مصر اليوم - تقنية جديدة للري تمزج بين طاقتي الشَّمس والرِّياح

في ورشة عمل كلية الهندسة في جامعة أسيوط

تقنية جديدة للري تمزج بين طاقتي الشَّمس والرِّياح

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تقنية جديدة للري تمزج بين طاقتي الشَّمس والرِّياح

ورشة عمل كلية الهندسة في جامعة أسيوط
أسيوط - سعاد عبدالفتاح

نظَّمت كلية الهندسة في جامعة أسيوط، ورشة عمل بعنوان "شبكة ميكروئية تعتمد على التوليد المُهجَّن لطاقتي الرياح والشمس لنظام ري في مشروع استصلاح أراضى عملاق في مصر– حالة خاصة مشروع توشكى"، وذلك تحت رعاية رئيس جامعة أسيوط، الدكتور محمد عبدالسميع عيد، وبحضور نائبه لشؤون الدراسات العليا والبحوث، الدكتور أحمد عبده جعيص، وعميد الكلية، الدكتور محمد أبوالقاسم.وأكد الدكتور جعيص، في كلمته، على "اهتمام جامعة أسيوط بخدمة المجتمع وتنمية البيئة، وحرصها على تبنى المشروعات البحثية والتقنيات الجديدة التي توفر حلول غير نمطية لمشاكل البيئة المختلفة، وتحقق استغلال أمثل لمواردها المتعددة"، مشيرًا إلى "ضرورة أن يكون ذلك نهج للدولة بأكملها، وأن تعمل مؤسساتها المختلفة لتوفير الدعم اللازم لكل ما هو جديد في مجال البحث العلمي والمشروعات الخدمية بما يعود بالنفع على الفرد والمجتمع بأسره مع إعطاء اهتمام خاص لمشروعات استصلاح الصحراء وتوليد الطاقة، وذلك لما له من أثر اقتصادي وتنموي، وسيكون أساس قوى تعتمد عليه مصر في تقدمها ونهضتها خلال المرحلة المقبلة".
وأوضح الدكتور أبوالقاسم، أن "الورشة تهتم في الأساس بمجالات الطاقة الجديدة والمتجددة، والتي من أهمها طاقة الرياح، واستخدام المخلفات والنفايات، بالإضافة إلى طاقة المد والجزر"، مضيفًا أن "هناك جهودًا كبرى تقوم بها المؤسسات العلمية المختلفة، وكذلك أكاديمية البحث العلمي للاستفادة من مصادر الطاقة النظيفة في البلدان النامية عن طريق عمل مزارع للرياح والطاقة النظيفة، واستغلال تلك الموارد في إدارة المشروعات العملاقة".وأشار الأستاذ المتفرغ في كلية الهندسة والباحث الرئيس للمشروع، الدكتور مازن محمد شفيق، أن "هذا المشروع البحثي يقوم على أساس شراكة مصرية أميركية يتبناها صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية، ويمتد لمدة 3 أعوام"، مضيفًا أنه "تم اختيار منطقة توشكى لموقعها المتميز، حيث تقع في الصحراء الغربية جنوب أسوان بحوالي 225 كم، وتمتاز بأراضي عالية الجودة، لم تستخدم فيها المبيدات أو الكيماويات من قبل مما يضمن إنتاج محاصيل زراعية آمنة، ومطابقة للمواصفات القياسية البيئية العالمية، كما تمتاز منطقة توشكي بمناخها الدافئ والجاف الذي يساعد على سرعة نضج المحاصيل المزروعة قبل غيرها من الدول مما يهيئ الفرصة لرواج تلك المحاصيل عالميًّا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تقنية جديدة للري تمزج بين طاقتي الشَّمس والرِّياح   مصر اليوم - تقنية جديدة للري تمزج بين طاقتي الشَّمس والرِّياح



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon