مصر اليوم - غزة تنجح في زراعة الأفوكادو للمرة الأولى وتوقعات بإنتاج ألف طن تفاح سنويًا

حققت اكتفاءً ذاتيًا في الكثير من الفواكه والخضار وأوقفت الاستيراد من إسرائيل

غزة تنجح في زراعة الأفوكادو للمرة الأولى وتوقعات بإنتاج ألف طن تفاح سنويًا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - غزة تنجح في زراعة الأفوكادو للمرة الأولى وتوقعات بإنتاج ألف طن تفاح سنويًا

زراعة الأفوكادو
غزة ـ محمد حبيب

نجحت شركات خاصة فلسطينية، مستأجرة لمساحات شاسعة من مناطق المحررات في قطاع غزة التي انسحب منها الكيان الإسرائيلي 2005، في إنتاج كميات كبيرة من فاكهة التفاح، فيما يُتوقع أن يصل حجم الإنتاج لهذا العام نحو ألف طن . وتمثل مساحة المحررات 40% من المساحة الإجمالية للقطاع، وعددها 22 محررة، انسحب منها الاحتلال الإسرائيلي في أيلول/سبتمبر 2005، تاركًا وراءه ثروات طبيعية لطالما حرم خيرها المواطن الفلسطيني على مدار سنوات طويلة، حيث استلمت الحكومة الفلسطينية عام 2006 هذه المناطق بعد توليها الحكم بأربعة أشهر، وكانت قبل ذلك تحت إدارة شركة التطوير التابعة للصندوق القومي الفلسطيني التابع لـ"منظمة التحرير" الفلسطينية، فيما تكبدت خسائر قدرت بنحو 36 مليون دولار.
وقرَّرت الحكومة في 23/1/2007 إنشاء الإدارة العامة للمحررات، لإدارة تلك المناطق التي تقدر مساحتها بنحو 30 ألف دونم، أي ما يوازي 30 كم2 من أصل 360 كم2 هي مساحة القطاع الكلي، وذلك في سعيها إلى تنظيم إدارة هذه الثروة بالشكل الأمثل، حيث خصصت مئات الدونمات في بعض الحالات لجامعات ومؤسسات تعليمية في جنوب ووسط القطاع، فيما تعمل شركات خاصة على استغلال مساحات من الأراضي كمزارع لتربية المواشي والدواجن لتنمية الثروة الحيوانية، ومزارع لزراعة الحمضيات والفواكه والخضروات.
وقال مسؤول شركة "جنات" جهاد الأسطل، "استأجرنا العام الماضي مزارع الفواكه في منطقة المحررات غرب خان يونس، وتبلغ مساحة شجر التفاح نحو 400 دونم، تضم 21 ألف شجرة مثمرة مزروعة مُنذ ما يقارب خمس سنوات، وباشرنا فور تسلمنا لها باستصلاحها والاعتناء بالأشجار التي لم تُنتج العام الماضي أكثر من طن ونصف، وبعد الاعتناء المكثف من ري بالماء ومكافحة المبيدات ورش السماد العضوي، ساعد كل ذلك على نسبة الإخصاب بالأشجار، التي حملت بكميات كبيرة من الثمار، ونتوقع بأن تصل كمية الإنتاج لأكثر من 100 طن بالمساحة التي تتبع لشركتنا، وهذا المنتج يتميز عن الأعوام الأخيرة من حيث الكم والنوع، ولكن في ما يتعلق بالطعم، فهو طيب المذاق، وإن كان به نوع من الملوحة، لكنها تعود لنوعية التفاح نفسه"، مشيرًا إلى أنه يُباع للتجار في السوق المحلية في غزة، كما نجحت للمرة الأولى في قطاع غزة تجربة زراعة شجرة فاكهة الأفوكادو على الأراضي المحررة جنوب مدينة غزة.
وأفاد المدير العام للإدارة العامة للمحررات في غزة محمد الشاعر، أنّ إدارته قامت قبل نحو سنتين بتجربة زراعة خمسة دونمات بالأفوكادو في محررة "نتساريم" جنوب غزة، وتكللت بالنجاح، وأن الشجرة تحتاج لأربع سنوات تقريبًا حتى تُثمر، وتبقى الثمار على الشجر نحو ستة أشهر حتى تُصبح ناضجة للقطف، مشيرًا إلى أن "زراعة هذه الفاكهة كان بمثابة تجربة، ونحن ننتظر ثمارها، وبالتالي هذا الأمر يشجعنا على زراعتها بمساحات أوسع، وقمنا بخصخصة المساحة لصالح إحدى شركات القطاع الخاص قبل نحو عام، وهي التي تشرف عليها، واعتبر نجاح التجربة إنجازًا كبيرًا.
وقال الشاعر، إن الأفوكادو ثمرة مكسيكية الأصل، أو من أمريكا اللاتينية، وتنمو إلى نحو 15 مترًا، أوراقها متقابلة يتراوح طولها ما بين 12-45 سنتيمترًا، وألوان أزهارها أخضر مصفر، وعرض زهرتها 5-10 ملليمتر، والثمرة أجاصية الشكل طولها 7 إلى 20 سنتيمترًا، وتزن ما بين 100 و 1000 غرام، ويوجد بداخلها بذره مركزية طولها 5-4 سنتيمترًا، فيما كشف عن قرب البدء بأضخم وأول مشروع من نوعه لزراعة أشجار بلح أريحا الأصفر، المعروف باسم "البرحي"، على مساحة تقدر بنحو 72 دونمًا، في إحدى الأراضي الطينية التابعة للإدارة العامة للمحررات جنوب قطاع غزة.
وتوقع المدير العام للإدارة العامة للمحررات في غزة، أن يتم توقيع عقد البدء في المشروع خلال أيام مع إحدى شركات القطاع الخاص، وسيتم دعمهم بالأشجار من الإدارة العامة للمحررات، موضحًا أن "المساحة المخصصة ذات تربة طينية، وفي منطقة قريبة من أحد مشاريع معالجة المياه العادمة، للاستفادة من تلك المياه مستقبلاً، وأن هذه التجربة ستكون الأكبر والأضخم والأولى من نوعها، وتهدف إلى دعم الاقتصاد الوطني، والاستغناء عن الاستيراد بل العمل على التصدير، وأن المشروع وضع وفق خطط مدروسة ومعدة لهذا الغرض لضمان نجاح التجربة، عبر توفير كل ما يلزم لذلك من تربة وماء .
ويعتمد سكان قطاع غزة على استيراد البلح البرحي في موسم الصيف سنويًا عبر المعابر، قادمًا من داخل أريحا أقدم مدينة فلسطينية في التاريخ، ويبلغ ثمن كيلوغرام منه نحو 10 شيكل، وأكثر من ذلك في بعض الأحيان، ويتميز بكبر حجم ثمرته وحلو مذاقها، وتعود تسمية هذا النوع من البلح بـ "البرحي" نسبة إلى الأرض التي نبتت فيها "أرض برحاء"، وتنتشر أشجار نخلة البرحي في مدينة البصرة حاليًا، وبعض مناطق العالم كالولايات المتحدة لحاجتها لتربية طينية وحرارة مرتفعة ومياه بكثرة.
وقالت وزارة الزراعة في غزة، إنها حققت اكتفاءً ذاتيًا في إنتاج ثمار البطيخ، رغم الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 4 أعوام، حيث أكد مدير الإدارة العامة للإرشاد والتنمية الريفية في الوزارة محمود البنا، "تمكنا من زراعة حوالي 5 – 6 آلاف دونم من البطيخ في المحررات ومحافظات القطاع كافة، حيث تنتج ما بين 20 -25 ألف طن، وأن هذه الكمية تغطي الجزء الأكبر من حاجات السوق المحلي، نظرًا إلى أهمية محصول البطيخ لدينا، حيث نسعى دومًا إلى التوسع في زراعته، في محاولة للتخلص من استيراده من الخارج.
وأضاف البنا، أن كميات البطيخ الموجودة في السوق هي منتج وطني فلسطيني بجودة عالية، وخالية من أي مواد كيميائية أو مبيدات، وأن البذور يتم الحصول عليها من الخارج من خلال تجار البذور، حيث يعتمد قطاع على إسرائيل في استيراد بعض المنتجات الزراعية من الخضروات والفواكه التي تدخل إلى غزة حاليًا عبر معبر كرم أبو سالم، لافتًا إلى وجود صعوبة في الحصول على مدخلات إنتاج البطيخ في الوقت المناسب، نتيجة الحصار وإغلاق المعابر، وكذلك ارتفاع أسعارها، مما يعيق زراعتها وإنتاجها بشكل سريع، وأن توجه وزارة الزراعة إلى إنتاج البطيخ في القطاع، وفّر فرص عمل لعدد من العمال العاطلين، وساهم بحل أزمة البطالة بشكل جزئي، لا سيما أنه لا يحتاج إلى آليات كبيرة ومعقدة في عملية الزراعة بل آليات بسيطة.
جدير بالذكر أن الكيان الإسرائيلي يفرض حصارًا مشددًا على قطاع غزة منذ أربع سنوات، حيث يمنع إدخال المعدات والآليات الكبيرة واللازمة لزراعة المنتجات محليًا والاستغناء عن استيرادها من إسرائيل، وأنه في العام 2008 تم زراعة 4700 دونمًا، أنتجت نحو (20 ألف طن)، مما مكن قطاع غزة من الوصول إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي من البطيخ

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - غزة تنجح في زراعة الأفوكادو للمرة الأولى وتوقعات بإنتاج ألف طن تفاح سنويًا   مصر اليوم - غزة تنجح في زراعة الأفوكادو للمرة الأولى وتوقعات بإنتاج ألف طن تفاح سنويًا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 16:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

كفر الشيخ تستعد لمواجهة التغيرات المناخية خلال الشتاء

GMT 10:23 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اللجنة الوزارية للإنتاج تخصص 220 ألف فدان لزراعة القطن

GMT 13:27 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

قناة تامار تعود إلى أحضان الطبيعة في شكل متميز
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon