مصر اليوم - أطفال جزائريُّون لفظتهم المدارس ويعملون في الأسواق الشّعبيّة

يكسبون قُوتهم ويساعدون عائلاتهم ذات الدّخل المحدود

أطفال جزائريُّون لفظتهم المدارس ويعملون في الأسواق الشّعبيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أطفال جزائريُّون لفظتهم المدارس ويعملون في الأسواق الشّعبيّة

أطفال جزائريُون يعملون في الأسواق الشّعبيّة
الجزائر - سميرة عوام

يستغلّ الأطفال الذين لفظتهم المدارس في الجزائر الشَّارع لترويج وبيع الديول والمطلوع وبعض السّلع الأخرى؛ لكسب ربح ودخل إضافيّ، يوفِّر احتياجاتهم العائليّة، حيث ينهضون مبكِّرًا لتصفيف طاولتهم بالموادّ المصنوعة في منازلهم، ويتسابقون لاستغلال حيّز لعرض بضاعتهم على جنبات الأسواق وداخلها أمام المحلات وفي الشوارع، عسى أن يقتني أحد المارّة، طزينة ديول أو ربطة الحشيش.
ورغم ثقل المسؤولية عليهم إلا أنهم يعتمدون على أنفسهم في استقطاب الزبائن، كما يرافقون الباعة المتمرسين.
هم أطفال في أعمار مختلفة، فضلوا البقاء تحت أشعة الشمس الحارقة لكسب بعض الأموال التي تقيمهم السؤال وتسد جزءًا من مصاريف أسرهم، على الاستمتاع مع أقرانهم باللعب وقضاء أغلب الأوقات في التسكع في الشوارع.
خالد ذو الثانية عشرة ربيعًا،أول من وقعت عليه أعيننا، وهو منهمك في لفّ ربطات المعدنوس والنعناع بجانب قريب له، دفعه لمساعدته اتقاء لآفات الشوارع، فقضاء يوم على طاولة الحشيش كفيل بتوفير من400 إلى 500 دينار، وحسب الطفل خالد فإنه يبدأ يومه من التاسعة صباحًا إلى الرابعة مساء، بحثًا عن مصروف يسمح باقتناء بعض الحاجيات منها الحليب والخبز، وقد فضل خالد العمل على الاستمتاع بذهابه إلى الشاطئ أو إلى الملعب بعد أن تم طرده من المدرسة.
أما جمال ذو الـ 11ربيعًا والذي غادر مقاعد الدراسة واستقر في سوق شعبي رفقة أحد باعة المعدنوس، فقد يصل ربحه اليومي إلى 100دينار جزائري أحيانًا حسب حركة البيع ، فالسوق الشعبية حسب الطفل جمال فرصة لربح مصروف إضافي يقيه سؤال والديه عن الدخل اليوميّ.
واصلنا جولتنا بحثًا عن بائعي الأسواق الفوضوية من فئة الصغار في الجزائر العميقة، إلى أن اعترضنا طريق شعيب وفتحي وهما يحملان ثلاث لفات من المعدنوس، اعتقد الصغير شعيب أنني زبونة فطلب مني شراء المعدنوس، قبل أن يتخلص من بضاعته والساعة لم تتجاوز الحادية عشرة صباحا، فما إن تشرق الشمس حتى يتجه فتحي ذو الثالثة عشرة ربيعًا، برفقة أخيه الذي لم يتجاوز العاشرة بعد، لبيع الحشيش على أطراف الأسواق وداخلها في مشهد يتكرر طيلة أشهر السنة، والغاية المشتركة واحدة، وهي تخليص العائلة من المصاريف اليومية، خاصة أن والد الطفل شعيب لا يستطيع تلبية احتياجات أسرته التي تتكون من 5 أفراد.
ورغم التعب الذي ينال من أجسادهم الصغيرة والنحيلة ينسى هؤلاء كل ما تكبدوه ليعيشوا فرحة اقتناء ألبسة جديدة تتناسب ودخول موسم الاصطياف، اقتنوها بجهدهم الخاص.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أطفال جزائريُّون لفظتهم المدارس ويعملون في الأسواق الشّعبيّة   مصر اليوم - أطفال جزائريُّون لفظتهم المدارس ويعملون في الأسواق الشّعبيّة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon