مصر اليوم - دائرة التَّوجيه والإرشاد تُنظِّم محاضرة عن الذَّكاء الوجداني بعنوان كيف تنمي ذاتك

حاضر فيها الدُّكتور صادق العلوي ضمن برنامج "مهارات الحياة" في جامعة البحرين

دائرة "التَّوجيه والإرشاد" تُنظِّم محاضرة عن الذَّكاء الوجداني بعنوان "كيف تنمي ذاتك"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دائرة التَّوجيه والإرشاد تُنظِّم محاضرة عن الذَّكاء الوجداني بعنوان كيف تنمي ذاتك

برنامج "مهارات الحياة" في جامعة البحرين
المنامة ـ مصر اليوم

تفاعل طلبة في جامعة البحرين، مع محتوى محاضرة "كيف تُنمِّي ذاتك"، التي نظَّمتها، أخيرًا، دائرة "التوجيه والإرشاد"، في عمادة شؤون الطلبة، وذلك ضمن برنامج "مهارات الحياة". وتحدَّث في محاضرة عميد كلية التعليم التطبيقي، في جامعة البحرين، الدكتور صادق العلوي، عن "مفهوم الذكاء الوجداني بوصفه؛ مجموعة من الصفات الشخصية التي تُمكِّن الشخص من تفهُّم الآخرين وانفعالاتهم، ومن ثَمَّ يكون أكثر قدرة على ترشيد حياته النفسية والاجتماعية، انطلاقًا من تلك الصفات".
وأضاف الدكتور العلوي، أن "نجاح الإنسان يتوقف بالدرجة الأولى على مهاراته ولا يعتمد اعتمادًا كليًّا على شهادته، وتحصيله العلمي، ومهاراته الذهنية فقط، إنما يعتمد على ذكائه الوجداني أيضًا".
وأوضح، أن "الشخص الذي يتسم بدرجة عالية من الذكاء الوجداني، فهو يتصف بقدرات وكفاءات تُمكِّنه من أن يتعاطف مع الآخرين، ولاسيما في أوقات ضيقهم، ويُسهِّل عليه تكوين الأصدقاء والمحافظة عليهم، ويتحكم في الانفعالات والتقلبات الوجدانية بصورة جيدة، ويُعبِّر عن مشاعره وأحاسيسه بسهولة، ويتفهم المشكلات بين الأشخاص، ويحل الخلافات بينهم بيسر، ويحترم الآخرين ويُقدِّرهم، ويظهر درجة عالية من الود في تعاملاته مع الناس".
وأوضح الدكتور العلوي، أن "الذكاء الوجداني أصبح اليوم جزءًا مهمًا في فلسفة أي مؤسسة في اختيار أفرادها وتدريبهم؛ لأنه يعلم الناس كيف يعملون معًا للوصول إلى هدف مشترك".
وأشار إلى أن "الدراسة استمرَّت مدة عامين، إذ أدخلت مادة الذكاء الوجداني ضمن البرنامج الدراسي لمجموعة من طلاب كلية الآداب في جامعة البحرين، ثمَّ تمت متابعتهم لمدة عام بعد انتهاء التجربة، فكانت النتيجة؛ زيادة قدرة الطلبة على التأقلم مع الأزمات النفسية، وانخفاض نسبة العادات الغذائية السلبية، بالإضافة إلى انخفاض نسبة التصرفات العدوانية لديهم".
وأضاف، "كما ثبت أيضًا أن تنمية مهارات الذكاء الوجداني عند الأساتذة يساعدهم على التواصل مع الطلاب بشكل أفضل".
ووصَّف صادق، الشخصية المتزنة باعتبارها "الشخصية القادرة على ضبط النفس، وتحمل الضغوط والحيادية في النقاش، أما الشخصية المتكاملة فهي المتميزة بتعدد المهارات مثل؛ إتقان فن التواصل، والحوار والنَّقد البنَّاء، والقيادة، والعمل ضمن الفريق، والتعاون، وقبول الآخرين، وروح المبادرة، أمَّا الشخصية الفاعلة في المجتمع، فهي الشخصية المشاركة بصورة إيجابية في العمل التطوعي، وإنجاز المشاريع، والمنتجة وفقًا للأهداف المرغوبة".
وقال العلوي، إن "أفضل طريقة لتحسين النضج الوجداني، هي الوعي بالذات من خلال تقبل الذات، كما هي عليه، وتقبل الذات لا يعني موافقتها على ما هي عليه دائمًا، وإنما هي مرحلة مهمة يبدأ منها الشخص التغيير للأفضل، حيث يتعاون مع الآخرين، ويتجنب المشاكل معهم، والبعد عن السيطرة والتحكم في الآخرين، وعليه يجب على الفرد أن يتجنب المواقف التي تظهر أسوأ ما فيه، ويحرص أن يبقي نفسه في المواقف التي تظهر أحسن وأفضل ما فيه".
وحثَّ الطلبة، على "أهمية استبدال المشاعر السلبية بمشاعر أخرى إيجابية، مثل؛ تحويل الإحباط إلى تشجيع، والتشاؤم إلى تفاؤل، والخوف إلى الأمان، والتوتر إلى الاسترخاء، والظلم إلى الإنصاف، والوحدة إلى التواصل، والتجاهل إلى الاهتمام".
وتأتي تلك المحاضرة، ضمن برنامج "مهارات الحياة"، الذي تُنظِّمه دائرة "التوجيه والإرشاد" في جامعة البحرين، وتهدف من خلاله إلى تنمية مهارات العمل، تحت الضغوط، والتعايش مع الآخرين، ومهارة العمل التطوعي عند الطلبة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دائرة التَّوجيه والإرشاد تُنظِّم محاضرة عن الذَّكاء الوجداني بعنوان كيف تنمي ذاتك   مصر اليوم - دائرة التَّوجيه والإرشاد تُنظِّم محاضرة عن الذَّكاء الوجداني بعنوان كيف تنمي ذاتك



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon