مصر اليوم - دراسة هولندية تكشف أن العـراق يحتاج إلى مليـار عام ليتخلص من آثـار اليورانيـوم

قالت إن القوات الأميركية استعملت 400 طن منه خلال غزو بغداد 2003

دراسة هولندية تكشف أن العـراق يحتاج إلى مليـار عام ليتخلص من آثـار اليورانيـوم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة هولندية تكشف أن العـراق يحتاج إلى مليـار عام ليتخلص من آثـار اليورانيـوم

آثار اليورانيوم الاميركي المنضب تطارد العراق
بغداد –جعفر النصراوي

بغداد –جعفر النصراوي قالت مجموعة السلام الهولندية (بيس غروب) إن العراق يحتاج مليار عام على الأقل ليتخلص من آثار اليورانيوم المنضب الذي استعملته القوات الأميركية أثناء غزوها للعراق في العام 2003. وأكدت المجموعة في تقرير نشر على موقعها على الإنترنت واطلع عليه "مصر اليوم" أن القوات الأميركية والمتحالفة معها استعملت قرابة 400 طن من أسلحة اليورانيوم المنضب ضد الأهداف العسكرية والمدنية على نطاق واسع لاسيما في مناطق جنوبي العراق ووسطه، في حربي 1991 و2003.  وأكدت المجموعة في التقرير أن تأثير استعمال تلك الأسلحة أكثر بمائة مرة من تلك التي سببتها كارثة التسرب الإشعاعي من مفاعل "تشيرنوبل" زمن الاتحاد السوفيتي السابق، وأن ما يفاقم خطر تلك الأسلحة المشعة هو ضعف قدرة العراق على معالجتها والتقاعس الدولي لاسيما الأميركي والبريطاني في هذا الشأن، وأن العراق يحتاج لقرابة 30 مليون دولار لتنظيف أكثر من 300 موقع ملوث، وأشارت إلى حاجته لمليار عام للتخلص من آثار تلك الإشعاعات التي خلفتها آثار اليورانيوم.
وبطريقة مبسطة يعني التقرير أن المناطق المقصوفة بتلك الأسلحة في العراق (المنطقتين الوسطى والجنوبية خاصة)، ستبقى ملوثة مدة طويلة جداً، وأن آثارها وتأثيراتها الخطيرة على الإنسان والبيئة والحيوان ستتزايد باستمرار مع مرور الزمن ما لم تتخذ الإجراءات الخاصة بدفن وردم هذه المواد المشعة والأهداف التي أصابتها (وهو ما كان قد بوشر به قبل احتلال العراق من قبل الحكومة العراقية بالتعاون من منظمة الصحة العالمية ومنظمة الطاقة الذرية وجهات دولية أخرى) من خلال لجان خاصة شكلت لهذا الغرض.
واليورانيوم المنضب هو مادة مشعة سامة، على شكل معدن صلب ثقيل ينتج من مخلفات صناعة الطاقة النووية ويستخدم في الأسلحة لصلابته العالية، التي يمكنها اختراق الدروع. لكنه يؤدي إلى تلويث البيئة بالإشعاع المسبب لكثير من الأمراض بين السكان المدنيين. وكان الأطباء العراقيون أكدوا زيادة حالات الإصابة بالسرطان والولادات المشوهة حيث تجري منظمة الصحة العالمية تحقيقاً في هذا الأمر مع وزارة الصحة العراقية.
ويقدر العلماء والمختصون أن العمر النصفي لليورانيوم قرابة أربعة مليارات ونصف المليار عام وحتى يفقد قدرته على الإشعاع يحتاج إلى 10 أعمار نصفه أي قرابة 40 مليار عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة هولندية تكشف أن العـراق يحتاج إلى مليـار عام ليتخلص من آثـار اليورانيـوم   مصر اليوم - دراسة هولندية تكشف أن العـراق يحتاج إلى مليـار عام ليتخلص من آثـار اليورانيـوم



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon