مصر اليوم - وزير الريّ المصري يتوقع نتائج إيجابية بشأن سد النهضة الإثيوبي في كانون الثاني المقبل

أوضح أنّ الفترة الحاليّة تشهد تشاوراً مع الجانبين السوداني والإثيوبي

وزير الريّ المصري يتوقع نتائج إيجابية بشأن سد النهضة الإثيوبي في كانون الثاني المقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وزير الريّ المصري يتوقع نتائج إيجابية بشأن سد النهضة الإثيوبي في كانون الثاني المقبل

وزير الموارد المائية والريّ الدكتور محمد عبد المطلب
القاهرة – محمود حماد

القاهرة – محمود حماد أعلّن وزير الموارد المائية والريّ الدكتور محمد عبد المطلب، أنه سيتم التوصل إلى نتائج إيجابية بشأن سد النهضة الإثيوبي في كانون الثاني/يناير المقبل، موضحاً أنه في نهاية الاجتماعات السابقة، تم الاتفاق على نقطة مهمة كانت محل نقاش مطول وهي وجود عنصر دولي في أعمال اللّجنة، وتم التوافق على إرجاء الاتفاق على الشروط المرجعيّة والقواعد الإجرائيّة وتحديد توقيت عمل هذا العنصر الدولي لاجتماع يعقد في الخرطوم في 4-5 كانون الأول/يناير 2014.وأكدّ عبدالمطلب، في بيان لوزارة الموارد المائية والري الأحد حصل "مصر اليوم" على نسخة منه،  أنّ الفترة البينيّة والمتمثلة في الفترة الحالية، وحتى موعد الاجتماع المقبل ستشهد تحركاً وتشاوراً مصرياً مع الجانبين السوداني والإثيوبي بغرض الاتفاق من حيث المبدأ على معالجة ما تبقى من نقاط عالقة بحيث يكون اجتماع الخرطوم المقبل هو بداية للعمل الفعلي للجنة، لافتاً إلى أنّه من النقاط التي طرحها الجانب المصري للنقاش خلال الاجتماعات الفنيّة والوزاريّة، أهمية وجود إجراءات لبناء الثقة بين الدول الثلاث بملف المياه بوجه عام وسد النهضة على وجه الخصوص، وقد تم الاتفاق على أن يتم التوافق حولها خلال الاجتماع المقبل في الخرطوم.وأوضح أنه في إطار أعمال التشاور بين الدول الثلاث (مصر – السودان – إثيوبيا) بخصوص سد النهضة الإثيوبي، حيث سبق وتم عقد اجتماع مشترك لوزراء المياه بالخرطوم في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وتباينت خلاله وجهات النظر بشأن كيفية تنفيذ توصيات التقرير النهائي للجنة الدولية للخبراء، وتم الاتفاق على مبدأ وجود إليّة مشتركة من الثلاث دول للإشراف على عملية تنفيذ تلك التوصيات، كما أنه تم الاتفاق في حينه على عقد اجتماع ثان بالخرطوم في 8-9 كانون الأول/ديسمبر 2013.كما أوضح أنه عقدت الجلسة الأولى في 8 كانون الأول/ديسمبر 2013 للفنيين من مصر والسودان وإثيوبيا، حيث رحب الجانب السوداني بالحضور من الدول الثلاث، وأعرب عن أمله في أن يخرج الاجتماع بتوصيات إيجابيّة تعرض على الوزراء في اليوم التالي.وأكدّ أنّ الجانب الإثيوبي أشار في كلمته الافتتاحية إلى أنه مع التعاون بين الدول الثلاث وأن إثيوبيا بادرت بحسن نية للاشتراك في تلك الإلية للتأكيد على حسن الجوار، مؤكدين عدم رغبتهم في إحداث ضرر لدول المصب.ولفت إلى أنه في كلمة مصر خلال افتتاح الاجتماعات الفنيّة، أكدّ رئيس الوفد المصري على ثوابت الموقف المصري من رغبة في التعاون ومشاركة المنافع بين الدول الثلاث، وأنّ الوفد المصري يحضر هذا الاجتماع بقلوب وعقول منفتحة ومتطلعة إلى التوصل إلى نتائج ملموسة تسهم في سرعة تنفيذ توصيات التقرير النهائي وتعزيز التعاون بين دول المنطقة.وأشار إلى أنّ المباحثات الفنية في اليوم الأول جرت لما يزيد عن عشر ساعات حتى العاشرة مساءً، وذلك في إطار من الشفافية والصراحة والجدية من الأطراف كلها بهدف تحقيق المصلحة المشتركة، وإن كانت المباحثات قد شهدت في بعض الأحيان بعض الصعوبة والتوتر، ومن ثم تطلب الأمر الاتفاق على استكمال تلك المباحثات في اليوم التالي.وأكدّ أنّ مباحثات اليوم الثاني بدأت بحضور الوزراء من الدول الثلاث، حيث لعب السودان خلالها دور مهم وفعال وقام بدبلوماسية مكوكية لتقريب وجهات النظر إلى أن تم التوصل إلى اتفاق على عدد من النقاط والموضوعات المتعلقة بالآلية المقترحة لتنفيذ توصيات التقرير النهائي للجنة الدولية للخبراء والصادر في 31 أيار/مايو 2013، والذي سبق أن تم رفعة لحكومات الدول الثلاث للنظر في تنفيذها ويمكن إيجاز النقاط المتفق عليها والتي تمثلت في الاتفاق على الهدف الرئيسي للجنة وهو تنفيذ التوصيات المدرجة في تقرير اللجنة الدولية للخبراء، والاتفاق على تشكيل اللجنة من أربعة خبراء من كل دولة، وأن يتم ذلك خلال أسبوعين من موافقة الوزراء، والاتفاق على ضرورة وجود إطار زمني لعمل اللجنة لا يزيد عن عام منذ بدء تشكيلها، وقدم الجانب المصري برنامج زمني تأشيري لعمل تلك اللجنة، والاتفاق من حيث المبدأ على تحمل الدول الثلاثة تكاليف اللجنة والدراسات المشتركة.كما تشمل النقاط أيضاً، الاتفاق على الانتهاء من واعتماد نطاق عمل الدراسات التكميلية الإضافية الموصي بها في التقرير النهائي للجنة الدولية للخبراء وطرحها على مجموعة مختارة من المكاتب الاستشاريّة العالميّة المشهود لها بالكفاءة والخبرة، والاتفاق على أن يكون اتخاذ قرارات اللجنة بالإجماع، والاتفاق على أهمية قيام كل دولة بتوفير البيانات المطلوبة لإجراء الدراسات التكميلية في الوقت المحدد لذلك.
 

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وزير الريّ المصري يتوقع نتائج إيجابية بشأن سد النهضة الإثيوبي في كانون الثاني المقبل   مصر اليوم - وزير الريّ المصري يتوقع نتائج إيجابية بشأن سد النهضة الإثيوبي في كانون الثاني المقبل



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon