مصر اليوم - الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي

هزّتان أرضيتان تضربان غالبية المحافظات بفارق زمنيّ 12 ساعة

الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي

هزّتان أرضيتان تضربان غالبية محافظات العراق
بغداد ـ نجلاء الطائي

شهدت معظم محافظات العراق، هزتين أرضيتين، بفارق زمنيّ بلغ 12 ساعة، وتركزتا جنوب شرق محافظة ديالي، فيما توقع خبراء الأرصاد وقوع هزّات أخرى أعنف. وأشار عالم فلكيّ عراقيّ، إلى أنه لم يخطر ببال العراقيين أن تصل الزلازل إلى قلب مدنهم الآمنة تمامًا من هذا النوع من الكوارث الطبيعية المُدمّرة، حيث ضربت هزّات متعاقبة بغداد وكركوك وإقليم كردستان ومحافظات أخرى، وسرعان ما دبّ الخوف لدى الناس، وبدأ التساؤل، ماذا لو كانت هذه الهزّات ستفتح الباب أمام منغّصات إضافية على العراقيين.
وضرب زلزال، مساء يومي الجمعة والأحد، مناطق متفرقة من إقليم كردستان، حيث أكدت المعلومات المتوافرة، أن الزلزال ضرب مدن السليمانية وخانقين وكلار ودربنديخان وحلبجة وسيد صادق ومناطق عدة أخرى، وشعر المواطنون في هذه المدن بقوة الزلزال، وكانت قوته أكثر في مدينة خانقين.
وأكد شاهد عيان من مدينة حانقين، لـ"العرب اليوم"، أن "الزلزال كان قويًا، واضطررنا إلى الخروج من منازلنا، خوفًا من تكرار الزلزال".
وأشار مسؤول هيئة الأرصاد الجوية والزلازل في إقليم كردستان فاضل ابراهيم، في تصريح خاص إلى "العرب اليوم"، إلى أن "زلزال بقوة 5.4 درجة على مقياس ريختر ضرب منطقة كرميان والمناطق المحيطة بها".
وأكدت الهيئة العامة للأرصاد الجوية، في بيان صحافيّ، وقوع الزلازل، وخصوصًا في قضاء خانقين، وأن يعضها وصل إلى العاصمة بغداد، موضحة "سجّلت مراصدنا الزلزالية في الصباح الباكر هزة أرضية في مدينة خانقين، بقوة 5.2 درجة على مقياس ريختر، وقد شعر بها المواطنون في كل من خانقين وبغداد".
وأفاد مدير المراكز الخارجية في دائرة الأرصاد الجوية والرصد الزلزالي عبدالكريم عبدالله، في تصريح إلى "العرب اليوم"، أن "تلك الهزّات تأتي ضمن النشاط الزلزالي على الشريط الحدودي بين العراق وإيران من جهة محافظة ديالي، وهي بخط متوازي يبدأ من منطقة بدرة في الكوت، وأن الهزّات الأرضية في حدود إقليم كردستان ومناطق الشريط الحدودي الواقعة على خط زاكروس بدأت تنشط خلال الفترة الأخيرة، نتيجة التكسرات التكوينية، مما يؤثر على مناطق الشريط الحدودي"، مؤكدًا أن "مراصد الزلازل سجلت خلال أيام الجمعة والسبت والأحد، أكثر من 8 هزات، أربع منها تجاوزت قوتها الـ 5 درجات على مقياس ريختر، وأن أقوى تلك الهزّات، سجلت، الأحد، وكانت بقوة 5 و7، والأخرى حصلت مساء الجمعة، بقوة 6 و5، فضلاً عن أربع هزّات ارتدادية بقوة ثلاث درجات في قضاء خانقين ومحافظة كركوك".
وتوقّعت المتخصصة في علم الزلازل في دائرة الأرصاد الجوية في كركوك سفانة عبدالكريم، "وقوع هزّة أعنف نتيجة استمرار النشاط الزلزاليّ الناجم عن تصادم الصفائح الأرضيّة في تركيا وإيران والعراق"، موضحة أن "مركز النشاط الزلزاليّ الأخير، هو منطقة قصر شيرين في إيران، وتؤثر على قضاء خانقين وكركوك وبغداد وإقليم كردستان".
وعاد الكثير من سكان كركوك وإقليم كردستان يتحدثون عن الزلزال، بعد أن اهتزّت الأرض تحت أقدامهم، وبدؤوا يُطلقون العنان لوصف اللحظات التي عاشوها أثناء الهزّة، بينما السيناريوهات "المرعبة" لا تكاد تفارق مخيلتهم، وآخرون اعتبروها رسالة تحذير إلهية لإجبار الناس على العودة إلى الصواب بعد أن "أمعنوا" في ارتكاب الذنوب.
فقد تحدثت أم محمود، (55عامًا)، من شارع الأطباء في قلب كركوك، وهي امرأة مُسنّة ومريضة"، قائلة "إن عائلتها تركت الشقة التي تسكنها في حي طريق بغداد، بعد أن سيطر عليهم الهلع، خشية تساقط سقوف العمارات على رؤوسهم"، فيما رأت أم لؤي، أن "الله سبحانه وتعالى يُحذّر العراقيين، ويذكّرهم بأن الزلازل والكوارث هي رسالة ربانية للاتعاظ، وأن الهزّات التي شهدتها كركوك كانت قوية بما يكفي لجعل الأبنية تتأرجح كأنها لعبة أطفال، وهو أمر غير معهود في العراق منذ عقود طويلة".
وأشار سيف جعفر، (30عامًا)، وهو أحد مواطني كركوك، إلى أن "الكثير من سكان المحافظة سهروا أيامًا عدة، خوفًا من تكرار النشاط الزلزالي في المحافظة"، مضيفًا أن "الله سبحانه وتعالى يريد تذكير البشر بأنه قادر على تدمير أية بقعة في الأرض، إذا نسى أهلها أنفسهم ونسو الله واقتتل الإخوة بينهم، وأن هناك أناسًا كثيرون لا يعون الدين وينتهكون الحرمات".
يُشار إلى أن كركوك وبغداد وديالي ومعظم المحافظات العراقية، قد شهدت وقوع سلسلة هزّات أرضية، شعر بها السكان، وأثارت "استغرابهم"، لأنهم لم يعتادوا على رؤية ما تسببه الهزّات الأرضية إلا في وسائل الإعلام، كون العراق آمن تمامًا، وعلى مدى مئات السنين من مثل هذه الكوارث الطبيعية.
وتعرّضت كركوك إلى هزّتين أرضيتين في يوم الجمعة الماضية، واستمرت الهزّات الارتدادية على مدى الأيام الثلاثة الأخيرة، حيث امتد تأثيرها إلى معظم من العراق، وأثارت الخوف في نفوس بعض الأهالي، إلى درجة جعلت بعضهم ينامون في العراء، كما حصل في قضاء خانقين قبل يومين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي   مصر اليوم - الزلازل تهديد جديد يقتحم العراق ويزرع الرعب في نفوس الأهالي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 16:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

كفر الشيخ تستعد لمواجهة التغيرات المناخية خلال الشتاء

GMT 10:23 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اللجنة الوزارية للإنتاج تخصص 220 ألف فدان لزراعة القطن

GMT 13:27 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

قناة تامار تعود إلى أحضان الطبيعة في شكل متميز
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon