مصر اليوم - مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة  تعمل على وضع استراتيجيتها للسعوديَّة

توقيع اتفاقيَّة استضافة محطات رصد وقياس الطاقة الشمسية مع مؤسسة التدريب المهني

مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة تعمل على وضع استراتيجيتها للسعوديَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة  تعمل على وضع استراتيجيتها للسعوديَّة

نائب رئيس "مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة الدكتور خالد السليمان
الرياض ـ رياض أحمد

تعمل "مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة" في السعودية خلال الفترة الحالية على الانتهاء من وضع استراتيجية لهذه في البلاد، التي بلغت مراحلها الاخيرة ، وهي الاستراتيجية التي ستقود في حال إقرارها إلى توليد الكهرباء من خلال الطاقة الذرية والمتجددة، لتتجنب المملكة بذلك الاعتماد على النفط  والغاز فقط في توليد الطاقة.
وفي هذا الجانب، أكد الدكتور خالد السليمان، نائب رئيس "مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة" خلال مؤتمر صحافي عقده الاربعاء بمناسبة توقيع اتفاقية استضافة محطات رصد وقياس الطاقة الشمسية مع مؤسسة التدريب المهني والتقني في الرياض، أن مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية تعمل خلال الفترة الحالية لإنهاء الاستراتيجية الخاصة بالطاقة الذرية والمتجددة، بالتعاون مع الجهات المعنية. وأوضح الدكتور السليمان، أن من أهم ملامح الاستراتيجية التي تعمل عليها مدينة الملك عبد الله، خلال الفترة الحالية، أنها تتعلق بتوليد الكهرباء من الطاقة الذرية والمتجددة، وكذلك توطين قطاع اقتصادي جديد من المتوقع أن يخلق مزيدا من الفرص الوظيفية، مشيراً الى انها تهدف الاستراتيجية إلى توليد الكهرباء من خلال الطاقة المتجددة، إضافة إلى توجيه قطاعي النفط والغاز إلى استثمارات أخرى، لا تتعلق بتوليد الكهرباء فقط.
وقال الدكتور السليمان: "إن اتفاقية اليوم هي واحدة من أهم الشراكات مع المؤسسة العامة للتدريب المهني والفني"، مبينا أن لدى المدينة الذرية شراكات جديدة، منها شراكات مع وزارة التربية والتعليم، لنشر الطاقة في عدد من المدارس كمرحلة أولى، إضافة إلى إنشاء محطات توليد كهرباء جديدة في عدد من مواقع أخرى من البلاد.
يشار إلى أن الاتفاقية الموقع عليها أمس الاربعاء، تتضمن أن تقوم مؤسسة التدريب المهني والتقني السعودية باستضافة 16 محطة موزعة على كليات التقنية ومعاهد الثانوية الصناعية في مناطق المملكة جميعها، علما بأن هذه المحطات تعتبر جزءا من شبكة رصد وقياس مصادر الطاقة المتجددة التي أعلنت عنها المدينة خلال الشهر الماضي في حفل إطلاق "أطلس مصادر الطاقة المتجددة"، الذي يحتوي على أكثر من 70 محطة لقياس الطاقة الشمسية، و40 محطة لقياس طاقة الرياح، وذلك لتحديد الأماكن المناسبة لمختلف تقنيات الطاقة في المملكة، مما يسهم في خلق مستقبل مستدام لقطاع الطاقة في السعودية.
وفي الوقت الذي تسعى فيه السعودية إلى تصدير الطاقة الشمسية إلى أوروبا خلال السنوات العشر المقبلة، دشنت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة الشهر الماضي، باكورة مشروعاتها الاستدلالية، التي تستهدف دعم معدلات إنتاج الطاقة المتجددة في البلاد، ويأتي ذلك مع سعي المملكة بصفة جادة إلى دخول قائمة الدول العشر الأولى في مؤشر الطاقة الشمسية العالمي، وهي الرغبة التي من المتوقع تحقيقها في ظل إطلاق مشروع "أطلس" الجديد الذي يكشف مواقع الطاقة المتجددة في البلاد.
وتستهلك السعودية إحدى أكبر الدول المنتجة للنفط الخام حول العالم، بحسب معلومات خاصة، ما يتراوح بين 30 و35 في المائة من حجم إنتاجها اليومي من النفط الخام خلال الفترة الحالية في السوق المحلية، حيث يذهب معظم هذا الاستهلاك في المملكة إلى إنتاج كل من الكهرباء والمياه المحلاة.
وفي هذا السياق، لاحظت السعودية خلال الفترة الماضية أن حجم استهلاك الطاقة ارتفع خلال العام الماضي بنسبة 1.8 في المائة عما كان عليه في العام الذي يسبقه، وهو معدل نمو مرتفع من الممكن أن يخلق تحديات كبرى في حال عدم تلافيه، ومقارنة بحجم استهلاك الطاقة في السوق السعودية، أظهرت دراسات دولية أن حجم نمو استهلاك الطاقة في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام الماضي استقر عند 0.02 في المائة فقط، في حين انخفض حجم استهلاك الطاقة في ألمانيا بنسبة 2 في المائة، مقارنة بانخفاض حجم الاستهلاك بنسبة 1 في المائة في بقية دول العالم.
ووضعت السعودية عام 2030 هدفا زمنيا للوصول إلى أهداف الاستراتيجية التي رسمتها من خلال برامج ترشيد استهلاك الطاقة، وسط تحديات كبرى يواجهها هذا البرنامج، حيث تتلخص هذه التحديات في ارتفاع استهلاك كل من الكهرباء والوقود في السوق المحلية، وهو الأمر الذي يجعل من مهمة المركز السعودي لكفاءة الطاقة في ترشيد الاستهلاك، أمرا في غاية الصعوبة، إلا أنه من المتوقع تحقيقه في ظل الدعم الكبير الذي يجده المركز من قبل حكومة البلاد.
وحول إطلاق مشروع "أطلس" للكشف عن الطاقة المتجددة في السعودية اليوم، أكد الدكتور سالم باعجاجة، الخبير الاقتصادي والمالي، أن المملكة من أهم دول العالم التي تتمتع بتوافر معظم مصادر الطاقة، وقال: إن العملية لم تعد مقتصرة على النفط الخام فقط، فلدينا قدرات هائلة لاستثمار مصادر الطاقة الأخرى، كالطاقة الشمسية، وطاقة الرياح.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة  تعمل على وضع استراتيجيتها للسعوديَّة   مصر اليوم - مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة  تعمل على وضع استراتيجيتها للسعوديَّة



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon