مصر اليوم - موظفو التربية التونسية يقررون الإضراب 5 مارس المقبل لعدم تحقيق مطالبهم

تزامنًا مع احتجاج نظار المدارس لوقف تنفيذ خطة "المُرافق المدرسي"

موظفو "التربية" التونسية يقررون الإضراب 5 مارس المقبل لعدم تحقيق مطالبهم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - موظفو التربية التونسية يقررون الإضراب 5 مارس المقبل لعدم تحقيق مطالبهم

إضراب المعلمين في تونس
تونس ـ أزهار الجربوعي

قرر أعضاء الهيئة الإدارية لقطاع موظفي وزارة التربية التونسية، الجمعة،  الدخول في إضراب عام قطاعي إنذاري،الثلاثاء 5آذار/مارس2013، فيما نظم نظار المدارس وقفة احتجاجية، الجمعة، أمام مقر الإدارة الجهوية للتعليم في محافظة مدنين جنوب البلاد للضغظ على الوزارة بهدف التخلي عن خطة "المرافق المدرسي" التي تنوي إحداثها،  واعتبر المحتجون أن "خطة المرافق المدرسي"،  تتعارض مع كل الفصول القانونية التي جاءت لتنظم مهام وصلاحيات نظار المدارس، 

معبرين عن رفضهم القطعي لإحداث هذه الخطة الوظيفية، كما أكدوا أنهم قرروا تنفيذ إضراب وطني عام يوم 20 فبراير_شباط الجاري. هذا و قد أعلنت الهيئة الإدارية لموظفي قطاع التربية في تونس، أنها قررت الدخول في إضراب عام يوم 5 آذار/ مارس المقبل، و يشمل الإضراب وفق اللائحة المهنية الصادرة عن قسم الوظيفة العمومية بالاتحاد العام التونسي للشغل(كبرى المنظمات النقابية في البلاد) مؤسسات وزارة التربية وديوان السكن والمركز الوطني البيداغوجى. ومن جانبهم أكد أعضاء الهيئة أن قرار الإضراب جاء بعد جلسة تقييمية للوضع العام للقطاع، في مقر الاتحاد العام التونسي للشغل، وذلك نتيجة  لعدم التزام وزارة التربية التونسية بوعودها المتعلقة بمراجعة النظام الأساسي لموظفي السلك التربوي وتفعيل  الاتفاق الموقع في  15 ديسمبر/كانون الأول2011 . ويذكر أن الكاتب العام لنقابة التعليم الثانوي التونسي، كان قد أعلن في مقابلة مع "العرب اليوم" أن المدرسين التونسيين قرروا بدورهم شن إضراب عام في 19 فبراير/شباط الجاري احتجاجا على عدم تمكينهم من منحة المشقة وتحسين أوضاعهم المادية والاجتماعية المتمثلة إلى جانب التخفيض في ساعات العمل وسن التقاعد ، متهما في الوقت ذاته، وزير التربية عبد اللطيف عبيد بالفشل في حماية المؤسسات التربوية من العنف والمخدرات وفي تأمين الامتحانات. وفي سياق متصل ، نظم ظهر الجمعة 1 فبراير/ شباط 2013 نظار المدارس التونسية وقفة إحتجاجية أمام مقر الإدارة الجهوية للتربية في محافظة مدنين ، جنوب البلاد لهدف الضغط على وزارة التربية لثنيها عن إحداث خطة "المرافق المدرسية" التي تنوي استحداثها. ومن جانبهم اعتبر المحتجون أن "خطة المرافق المدرسي،  تتعارض مع كل الفصول القانونية التي جاءت لتنظم مهام وصلاحيات نظار المدارس، معبرين عن رفضهم القطعي لإحداث هذه الخطة الوظيفية، كما أكدوا أنهم قرروا تنفيذ إضراب وطني عام 20 فبراير/شباط الجاري . على صعيد آخر، يواصل طلبة جامعة الفنون والحرف بمحافظة المهدية وسط البلاد، تنفيذ اعتصام بمقر الجامعة ، في حين قرر البعض منهم الدخول في إضراب جوع، مطالبين بتوفير الحماية للطلبة ومراجعة نسب الإقصاء. من جهته ، أمر وزير التعليم العالي التونسي ، المنصف بن سالم غداة أشرافه على إحياء الذكرى الثانية لاستشهاد الأستاذ الجامعي الدكتور حاتم بالطاهر، الذي توفي في غمار الثورة التونسية، بتكليف أحد المحامين بمتابعة قضيته وإنصافه. كما أعلن وزير التعليم العالي والبحث العلمي التونسي المنصف بن سالم في محافظة قابس جنوب البلاد، عن تأهيل مركز بحث للإعلامية ونظم الاتصال والرياضيات يحمل اسم الشهيد الأستاذ حاتم بالطاهر, والتي كان قد  أسسها الشهيد في كلية العلوم. وأفاد بن سالم أن الوزارة كلفت أحد المحامين بمتابعة قضية الدكتور حاتم بالطاهر وبإنصافه مؤكدا أن هذا الشهيد ستظل ذكراه راسخة في أذهان الطلبة والجامعيين. وأشاد الوزير بمناقب الفقيد وبقيمته العلمية الثابتة وروحه الوطنية العالية، معربًا عن يقينه بان تونس قادرة بفضل دماء شهدائها وتضحيات أبنائها وجهد علمائها على تجاوز كل الصعاب والوصول إلى بر الأمان بسلام. وفي سياق متصل، أشرف وزير التعليم العالي على افتتاح المقر الجديد للمعهد العالي للفنون والخزف في قابس الذي ناهزت كلفة انجازه إنشائه 7 مليون دولار . واشرف الدكتور المنصف بن سالم، في نفس الإطار، على مجلس جامعة قابس ، أين اطلع الوزير على جملة من المشاغل ومطالب الإطار التعليمي المتعلقة بالخصوص بضرورة دعم الكفاءات البشرية والفضاءات العلمية بمؤسسات هذه الجامعة ، فضلا عن بتعزيز المركب الجامعي في قابس بمنشات إضافية جديدة.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - موظفو التربية التونسية يقررون الإضراب 5 مارس المقبل لعدم تحقيق مطالبهم   مصر اليوم - موظفو التربية التونسية يقررون الإضراب 5 مارس المقبل لعدم تحقيق مطالبهم



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon