضع تلك المدارس تحت الإشراف.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام   مصر اليوم - هيئة أوفستيد تُحقّق في استيلاء مُتشدّدين على مدرسة في برمنغهام



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon