مصر اليوم - دراسات بريطانية توضح أن الزواج الأحادي يعزز من التطور عند الثدييات

بينما عدد البشر منذ 4.4 مليون عامًا واختلفوا منذ قرابة 3.5 مليون عامًا

دراسات بريطانية توضح أن الزواج الأحادي يعزز من التطور عند الثدييات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسات بريطانية توضح أن الزواج الأحادي يعزز من التطور عند الثدييات

علماء الأحياء يعتبرون الزواج الأحادي بمثابة لغز للتطورية
لندن - رانيا سجعان

توصل علماء لندن، في دارستين حديثتين، نشرتا الأسبوع الماضي، إلى أن "الخوف من الوأد يدفع ذكور الثدييات إلى التناسل مع أنثى واحدة فقط وحمايتها من الذكور الآخرين، وأن 9% من فصائل الحيوانات الثديية كلها، ذكورًا وإناثًا، يتشاركون إقليمًا واحدًا لأكثر من موسم، للتكاثر. وفي بعض الحالات المرتبطة بالحياة، تعد هذه مشكلة علمية، لأن ذكور الثدييات يمكن نظريًا أن يكون لديها أكثر من ذرية، بالإقلاع عن الزواج الأحادي والتزاوج مع العديد من الإناث".
قال ديتر لوكاس (من جامعة "كامبريدج"): إن الزواج الأحادي يعد مشكلة، مضيفًا أنه "هو وعلماء الأحياء الأخرين يعتبرون الزواج الأحادي بمثابة لغز للتطورية".
واقترح دكتور لوكاس وزميله تيم كلوتن بروك، في إحدى الدراستين أن "الزواج الأحادي يتطور منذ أن قامت الإناث بالانتشار خارجًا، مما جعل من الصعوبة على الذكر أن يسافر في الأنحاء كلها، ودفع الذكور إلى المنافسة".
وفي اليوم نفسه، نشر كيت أوبي (من جامعة "كاية" في لندن) وزملائه دراسة مشابهة على الثدييات، وخصوصًا أحاديي الزوج/ الزوجة، ذكورًا وإناثًا، في 4 فصائل رئيسية.
وعلى صعيد ذو صلة، كتب برنارد شابيس (من جامعة "مونتريل")، في الاستعراض الأخير لعلم الإنسان التطوري: إن نظام تزاوج الإنسان مرن للغاية، فقرابة 17% من الثقافة الإنسانية أحادية الزوجة على وجة التحديد، والأغلبية العظمي من المجتمعات الإنسانية تؤسس مزيج من أنواع الزواج، فبعض الناس أحاديين الزوجة والبعض متعدد الزوجات، رغم أن معظم الناس في هذه الثقافات يتزوجون بزوجة واحدة. وهناك أيضًا بعض المجتمعات يمكن أن تتزوج المرأة فيها أكثر من رجل، وبعض الرجال والنساء لديهم علاقات خاصة تستمر لأعوام، بينما هم متزوجون بأخرين، وهو نوع من الزواج الأحادي المزدوج، والاعتراف بالتزامات الزواج من الجنس نفسه، الذي كانت توجد فيه حالات عديدة لأعوم طويلة قبل حصولهم على اعتراف قانوني.
وتواجه كل فصيلة التحديات الخاصة بها، المناخ الذي تعيش فيه، والغذاء الذي تعتمد عليه والحيوانات المفترسة التي تواجهها، وشروط معينة يمكن أن تجعلها تفضل الزواج الأحادي رغم عيوبة. وتعيش الشمبانزي والبابون في مجموعات كبيرة، بحيث تتزوج الأنثي بالعديد من الرجال عندما يكونوا في فترة الإباضة، ويحارب ذكور الشمبانزي بعضهم البعض، للحصول على فرصة للتزاوج، ويطوروا من إنتاج الحيوانات المنوية، لزيادة فرصتهم، ليكونوا هم أباء مولود الأنثي.
وأنفصل أجدادنا عن أجداد الشمبانزي لقرابة 7 ملايين عامًا. ويمكن أن تقدم الحفريات بعض الأدلة عن نظام التزاوج، كيفية تطور نظام التزاوج لدينا عقب فاصل الطرق، ومستوى الهرمون الذي يختلف بطبيعة الحال من الزوجة الواحدة بالرئيسيات عن الفصائل الأخري، ومن المحتمل أن يكون ذلك بسبب أن الذكور ليسوا في معركة مستمرة على النساء.
واختلاف الهرمونات يؤثر في كيفية نمو الرئيسيات بطرق مميزة، مثل الاختلاف في معدل طول أصابعهم.
وفي العام 2011، نظرت إيما نيلسون من جامعة "ليفربول" وزملائها إلى عظام الأصابع من حفريات أسلاف الإنسان القديم، وخلصوا مما وجدوه إلى أن العنصر البشري منذ 4.4 مليون عامًا تزوج بنساء عديدة. ولكن اختلف منذ قرابة 3.5 مليون عامًا ماضية، ورغم أن معدل طول الأصابع يشير إلى أن العنصر البشري تحول أكثر إلى الزواج الأحادي.
ولم تتطور ذريتنا أبدًا إلى أحادية الزواج، ولكن حتى في تعدد الزوجات، شكل الأفراد من الرجال والنساء علاقات طويلة الأمد وهي بعيدة البعد كله عن ترتيب الشمبانزي.
وقال دكتور أوبي: إنه رغم أن الدراستين، نشروا الأسبوع الماضي ويختلفون بشأن القوة الدافعة لتطور الزواج الأحادي، لكنهم اتفقوا على شيء هام، أنه بمجرد أن يتطور الزواج الأحادي تكن رعاية الذكور أكثر بعدًا. وبمجرد أن يبدأ والد الرئيسات في التناسل من زوجة واحدة، تكن لديه الفرصة لرفع فرصة بقاء ذريته على قيد الحياة وقدرته على حملهم وحمايتهم من الهجمات. وفي ذريتنا، رغم ذهاب الأب، فهم يطوروا قدرتهم على الصيد وكسح اللحوم، وأمدوا أطفالهم ببعض من الغذاء.
وقال دكتور أوبي: إنهم يمكن أن يتجاوزوا ما هو طبيعي للزوجة الواحدة للرئيسات.
ويعتبر البروتين والسعرات الحرارية الإضافية التي يبدأ أطفال الجنس البشري باستقبالها على نطاق واسع، هو اللحظه الحاسمة للتطور، والتي تشرح لماذا لدينا حجم أكبر للأدمغة من الثدييات الأخري.
والأدمغة هي أجهزة جائعة، وعادة ما تتطلب سعرات حرارية 20 مرة ضعف، من أية قطعة مماثلة في العضلات، فقط مع وجود إمدادات ثابتة من اللحوم الغنية بالطاقة، واقترح دكتور أوكي "أننا قادرين على تطوير أدمغتنا، والقدرات العقلية التي تاتي معها كلها".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسات بريطانية توضح أن الزواج الأحادي يعزز من التطور عند الثدييات   مصر اليوم - دراسات بريطانية توضح أن الزواج الأحادي يعزز من التطور عند الثدييات



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon