مصر اليوم - جمعيات الرفق بالحيوان تتهم المَزارع بانتهاك قوانين الرعاية والحكومة الألمانية تطالب بدراسة شاملة

بسبب "الذُّكُورة" قتل 2.5 مليار كتكوت في العالم سنويًا منهم 40 مليون في ألمانيا

جمعيات الرفق بالحيوان تتهم المَزارع بانتهاك قوانين الرعاية والحكومة الألمانية تطالب بدراسة شاملة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جمعيات الرفق بالحيوان تتهم المَزارع بانتهاك قوانين الرعاية والحكومة الألمانية تطالب بدراسة شاملة

جمعية الرفق بالحيوان الألمانية تتهم المَزارع بانتهاك قوانين الرعاية
برلين - مصر اليوم

تتعرض مليارات الكتاكيت في جميع أنحاء العالم إلى القتل فور فقسها من البيضة، ويرجع السبب في ذلك إلى كونها ذكورًا، وبالتالي لا تستطيع أن تساهم في إنتاج البيض في المستقبل، وهو ما يجعل تربيتها وتسمينها عملية خاسرة. يطلق عليها اسم "كتاكيت اليوم الواحد"؛ لأن عمرها لا يتعدى يومًا واحدًا، حيث يتم قتلها مباشرة بعد التعرف على جنسها، وثبوت أنها لا تستطيع وضع البيض؛ لأنها من الكتاكيت الذكور. فعندما تفقس الكتاكيت في الشركات الصناعية لإنتاج البيض يقوم العمال بفرزها بشكل دقيق إلى صنفين: الكتاكيت الإناث، ويتم تجميعها في صناديق لترسل إلى مزارع التربية، والكتاكيت الذكور التي تواجه مصيرها الحتمي بالقتل. ويرجع السبب في ذلك إلى تنوع التخصصات في مجال تربية الدواجن، كما يقول المتحدث باسم جمعية الرفق بالحيوان الألمانية، ماريوس تينته، "هناك أنواع من الدجاج التي يتم تربيتها لإنتاج الكثير من اللحوم، بالإضافة إلى الدجاج البيّاض، الذي ينتج كميات كبيرة من البيض، في حين أن الكتاكيت الذكور من بعض سلالات الدجاج ليس لها قيمة اقتصادية مهمة، ولهذا فغالبًا ما يكون مصيرها هو القتل".
وتقدر نسبة الكتاكيت الذكور من البيض المفقوس بحوالي 50%، وهي نسبة غير مرغوب فيها من شركات تربية الدواجن وإنتاج البيض؛ لأن هذه الكتاكيت تحتاج إلى عناية كبيرة حتى تكون قادرة على إنتاج اللحوم بشكل كبير، إلا أن هناك سلالات أخرى من الفراريج الخاصة، التي يتم الاحتفاظ بها لإنتاج اللحوم، فعند هذه السلالات يتم تسمين الذكور والإناث على حد سواء ليتم ذبحها في وقت لاحق.
ولا تعتبر ممارسة قتل الكتاكيت الذكور استثناءً، حيث يتعرض سنويًّا أكثر من 40 مليون منها إلى القتل في ألمانيا، وتبلغ هذه النسبة على المستوى العالمي حوالي 2.5 مليار كتكوت ذكر.
الخنق أو التقطيع
ويتم التخلص من الكتاكيت بطريقتين أساسيتين: إما عن طريق تمزيقها وتقطيعها بآلات ذات سكاكين حادة أو عن طريق خنقها باستخدام غاز ثاني أكسيد الكربون، حيث يقول تينته "الحيوانات عليها أن تحمل الصراعات الحادة مع الموت في كلا الطريقتين" على حد تعبيره.
ويضيف: "عندما يتم تقطيعها بالسكاكين يبقى بعضها أحيانًا على قيد الحياة، وتعاني من جروح خطيرة، وعند مشاهدة أشرطة الفيديو التي تبرز عملية الخنق يمكننا أن نرى بوضوح كيف تحاول هذه الحيوانات بطريقة ما أن تحصل على الهواء قبل أن تموت".
ويتابع: "الكتاكيت المقطعة يتم معالجتها وتصنيعها في بعض الأحيان على شكل طحين يضاف إلى علف الماشية، في حين أن بعض الكتاكيت المقتولة بالغاز تقدم كغذاء في بعض حدائق الحيوان، ولكن وفقًا لجمعية الرفق بالحيوان الألمانية تبقى هذه النسبة ضئيلة جدًا".
البيض العضوي ليس حلًا
بعد فرز الكتاكيت إلى ذكور وإناث يتم تقرير وجهة الكتاكيت ومصيرها، فمنها ما يتم تربيتها في الأقفاص، ومنها ما يربى في المزارع العضوية، ولكن هذا لا ينفي أن المزارع يعتمد بشكل أساسي على دجاج الشركات الصناعية، التي يربيها لإنتاج البيض، وبالتالي يصعب عليه الخروج بسهولة من هذا النظام.
وفي هذا الصدد يقول المتحدث باسم جمعية الزراعة العضوية، "غيرالد فيده"، "لا يوجد بدائل في السوق، ويمكننا فقط محاولة التخفيف من هذه المشكلة إلى حد ما".
وفي الوقت الحالي يقوم المزارعون عادة بذبح الدجاج عند بلوغه سنة من العمر، وبعد تبديل ريشه لأول مرة، ولكن المزارع العضوية تنصح بإبقاء الدجاج على قيد الحياة لفترة أطول، لأنه حتى بعد عملية تبديل الريش الأولى يبقى بإمكان الدجاجة أن تبيض مرة أخرى، حتى ولو كان ذلك بنسبة أقل، وعندما يتم الاحتفاظ بالمزيد من الدجاج لوضع البيض في فترة إرساء ثانية ستقل حاجة المزارعين لشراء الدجاج البياض من الشركات الصناعية الكبرى، على حد تعبير فيده، والذي يضيف: "لا يمكننا منع قتل الكتاكيت، ولكن يمكننا على الأقل التخفيف من ذلك".
انتهاك لقانون رعاية الحيوان
وتنص الفقرة الأولى من قانون رعاية الحيوان على وجوب توفر سبب معقول لقتل الحيوانات، ولكن نشطاء حقوق الحيوان وبعض رجال القانون يشككون في وجود أسباب معقولة لقتل ما يعرف بـ "كتاكيت اليوم الواحد".
ولكن الواقع يظهر شيئًا آخر، حيث نجد مثلًا أن هناك قانونًا للاتحاد الأوروبي يحدد حتى كيفية سحق وخنق الكتاكيت، وأهمها عدم الإثقال على آلات القطع، كما يجب ألا يتعدى عمر الكتكوت 72 ساعة.
وأما عن موقف الوزارة الألمانية للأغذية والزراعة وحماية المستهلك؛ فقد صرحت في ردها على طلب تقدمت به "DW" على الشكل التالي: "إن قتل الكتاكيت الذكور يجب أن يكون هو الحل الأخير بعد استنفاد كل الاحتمالات الأخرى، ويتطلب ذلك دراسة شاملة قبل اتخاذ هذه الخطوة".
ولكن استخدام الكتاكيت الذكور في إنتاج اللحوم يبقى كما سبق الإشارة عملية غير مربحة والمشكل الأساسي.
حلول في الأفق
لكن في الأثناء أصبح هناك وعي بأن قتل المليارات من الكتاكيت ليس أمرًا عمليًّا ولا يراعي قانون حماية الحيوان، وحتى الشركات نفسها تعاني من ذلك، لأنها تقوم باحتضان الأطنان من البيض سنويًّا دون الاستفادة منه، كما أنها تصرف أموالًا طائلة للتخلص من الكتاكيت بعد قتلها.
وفي هذا الصدد تقول الطبيبة البيطرية والباحثة في جامعة "لايبزيغ"، ماري إليزابيث كروت فالد، "ليس هناك إنسان ولا حتى شركات صناعية تسعى إلى الاستمرار في قتل الكتاكيت الذكور الأصحاء بعمر يوم واحد".
ولكن الحل المثالي يبقى من وجهة نظر مربي الدجاج وجمعية الرفق بالحيوان هو الحفاظ على سلالات الدجاج باستخدام مزدوج: الإناث لوضع البيض، في حين يمكن تسمين الذكور من أجل إنتاج اللحوم، وهو ما كان معمول به قبل خمسينات القرن الماضي في ألمانيا، وهو النهج المعمول به حاليًا في بعض الدول الأوروبية، مثل: إيطاليا وسويسرا.
إلا أن هذا الحل يبدو صعب التطبيق في بعض الشركات الألمانية، التي ترى في فرز الكتاكيت الطريقة المثلى والأسرع والأكثر ربحًا، وفي انتظار تغيير هذا الواقع المعاش ليس للمستهلك بديل، على حد تعبير تينته، سوى "التضحية وتناول نسب أقل من البيض ومنتجاته".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جمعيات الرفق بالحيوان تتهم المَزارع بانتهاك قوانين الرعاية والحكومة الألمانية تطالب بدراسة شاملة   مصر اليوم - جمعيات الرفق بالحيوان تتهم المَزارع بانتهاك قوانين الرعاية والحكومة الألمانية تطالب بدراسة شاملة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 16:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

كفر الشيخ تستعد لمواجهة التغيرات المناخية خلال الشتاء

GMT 10:23 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اللجنة الوزارية للإنتاج تخصص 220 ألف فدان لزراعة القطن

GMT 13:27 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

قناة تامار تعود إلى أحضان الطبيعة في شكل متميز
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon