مصر اليوم - خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل

حذر من تدمير مدن سودانية والسد العالي

خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل

سد الألفية الإثيوبي
الخرطوم ـ عبد القيوم عاشميق

حذر باحث سوداني متخصص في شؤون مياه حوض النيل من تدمير مدن سودانية بالكامل وتدمير السد العالي في مصر إذا ما تعرض سد الآلفية الإثيوبي المقام على النيل الأزرق لضربة عسكرية أو إنهيار مفاجىء او زلزال مدمر.وأبلغ  الخبير السوداني في مجال  مياه حوض النيل محمد   المنتصر "مصر اليوم" أنه في حالة تعرض السدّ المذكور لضربة عسكرية أو انهيار مفاجئ فإن ذلك يعني تدميرا شاملا للمدن السودانية  والسدّ العالي في إسوان في صعيد مصر بل أن إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل لثقل وزن المياه على طبقات التربة الضعيفة والصخورالهشة المتشققة سيزيد من هذا الإحتمال علاوة على مهددات الأمن المائي لكل من السودان ومصر.    وأضاف أن أثيوبيا شرعت في تنفيذ عدد من المشروعات المائية أهمها سد تيكيزي الذي تم إفتتاحه عام 2009م،ثم  نفق تانا بلس الواقع على حوض النيل الأزرق الذي تم افتتاحه عام 2010م. ثم  سدّ الألفية ،الواقع على النيل الأزرق قرب الحدود السودانية الذي بدأ التنفيذ فيه ، في شهر نيسان /إبريل عام  2011م.   وتطرق الخبير محمد المنتصر إلى توصيات هيئة الإستصلاح الأميركية بشأن حوض النيل الأزرق خلال الفترة من 1953 – 1963م التى  تحدثت عن رغبة إثيوبيا إقامة  26 مشروعاً مائياً متعدد الأغراض منها، سدّ شارا على حوض النيل الأزرق، الذي بدأ في إنشائه عام 1984م واكتمل في أيار /مايو 1996م ،أما سدّ الألفية  "النهضة" الذي عرف سابقا من قبل هيئة الإستصلاح الأمريكية باسم سدّ "بوردر" كما عُرف بسدّ هيداسي ، ومشروع إكس ،  وتغير الأسم لسدّ الألفية الكبير ، ثم أصبح سدّ النهضة الأثيوبي الكبير  وهو أحد السدود الأربعة الرئيسية التي جاءت بالدراسة الأميركية عام 1964م . ويقع المشروع في نهاية النيل الأزرق داخل الحدود الأثيوبية  على بعد حوالي 20ر40 كيلومتر من الحدود السودانية  وعلى إرتفاع 600 متر فوق سطح البحر في منطقة متوسطة الأمطار يتراوح الهطولفيها  800 ملمتر سنوياً. وردا على سؤال بشان الجدل الكثيف حاليا حول السد، أجاب محمد المنتصر بالقول،  "إثيوبيا  كانت قد أعلنت في 2/4/2011م إنشاء السدّ لتوليد الطاقة الكهرومائية البالغة 5250 ميغاوات  بتكلفة كلية 4,8 مليار دولار أما ما جعل من هذا السدّ أزمة إعلامية ومهددا إستراتيجيا فالحقائق العلمية تتعارض مع كمية المياه المقرر حجزها "بحسب تصريحات المسؤولين الأثيوبيين ما بين 62 و67 مليار مترمكعب سنويا"  لكن الدراسات العلمية تراوحت ما بين "11,1 و 24,3" مليار متر مكعب سنوياً."  كما أن الدراسات  توضح إرتفاع السدّ 84,5متر بسعة تخزينية 11,1 مليار متر مكعب عند مستوى 575مترا للبحيرة ويزداد ارتفاع السدّ ليصبح 90مترا بسعة 13,3 مليار متر مكعب عند مستوى  580مترا للبحيرة وآخر السيناريوهات تصل سعته التخزينية إلى 24,3 مليار متر مكعب عند مستوى 600متر للبحيرة. وأضاف أما تصريح وزير الري الإثيوبي بأن إرتفاع السدّ 145متر بسعة تخزينية 62 إلى 67 مليار متر مكعب سنوياً هو تكرار لما صرح به رئيس الوزراء الأثيوبي الراحل مليس زناوي وهو ما يشكل علامة إستفهام لدى المحليين الإستراتيجيين ومهدداً للأمن المائي السوداني المصري . وأوضح أنه بالرجوع لخرائط الإرتفاعات ثلاثية الأبعاد DEM يمكن الإستنتاج أنه يصل طول البحيرة 100كيلومتر بمتوسط عرض 10 كيلومتر وأن تصميم السدّ على يحتوي على وحدات توربينية قدرة كل منهما 350 ميغاوات وهي عبارة عن 10 توربينات بالجانب الأيسر وخمس توربينات بالجانب الأيمن يفصل بينهما قناة التصريف الرئيسية لإنتاج إجمالي 5250 ميغاوات وهو ما يجعل سدّ النهضة الأول إفريقياً والعاشر عالمياً ،ومن المقرر بدء تشغيل التوليد الكهرومائي فيه في سبتمبر 2014م  . وعن دافع اثيوبيا وتمسكها بالمشروع يجيب محمد المنتصر بالقول الدوافع عدة، فهو مشروع مهم  لإنتاج طاقة كهرومائية رخيصة ونظيفة تصل إلي 5250 ميغاوات وتعادل ثلاثة أضعاف الإنتاج الإجمالي الحالي في إثيوبيا وتوفير المياه للزراعة المروية وتحقيق الأمن الغذائي الأثيوبي وتخزين 430 مليار متر مكعب من الطمي عالي الخصوبة في الأراضي الأثيوبية، مما يعود بالنفع عليها. لكن هناك مهددات  للأمن المائي السوداني والمصري  ففي حالة تعرض السدّ لضربة عسكرية أو إنهيار مفاجئ يعني تدمير شامل للمدن السودانية والسدّ العالي ثم عند إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل وزيادة حدوثه لثقل وزن المياه على طبقات تربة ضعيفة وصخور هشة متشققة تزيد الخطورة . وقال إنه في ضوء زيادة التوترات السياسية والإرهاب المائي والتخوف من حرب شاملة يمكن التهديد باستخدامه من قبل قوى دولية وإقليمية ضد السودان ومصر،علاوة على إغراق المناطق التعدينية في منطقة البحيرة المتوفر فيها الذهب والبلاتين والنحاس والحديد بكثرة ، كما تؤدي الحرب إن حدثت إغراق نصف مليون فدان من أراضي الغابات وأجود الأراضي الزراعية الأثيوبية والسودانية. من ناحيته وصف سفير السودان في القاهرة السفير كمال حسن قرار إثيوبيا  بتحويل مجري النيل الازرق لبناء سد النهضة بـ "الصادم" ، مشيرا إلى أن السودان ومصر قد يلجان إلى الجامعة العربية  للتدخل  في هذا الأمر.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل   مصر اليوم - خبير سوداني سد الألفية يعني إمتداد حزام الزلازل لحوض النيل



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 16:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

كفر الشيخ تستعد لمواجهة التغيرات المناخية خلال الشتاء

GMT 10:23 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اللجنة الوزارية للإنتاج تخصص 220 ألف فدان لزراعة القطن

GMT 13:27 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

قناة تامار تعود إلى أحضان الطبيعة في شكل متميز
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon