مصر اليوم - منظمة أممية  تؤكد أن العقد الماضي  شهد ظواهر مناخية لم يسبق لها مثيل

سجل أعلى ارتفاع لدرجات الحرارة و هطول الأمطار و ذوبان الجليد

منظمة أممية تؤكد أن العقد الماضي شهد ظواهر مناخية لم يسبق لها مثيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منظمة أممية  تؤكد أن العقد الماضي  شهد ظواهر مناخية لم يسبق لها مثيل

الاحتباس الحراري
واشنطن ـ عادل سلامة

صرحت "المنظمة الدولية للأرصاد الجوية" التابعة للأمم المتحدة ، إنه بتحليل ظاهرتي هطول الأمطار وارتفاع درجات الحرارة بين عامي 2001 و 2010 ثبت أن العقد الأخير كان الأكثر حرارة منذ بدء عمل القياسات عام 1850، هذا وقد أكملت تلك السنوات العشر فترة طويلة تسارعت فيها ظاهرة الاحتباس الحراري، مع تسجيل أكبر عدد من الارتفاعات في درجات الحرارة لدرجة تفوق المعتاد، كذلك ارتفعت مستويات سطح البحر ما يقرب من  ضعفي معدلاتها في القرن الماضي، فإن كنت تعتقد أن العالم أصبح أكثر حرارة والطقس أصبح أكثر سوءاً، لك الحق في ذلك، وفقاً للوكالة التابعة للأمم المتحدة والمعنية بدراسة الطقس والمناخ
ويقدم تقرير المنظمçàو ة، الذي يحمل اسم "المناخ العالمي من 2001-2010، عقد من الظواهر المناخية المتطرفة" تحليلات لدرجات الحرارة وهطول الأمطار على المستويين العالمي والإقليمي، وموجات الطقس الحادة مثل موجات الحر التي اجتاحت أوروبا وروسيا، وإعصار كاترينا في الولايات المتحدة، والأعاصير المدارية في ميانمار، والجفاف الذي أصاب حوض الأمازون واستراليا وشرق أفريقيا، وكذلك الفيضانات التي اجتاحت باكستان.
هذا ويقول التقرير "إن هذا العقد كان الأكثر حرارة لنصفي الكرة الأرضية، ولسطحي الأرض والمحيطات، فقد كان هناك ذوبان سريع للجليد في القطب الشمالي وفقدان سريع للكتلة الجليدية في "جرينلاند" أو الأرض الخضراء والقطب الجنوبي وكذلك بقية الأنهار الجليدية في العالم.
وقد تسبب هذا الذوبان والتمدد الحراري لمياه البحر في ارتفاع في منسوب مياه البحر بما يقرب من  3 ملليمترات سنويا، ما يقرب من  ضعف ما سجله من ارتفاع في  القرن العشرين والذي قدّر ب 1.6 ملم في السنة و . وبلغ متوسط ارتفاع ​​مستوى سطح البحار في العالم خلال العقد ما يقرب من  20 سم أعلى مما كانت عليه عام 1880، كما يقول التقرير.
كما ارتفع المتوسط ​​العالمي لتركيزات ثاني أكسيد الكربون إلى 389 جزءا في المليون في عام 2010، وهي نسبة أعلى 39٪ عما كانت عليه في بداية الحقبة الصناعية عام 1750. كذلك ارتفع الميثان إلى 1،808.0 أجزاء لكل بليون (158٪) وأكسيد النيتروز إلى 323.2 جزء في البليون (20٪) .
ومن جانبه قال الأمين العام للمنظمة، ميشيل جارود: "العقد (عشر سنوات) هو الحد الأدنى  للإطار الزمني الذي يمكن من خلاله عمل تقييم له مغزى لتغيرات المناخ.
وأضاف "يظهر تقرير المنظمة أن الاحترار العالمي تسارع في 4 عقود من 1971-2010  وأن معدل الزيادة العقدية بين 1991-2000 و2001-2010 لم يسبق له مثيل."
وواصل جارود إن  "ارتفاع تركيزات غازات الاحتباس الحراري تساهم بشكل كبير فى تغيير المناخ ، و آثار هذا التغيير ستظهر على المدى البعيد على البيئة والمحيطات التي تمتص كلاً من غاز ثاني أكسيد الكربون والحرارة."
و أشار جارود للدور الذي تلعبه المحيطات كبالوعة امتصاص لغاز ثاني أكسيد الكربون والحرارة أمر هام في الجدل الدائر حالياً بشأن التباطؤ الطفيف الواضح في وتيرة ارتفاع درجة حرارة الغلاف الجوي واحتمالية ذهاب الحرارة إلى المحيطات بدلا من الغلاف الجوي .
وقال السيد جارود: "تقلبات المناخ الطبيعية، ناجمة جزئيا عن التفاعلات بين الغلاف الجوي والمحيطات ، وهذا يعني أن بعض السنوات تكون أكثر برودة من غيرها".
وعلى أساس القياس السنوي فإن منحنى درجة الحرارة العالمية ليس أمرًا هينا. على المدى الطويل يبدو الاتجاه الأساسي تصاعدياً، خاصة في الآونة الأخيرة .
وبحسب التقرير فإن الفترة بين عامي 2001 و 2010، لم تشهد  أي حدث رئيسي رئيسي يؤدى لارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير أو ما يطلق عليه حدث "نينو"  (وذلك كما حدث من ارتفاع قياسي في درجات الحرارة عام 1998) لكن تغلب على هذا العقد أما ظاهرة البرودة أو ما يطلق عليها "النينا" أو ، الطقس المحايد، ربما باستثناء عامي 2009 -2010 اللتان شهدتا طقس أقرب لظاهرة "النينو" .
و يوضح  التقرير أن متوسط درجة حرارة سطحي الأرض والمحيطات في الفترة ما بين عامي 2001-2010 بلغ14.47  درجة مئوية، أي ما يعادل 0.47 درجة مئوية فوق المتوسط العالمي الذي سجل ما بين عامي ​​1961-1990 و+0.21 فوق المتوسط العالمي الذي سجل ما بين عامي 1991-2000 (مع وجود عامل يصل إلى ± 0.1  درجة مئوية من عدم اليقين ).
وكان متوسط ​​درجة الحرارة بين عامي 1991-2000 أكثر دفئاً بارتفاع +0.14 درجة مئوية عن العقد بين عامي 1981-1990. وكان كل عام من هذا العقد باستثناء عام 2008 من بين 10 سنوات الأكثر حرارة  .
أما أكثر الأعوام حرارة على الإطلاق فكان عام 2010، مع ارتفاع قدر ب 0.54 درجة مئوية فوق 14.0 درجة مئوية التي هي متوسط ​​القياس عن الفترة الزمنية بين عامي 1961-1990، ويليها مباشرة عام  2005.
وقد سجلت جرينلاند أعلى درجات الحرارة شذوذاً في الفترات العقدية بارتفاع  +1.71 درجة مئوية فوق المتوسط ​​على المدى الطويل ، مسجلة ارتفاعا في درجة الحرارة عام 2010 قدّر ب +3.2 درجة مئوية فوق المتوسط. كما شهدت أفريقيا ظروف مناخية أكثر دفئا من الظروف الطبيعية في كل سنة من سنوات العقد.
و بشأن هطول الأمطار والسيول كان هذا العقد الثاني في القائمة  منذ عام 1901.  وعلى الصعيد الدولي كان عام 2010 العام الأكثر هطولاً للمطر  منذ بداية التسجيل الموثق .
رغم ذلك ترى منظمة الأرصاد الجوية  أن الجفاف هو الأكثر تأثيراً على الناس من أي نوع آخر من الكوارث الطبيعية ، وذلك بسبب اتساع رقعته وطول مدته.  وقد شهد العقد جفافا في جميع أنحاء العالم، كان أطولها وأكثرها قسوة ذلك الذي شهدته أستراليا عام2002 وفى سنوات أخرى)، والذي شهدته شرق أفريقيا (في 2004 و 2005، وأدى إلى خسائر كبيرة في الأرواح)، وكذلك الذي شهده حوض الأمازون عام 2010 .
وقد تسببت الأعاصير الاستوائية في قتل  ما يقرب من 170،000 شخص وأثرت على أكثر من 250 مليون آخرين مما تسبب في أضرار اقتصادية بقيمة 380 مليار دولار أمريكي.
و يذكر أنه توفى أكثر من 370.000شخص خلال العقد كنتيجة للأحوال الجوية السيئة والظروف المناخية - الحرارة والبرودة والجفاف والعواصف والفيضانات- وذلك وفقا للبيانات الصادرة عن مركز بحوث علم أوبئة الكوارث. هذه الأرقام أعلى بنسبة 20٪ عن الفترة ما بين عامي 1991-2000.
لكن المنظمة تقول إن هناك انخفاض 16٪في نسبة الوفيات الناجمة عن العواصف وكذلك انخفاض بنسبة 43٪  في الوفيات الناجمة عن الفيضانات ، ويعود الفضل في ذلك أساساً إلى تحسين نظم الإنذار المبكر وزيادة اجراءات التأهب، وذلك على الرغم من الزيادة السكانية في المناطق المعرضة للكوارث .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منظمة أممية  تؤكد أن العقد الماضي  شهد ظواهر مناخية لم يسبق لها مثيل   مصر اليوم - منظمة أممية  تؤكد أن العقد الماضي  شهد ظواهر مناخية لم يسبق لها مثيل



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon