مصر اليوم - شلل تربوي و مؤسَّساتي ضغطاً لإقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب

المدارس والمؤسسات العامة تلتزم بدعوة هيئة التنسيق للإضراب العام

شلل تربوي و مؤسَّساتي ضغطاً لإقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شلل تربوي و مؤسَّساتي ضغطاً لإقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب

القطاع التربوي والمؤسسات العامة في لبنان تبدأ تنفيذ إضرابٍ عامّ
بيروت - رياض شومان

بدأ القطاع التربوي والمؤسسات العامة في لبنان  اليوم الأربعاء،  تنفيذ إضرابٍ عامّ دعت اليه هيئة التنسيق النقابية، يتخلله اعتصام مركزي أمام مجلس النواب عند الحادية عشرة من قبل الظهر، على أن يليه اجتماع في الرابعة من بعد الظهر في مقر "رابطة التعليم الأساسي الرسمي" ـ الاونيسكو، ردا على المماطلة في إقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب.
وتبلغت الهيئة من الجمعيات العامة التي عقدت في مختلف الإدارات الرسمية والمدارس والثانويات والمعاهد، الموافقة على التوصية بتنفيذ جميع أشكال التصعيد المشروعة من إضرابات واعتصامات وتظاهرات وصولاً للإضراب العام المفتوح ومقاطعة أعمال الامتحانات الرسمية.
وكانت الهيئة انجزت  جميع التجهيزات اللوجستية إن لجهة تأمين سيارات وحافلات لنقل الأساتذة والمعلمين من المناطق البعيدة، أو لجهة الانتهاء من إعداد اللافتات التي تطالب بإقرار السلسلة التي تضمن حقوق الأساتذة والتي تحقق العدالة، من خلال إقرار 121% لجميع القطاعات الوظيفية من دون استثناء، وتثبيت الحقوق المكتسبة الـستين في المئة للأساتذة والمعلمين لقاء الزيادة في ساعات عملهم وترجمة اعتراف اللجنة النيابية الفرعية بها إلى أرقام.
واللافت في الإعداد للإضراب والاعتصام إعلان عدد كبير من المدارس الخاصة وخصوصاً التابعة لـ "حزب الله" وحركة "أمل" مشاركتها، ومنها مدارس "المهدي" (15 مدرسة)، و"المصطفى"، و"جمعية الإمداد الخيرية الإسلامية»، و"مؤسسات أمل التربوية"، التي أصدرت بياناً أكدت فيه المشاركة في الإضراب، ومعظم مدارس الضاحية الجنوبية لبيروت، إضافة إلى المدارس التي كانت تشارك عادة في الإضرابات مثل مدارس "جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية" والمدارس الكاثوليكية.
وتوقع نقيب المعلمين في المدارس الخاصة نعمه محفوض مشاركة كبيرة من المدارس الخاصة، وأكد  أن الدعوة للمشاركة عامة، باستثناء أربع أو خمس مدارس في طرابلس، طلبنا منها متابعة الدراسة اليوم كالمعتاد، لأن من حق أولادنا أن يتعلموا بعدما هدأ الوضع في طرابلس، وللتعويض عما فاتهم من أيام تعطيل قسرية.
وإذ عبر عن خيبة شديدة لما حصل من تراجع عدد كبير من النواب لجهة إقرار السلسلة، أعلن محفوض التوجه مجدداً إلى النواب أعضاء اللجان النيابية المشتركة للمطالبة بعدم الرضوخ للهيئات الاقتصادية. وحدد أماكن للتجمع في محافظات وأقضية الجنوب للانطلاق نحو بيروت.
وأقرّت الجمعية العامة لمندوبي مدارس بيروت توصية هيئة التنسيق بتصعيد التحرك وصولا للإضراب المفتوح ومقاطعة الامتحانات الرسمية. وفوّضوا الهيئة الإدارية للرابطة اتخاذ الخطوات المناسبة لضمان حقوق المعلمين. كما توجهوا الى جميع المعلمين للمشاركة الفاعلة في الاعتصام المقرر اليوم أمام مجلس النواب.
من جهته، أكد تجمع المعلمين في لبنان - التعبئة التربوية في "حزب الله"، في بيان، دعمه وتأييده لمطالب هيئة التنسيق، لا سيما قضية السلسلة، ودعا مجلس النواب الى إقرارها من دون مماطلة وتسويف، وعدم المس بالحقوق المكتسبة للفئات الوظيفية. وأعلن تأييد دعوة هيئة التنسيق إلى الإضراب والاعتصام، ودعا المعلمين إلى التزام هذا الإضراب وإلى المشاركة الحاشدة في الاعتصام في ساحة رياض الصلح اليوم.
وعقد قطاع التربية في "تيار المستقبل"، لقاءً حول السلسلة، مع نواب التيار  بحضور المنسق العام لقطاع التربية نزيه خياط، الذي دعا بعد الاجتماع إلى أوسع مشاركة اليوم في تحرك هيئة التنسيق.
وأعلنت نقابة ومستخدمي النقل المشترك أن اليوم، هو يوم إضراب عن العمل انسجاما مع توجهات اتحاد نقابات المصالح المستقلة والمؤسسات العامة لإحقاق الحق وإقرار السلسلة ووضعها موضع التنفيذ.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شلل تربوي و مؤسَّساتي ضغطاً لإقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب   مصر اليوم - شلل تربوي و مؤسَّساتي ضغطاً لإقرار مشروع قانون سلسلة الرتب والرواتب



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon