مصر اليوم - القاسمي ولي العهد يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي

تخدم قطاع التعليم وتؤكد فكر القيادة الرشيدة في تحفيز الإبداع

القاسمي ولي العهد يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - القاسمي ولي العهد يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي

ولي عهد الشارقة يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق
الشارقة - مصر اليوم

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة كرم الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد  نائب حاكم الشارقة الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي في الدورة 20 .فقد تسلم الفائزون المتميزون شهادات التقدير والجوائز المخصصة لهم تقديرا لدورهم المتميز في تفعيل العملية التعليمية وذلك صباح الخميس في قاعة المدينة الجامعية.
وتم اختيار دائرة الموارد البشرية في إمارة الشارقة الداعمة للتعليم في الدولة تتويجا لجهودها في دعم ورعاية الجانب التعليمي والتدريبي لدى الطلبة والباحثين عن عمل وموظفي حكومة الشارقة وتعزيز علاقات الشراكة الإستراتيجية مع المؤسسات التعليمية والأكاديمية والتدريبية كافة في الدولة.
وفاز احمد سالم مبارك المنصوري بجائزة الشخصية التربوية المتميزة لما قدمه من جهود متميزة في المجال التربوي والتعليمي وفازت أسرة محمد عبدالله الكتبي بجائزة فئة الأسرة المتميزة لحرصه على التنشئة السليمة واكسابهم العديد من المهارات الاجتماعية.
وتميز حفل هذا العام بأهمية خاصة للجائزة وذلك لمرور 20 عاما على إطلاقها من قبل حاكم الشارقة عام 1994.
بدأت فعاليات الحفل بالسلام الوطني وتلاوة آيات من الذكر الحكيم وعرض فيلم تسجيلي تطرق إلى مسيرة جائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي التي تخدم قطاع التعليم وتؤكد فكر القيادة الرشيدة في تحفيز الإبداع.
وفي كلمة لمجلس الشارقة للتعليم ألقاها رئيس المجلس سعيد مصبح الكعبي قال إن دولة الإمارات تشهد تظاهرات تربوية متنوعة في مختلف إمارات الدولة وفي كل تظاهرة نفرح بما تحققه هذه التظاهرة من أهداف وفوائد يعود نفعها لصالح الميدان التربوي هذا القطاع الذي نتشرف أنه ينال نصيب الأسد من اهتمام قيادتنا الرشيدة.
وأضاف الكعبي اننا نلتقي في هذا اليوم المميز من مختلف إمارات ومدن دولتنا الحبيبة لنحتفل سويا بمناسبة عزيزة على قلوبنا وهي  تكريم كوكبة من أبنائنا وإخواننا المتميزين بجائزة الشارقة في دورتها العشرين، هذه الجائزة التي كان ميلادها قبل عشرين عاما تحت رعاية واهتمام من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ونمت وترعرعت برعاية واهتمام بالغ حتى أصبحت عيدا سنويا ينتظره الميدان التربوي بشغف كبير.
وأكد الكعبي في كلمته أن تميز معايير وشروط الجائزة جعل منها مقصدا مهما لمن يسعون الى التفوق ومنهجا للعمل ونهجا للإبداع وهي تكريم معنوي لمن يعتلون منصة التكريم وما نتمناه نحن أن يتحول التميز لثقافة عامة تنتشر انتشار البخور في المجالس لحياتنا الشخصية ولمؤسساتنا، وأن نضع في خططنا طريقا واضحا يرتكز على أعلى المعايير العالمية في الجودة والتميز، لنصل بأنفسنا ووطننا المكانة التي تبتغيها لنا حكومتنا الرشيدة وهي الوصول للريادة العالمية في العام 2021.
وألقى وزير التربية والتعليم، حميد محمد القطامي كلمة رحب في بدايتها بالحضور في هذا الحفل السنوي الكبير الذي نحتفي فيه معا بكوكبة من المتميزين الفائزين بجائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي التي تستكمل اليوم عقدها الثاني وهي تواصل نجاحاتها وتفوقها وريادتها في حقل المبدعين وعلى ساحة المتفوقين الذين استلهموا من رسالة الجائزة وأهدافها مقومات التحول في حياتهم إلى ما هو أفضل واستمدوا من قيمها أسباب النجاح وأدوات الإبداع التي تأسست قبل عشرين عاما برعاية كريمة وتوجيهات سديدة ورؤى حكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.
وقدم وزير التربية والتعليم شكره وامتنانه إلى الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الذي لم يدخر وسعا في توجيه الدعم اللامحدود لمسيرة التعليم في الدولة ولا يأل وقتا أو جهدا في المتابعة الحثيثة لما تشهده المدارس من أعمال التطوير الشامل إيمانا من بقيمة رسالة العلم ومكانة مهنة التعليم وجميع العاملين فيها من إداريين ومعلمين ومنتسبين إليها من طلاب وطالبات ومهتمين بشأنها من مؤسسات وأفراد.
وقال القطامي أن عشرين عاما من النجاح المتواصل مضت على انطلاق جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي التي توجهت بفكر صاحب السمو حاكم الشارقة، لتكون ساحة فريدة من نوعها لصناعة التميز وتنشئة المبدعين و التنافس واستثمار الطاقات الإيجابية والعقول المبتكرة علميا وثقافيا، عشرون عامًا مثلت فيها الجائزة قمة طموح التربويين والطلبة وجميع المستهدفين منها ممن ظلوا يتطلعون إلى الوصول لهذه المنصة وإلى نقطة التحول المضيئة في حياتهم.
وأضاف أن جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي مثلت منذ انطلاقها إضافة مهمة للمجتمع التربوي وأثرت برسالتها وقيمها حركة تطوير التعليم وارتقت بما أقرته من معايير بمستوى الأداء في المجتمع المدرسي وحازت بذلك على مكانتها الرفيعة.
وأوضح أن الجائزة تواصل اليوم مشوارها وتقطع خطواتها الواثقة نحو التفرد بجهود مخلصة تقدرها وزارة التربية والتعليم وتحرص كل الحرص على دعمها، كما تقدر القائمين عليها ومجلس أمنائها ممن يخلصون في عطائهم ويبذلون كل ما في وسعهم من أجل الحفاظ على ثمار عقدين من الزمن نجحت الجائزة خلالهما في إرساء قواعد جديدة للجودة والتميز في نظامنا التعليمي كما تعرب الوزارة عن تقديرها البالغ للمساعي الحميدة والجهود الكبيرة التي يقوم بها مجلس الشارقة للتعليم وتشكر له تعاونه المثمر ودوره البارز في تعزيز توجهات التربية، وكذلك الدور الكبير الذي تقوم به المؤسسات التعليمية وفي مقدمتها جامعة الشارقة، من أجل تحقيق الأهداف التطويرية المنشودة .
وألقت أمين عام جائزة المجلس عائشة سيف كلمة سلطت فيها الضوء على إنجازات الجائزة في هذه الدورة ومنها تطبيق الاستمارات الذكية لفئات الجائزة والتحكيم الالكتروني ومقابلة جميع المتقدمين والتحديث لموقع الجائزة الالكتروني .
و قالت أن المشاركين في الدورة العشرين بلغوا 390 مشاركا من مختلف المناطق التعليمية في الدولة ومن المستويات كافة فاز منهم 80 طالبا وطالبة، وبلغ عدد الفائزين من المدراس الحكومية 45 فائزا، أما الفائزون من المدارس الخاصة بلغ عددهم 34 فائزا وبلغ عدد الفائزين من الإناث 51 مقابل 29.
وتصدرت منطقة الشارقة التعليمية نتائج منافسات جائزة الشارقة للتفوق والتميز التربوي في دورتها ال20 للعام الثاني على التوالي و بلغ عدد الفائزين 29 فائزا تلتها منطقة دبي التعليمية بـ 18 فائزا وتلتها إمارة ابوظبي بـ17 فائزا.
ثم تفضل الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي يرافقه سعيد بن مصبح الكعبي وعائشة سيف بتكريم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي في دورتها 20 من مختلف المناطق التعليمية بالدولة ومن مستويات التعليم المختلفة الذي عبروا عن سعادتهم واعتزازهم بهذا التكريم.
وكرم الفائزين بجائزة المعلم المتميز في الدورة 20 وفاز بها كل من منال محمد من مدرسة صفية بن عبدالمطلب للتعليم الأساسي وابراهيم اسماعيل الميهي من مدرسة مسافي للتعليم الثانوي وبدرية محمد الصغير من زهرة المدائن للتعليم الأساسي وسماح حمدان سالم من مدرسة دبا الفجيرة للتعليم الثانوي وعمرو محمد فاروق عبدالسلام.
وفاز بفئة الموجه المتميز خالد ذيب محمود من منطقة الفجيرة التعليمية ورأفت إبراهيم علي من منطقة الشارقة التعليمية وفاز بفئة الاختصاصي المتميز كل من أيمن فتحي من منطقة دبي التعليمية والدكتور محمد أحمد عبدالعزيز من مجلس الشارقة للتعليم.
وحصلت مدرسة الطويين للتعليم الأساسي والثانوي على جائزة المجلس الطلابي المتميز وذلك عن دور المدرسة في استثمار لمهارات وكفاءات الطالبات.
وفازت بفئة البحث التربوي التطبيقي المتميز موزة سيف خميس الدرمكي من مركز الفجيرة لتأهيل المعاقين وفاز كل من" مشروع معا من أجل مدرستي" من مجلس الشارقة التعليمي و" تذوق وارتق بلغتك" من منطقة الفجيرة التعليمية عن فئة المشروع المتميز.
وفاز بفئة أفضل تغطية إعلامية الصحفي أمين الجمال من دار الخليج للصحافة والنشر .
أما عن فئة أمين مركز مصادر التعلم المتميز، فاز بها كل من نعيمة محمد عبدالله من منطقة الفجيرة التعليمية وابتسام مال الله وياسر محمد عبدالمطلب وإكرامي أحمد سيد من منطقة الشارقة التعليمية.
وتم تكريم الدكتور عبدالله السويجي على ما بذله من جهود في خدمة المجال التعليمي والتربوي .
وفي ختام الحفل تسلم الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي بالنيابة عن حاكم الشارقة هدية المجلس عرفانا وتقديرا بجهود حاكم الشارقة في دعم وتطوير التعليم بالدولة.
حضر حفل التكريم الشيخ محمد بن سعود القاسمي رئيس دائرة المالية المركزية و الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو اللجنة الاستشارية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة وعبدالله بن محمد العويس رئيس دائرة الثقافة والإعلام واللواء حميد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة وخميس بن سالم السويدي رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى وسعادة طارق سلطان بن خادم رئيس دائرة الموارد البشرية وسعادة محمد ذياب الموسى المستشار في الديوان الأميري والدكتور عمرو عبد الحميد مستشار حاكم الشارقة لشؤون التعليم العالي و الدكتور علي بن عبد الخالق القرني مدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج.
 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - القاسمي ولي العهد يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي   مصر اليوم - القاسمي ولي العهد يكرم الفائزين بجائزة الشارقة للتميز والتفوق التربوي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon