مصر اليوم - خبراء مصريون يستنكرون قرار أثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل لاكمال سد النهضة

طالبوا مرسي والحكومة بالمفاوضات سريعًا حتى لا يشكل خطرًا على الأمن القومي

خبراء مصريون يستنكرون قرار أثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل لاكمال سد النهضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبراء مصريون يستنكرون قرار أثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل لاكمال سد النهضة

أثيوبيا تحول مجرى نهر النيل لاكمال سد النهضة
القاهرة ـ أكرم علي

آثار قرار الحكومة الأثيوبية بتحويل مجرى مياه نهر النيل، الثلاثاء إلى سد النهضة التي تعمل على اكماله، وذلك للمرة الأولى في التاريخ أن يتم تحويل مسار نهر النيل، نوعا من الجدل والاستنكار بين الخبراء المصريين، في الوقت التي تؤكد فيها الحكومة على حق أثيوبيا في التنمية دون أن تؤثر على حصة مصر من المياه. وقالت الخبيرة في الشؤون الإفريقية في جامعة القاهرة إجلال رأفت لـ "مصر اليوم" إن الحكومة المصرية سوف تخسر كل شيء فيما يخص حصة مصر من مياه نهر النيل، طالما ترفض التفاوض مثل الرئيس الرحل أنور السادات الذي كان يتعامل مع دول القرن الإفريقي بنوع من الحنكة الدبلوماسية.
أضافت رأفت أن حكومة هشام قنديل التي يفترض أنه متخصص في شأن الري حسبما كان وزير سابق في هذا التخصص، لم تنجح في الوصول إلى نتيجة مرضية مع أثيوبيا فيما يخص سد النهضة وتحويل مسار نهر النيل.
وأشارت الخبيرة في الشأن الإفريقي أن الحل العاجل الآن هو أن تتفاوض مصر بحسب اتفاقية عنتيبي وتتوصل إلى حلول مرضية للطرفين دون التشبث برأيها بعدم التوقيع ورفض المفاوضات والتعامل كما كان يتعامل النظام السابق.
ومن جانبه قال رئيس رئيس وحدة دراسات السودان وحوض النيل بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاسترتيجية، هانئ رسلان "إن هذه ليست المرة الأولى التي تتعامل فيها أثيوبيا مع مصر بهذا الشكل، كذلك لأنها تعبر عن طريقة تعامل إثيوبيا وموقفها من القيادة السياسية"، مشيرا إلى أن سد النهضة مشروع إقليمي لصالح الجميع بما فى ذلك دولتي المصب.
وأكد رسلان لـ "العرب اليوم" أن المفاوضات بين مصر وأثيوبيا يعرقلها أن القيادة السياسية في إثيوبيا لا تشعر بارتياح لوجود رئيس له ميول وتوجهات إسلامية خاصة أن أثيوبيا تحارب في الصومال حركة شباب المجاهدين، وسبق لها أن قامت بإسقاط اتحاد سلطة المحاكم الإسلامية التي كانت تمثل قوى الاعتدال فى ذلك الوقت.
وأبدى رسلان استغرابه الشديد من تصريحات وزير الموارد المائية والري المصري الدكتور محمد بهاء الدين، التي تشرح وجهات نظر أثيوبيا بأنها لا تنوي إضرار مصر، وأن مشروع سد النهضة يفيد الجميع.
وقال وزير الموارد المائية والري في تصريحات صحافية "إن موقفنا من سد النهضة واضح ولم يتغير ويتركز في حماية حقوق مصر المائية وعدم التفريط فيها بأي حال من الأحوال"، مشيراً إلى أن تصريحاته فى أديس أبابا جاءت كلها لتؤكد هذا المعنى، والذي لا يتعارض مطلقا مع تحقيق التنمية لكل دول الحوض بما فيها إثيوبيا، كما أننا فى انتظار الانتهاء من التقرير الفنى لتقييم سد النهضة، والذى سيصدر خلال أيام وعندها سيتم التعامل مع الموقف بناء على معلومات موثقة.
وقال عضو البرلمان السابق، مصطفى بكري "إن إثيوبيا اتخذت قرارا خطيرا أمس الاثنين بتحويل مجرى نهر النيل الأزرق مما يهدد الأمن القومي المصري ويهدد بخفض حصة مصر من الماء بدرجة كبيرة والرئيس مرسى وجماعته مشغلون بتفكيك المؤسسات وأخونة الدولة وتحدى السلطة القضائية".
وأضاف بكرى على صفحته الشخصية على موقع التوصل الاجتماعي "فيسبوك" أن الأخطر أن إثيوبيا اتخذت القرار بعد يوم واحد من مغادرة مرسي لإثيوبيا مما يدل على فشل الرئيس ومجموعة الوزراء الذين رافقوه من محاولة إقناعهم بالعدول عن القرار.
وأكد بكرى أن "سد النهضة الإثيوبي يمثل أكبر خطر يهدد أمن مصر وحياة شعبها فى العصر الحديث وتهكم بأنه يبدو أن سد النهضة الإثيوبى هو أحد أهداف برنامج النهضة الإخوانى لذلك سارع الإثيوبيون باتخاذ القرار وإنها كارثة بمعنى الكلمة والأخطر أن مرسي لا يحرك ساكنا".
وكان  مرسي قد عاد من أثيوبيا الأحد، خلال مشاركته في القمة الإفريقية الاستثنائية، مؤكدا على تنسيق مصر مع أديس البابا فيما يخص ملف المياه

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبراء مصريون يستنكرون قرار أثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل لاكمال سد النهضة   مصر اليوم - خبراء مصريون يستنكرون قرار أثيوبيا بتحويل مجرى نهر النيل لاكمال سد النهضة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon