مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

علماء الجيولوجيا يُحذّرون من الخلل البيئيّ في المدينة الحمراء

الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش

واحة النخيل في مراكش
مراكش ـ ثورية ايشرم

تُعتبر واحة النخيل في مراكش المغربيّة، خزانًا وبيئة مناسبة لعدد من الحيوانات والطيور والزواحف والقوارض وغيرها من الكائنات الحية، وغطاءًا نباتيًا في المنطقة، إلا أن خبراء البيئة، يُحذّرون من قرب خطر زوال ودمار الواحة، التي كانت قي الماضي شاسعة, بسبب الزحف الإسمنتيّ والمشاريع السياحيّة الضخمة المُنجزة في السنوات الأخيرة، بالإضافة إلى ملعب الغولف الذي يستنزف الفراشات المائية في الواحة التي أبصرت النور على ما يزيد عن عشرة قرون، وتمتّع بمناظرها سكان مراكش وزوّارها من سيّاح من داخل المغرب وخارجه.
وقد خسرت الواحة الغنيّة بمئات آلاف أشجار النخيل التي كانت في ما مضى تشغل مساحة 16 ألف هكتار، 40% من مساحتها في الـ 20 عامًا الأخيرة، ولا يزال الرقم في تصاعد، بسبب المشاريع السياحيّة الكبيرة التي أُقيمت منذ بضع سنوات في قلب الواحة، على حساب الطبيعة، والتي تضخّ الكثير من الماء، وتُساهم في تدهور النباتات وزعزعة التوازن البيئيّ، حسب التقارير الرسمية الأخيرة.
وأكد علماء الجيولوجيا المائيّة في كلية العلوم في مراكش، أن "المشاريع السياحيّة، وعلى الرغم من حسناتها، تستنزف الكثير من الماء، الأمر الذي يؤثر سلبًا على التوازن البيئيّ، وأن زيادة عدد ملاعب الغولف غير المنطقيّة، جريمة في حق واحة النخيل والأجيال القادمة".
وشهدت مدينة مراكش أخيرًا، تزايدًا عمرانيًا وسكانيًا كبيرًا، مما أثّر بشكل كبير في الغطاء الطبيعيّ للمدينة، وخلق خلخلة في التوازن البيئيّ، مما حدى ببعض الجمعيات المدنيّة إلى التنديد بالخطر الكبير الذي يُهدّد البيئة، وواحة النخيل في مراكش هي الأكثر تضرّرًا نظرًا إلى أنها تضم اليوم عشرة ملاعب غولف، اثنان منها في واحة النخيل، والأخرى لا تزال تنتظر ترخيصًا، ولكنها تستهلك كميات كبيرة من الماء و تُفسد الغطاء النباتيّ، إضافة إلى العنصر البشريّ الذي كان يساهم في القديم في زرع واحات النخيل والحفاظ عليها من أبناء المنطقة، أصبح بدوره مُهدّدا بالترحيل من السلطات المعنيّة لإنشاء المنتجعات الكبرى وملاعب الغولف، التي يعتبرها سكان مراكش "الواقع المر" الذي لابد من الخضوع إليه، كما أن المياه المسمومة التي تُصرّف من محطة تصفية المياه العادمة في مراكش تتسبب بدورها في تسميم جذور الأشجار، التي أصبحت بدورها تُساهم في تدهور البيئة وتدميرها، والقضاء على أشجار النخيل التي تعدّ إرثًا تاريخيًا للمدينة الحمراء.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش   مصر اليوم - الزحف العمرانيّ والمشاريع السياحيّة تُهدّد واحة النخيل في مراكش



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon