مصر اليوم - المغرب بدأ باستخدام الأقمار الصناعيَّة لمراقبة واحات النخيل والتغييرات التي تطرأ عليها

تمويل البرنامج يصل إلى 15 مليون دولار وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أبرز الممولين

المغرب بدأ باستخدام الأقمار الصناعيَّة لمراقبة واحات النخيل والتغييرات التي تطرأ عليها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المغرب بدأ باستخدام الأقمار الصناعيَّة لمراقبة واحات النخيل والتغييرات التي تطرأ عليها

المغرب بدأ باستخدام الأقمار الصناعيَّة لمراقبة واحات النخيل
الرباط - مصر اليوم

بدأت المملكة المغربية بتنفيذ مشروع طموح يتضمن استخدام صور الأقمار الصناعية لمراقبة واحات النخيل ومتابعة ديناميكية التغيرات التي تطرأ عليها، وذلك عبر مرصد للمراقبة. وخلال اجتماع اللجنة القيادية لبرنامج "التنمية المجالية المستديمة" للواحات، قال  المنسق الوطني لبرنامج "واحات تافيلالت" إبراهيم جعفر، إن "البرنامج يوفر حماية لنحو سبعة آلاف شخص يعيشون في قرى تهددها الفيضانات وانجرافات التربة، كما أنه يحمي 216 هكتارا للزراعة، ويوفر عشرات فرص العمل الدائمة". من جهته،  وزير التعمير وإعداد التراب الوطني المغربي أشاد محند العنصر أشاد بالبرنامج  قائلا إنه "أسهم في عدة أنشطة ميدانية في مجالات الزراعة الإيكولوجية، والسياحة البيئية، وتثمين المنتجات المحلية والتراثية وتقوية قدرات الفاعلين المحليين". وأوضح العنصر، خلال افتتاحه للاجتماع الذي احتضنه المعهد الوطني للتهيئة والتعمير، إن برنامج واحات تافيلالت، الذي ينتهي رسميا في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، بعد سبع سنوات من انطلاقته، نجح في تحقيق النتائج المرجوة منه، داعيا إلى بذل المزيد من الجهود لضمان تنمية مستديمة للواحات. وقال: "نحن أمام مسؤولية جسيمة تفرض علينا أكثر من أي وقت مضى العمل وفق رؤية شمولية تمكن من الرفع من مردودية الاستثمارط، مطالبا بالاستفادة من مجال الواحات.
وأشار العنصر إلى أهمية تزامن الاجتماع مع إحداث الوزارة الجديدة التي يديرها، وتعنى بقضايا التعمير وإعداد التراب الوطني، مقدما شكره لكل الشركاء، للإسهام المباشر والفعلي في إنجاز البرنامج، وترسيخ المقاربة الترابية التي قال إنها "تسعى لتأهيل وإعادة الاعتبار للموروث المحلي في المجال الممتد من المحيط الأطلسي إلى الحدود الشرقية مع الجزائر".
ويصل تمويل البرنامج إلى 15 مليون دولار، مقدمة من ممولين دوليين، أبرزهم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. ويسعى لحماية الواحات وتنمية المناطق المحلية في تافيلالت بإقليم الراشيدية في جنوب شرقي المغرب، في منطقة «سجلماسة» التاريخية، وذلك من خلال مشاريع بيئية، وأخرى لدعم المنتجات النباتية، وتطوير السياحة الثقافية، وسياحة المغامرة.
وجرى الاجتماع بحضور الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، وعدد من المسؤولين المحليين، في مقدمتهم رئيس مجلس إقليم (محافظة) الراشيدية، ورؤساء عدد من الجماعات المحلية (البلديات) في القرى التي يشملها البرنامج.
من جهته، أكد المنسق الوطني لبرنامج واحات تافيلالت خلال عرض قدمه في اجتماع اللجنة القيادية للبرنامج، على أهمية احترام الخصوصيات المحلية، خلال تنفيذ مختلف مراحل البرنامج، قائلا إن مجال العمل شمل 10 قرى صغيرة في المنطقة، في تسعة مجالات حيوية أساسية، عرفت تنفيذ 49 مشروعا.
وقال جعفر إن البرنامج شجع ودعم استعمال الطاقات المتجددة، فبات السكان المحليون يعتمدون في بيوتهم وعملهم على الطاقة الشمسية، مما أنهى عقودا من معاناة المصاريف العالية للبنزين والكهرباء، التي أثقلت كاهل الفقراء، وهي تجربة يمكن توسيعها لتشمل مناطق أخرى كثيرة، مؤكدا أنهم عملوا خلال الفترة الماضية على إقامة مشاريع لمحاربة التلوث البيئي، وتوفير مياه صالحة للشرب والري.
وخلال الاجتماع، عرضت محصلة عمل العام الماضي ، التي كان أبرز محاورها تجربة زراعة النباتات الطبية، والنباتات العطرية، والتي أعطت نتائج مثمرة بحسب القائمين على المشروع، والانتقال من الزراعة التقليدية إلى زراعة تستخدم وسائل متطورة، وتأتي بمحصول مضاعف عدة مرات. وشملت إنجازات العام الماضي تنفيذ مشروع "طريق المجهول"، وهو برنامج لاكتشاف الواحات، من أجل دعم السياحة في القرى الصغيرة، التي تمتاز بالجاذبية والتنوع البيئي، حيث تمزج بين الجبل والصحراء والوديان، وفيها آثار تاريخية قائمة، من أبرزها قصر "تنغراس"، كما أن بها عددا كبيرا من مناطق سياحة المغامرة، وهو ما جعل منطقة تافيلالت تصنف من طرف الأمم المتحدة عام 2000 تراثا إنسانيا مشتركا.
وشمل تطوير الجانب السياحي إنشاء مدارات سياحية عبر الرمال والجبال، توفر معابر للمشاة ومستخدمي الدراجات الهوائية الباحثين عن المغامرة.
وبشأن المشاريع المستقبلية، قال منسق البرنامج إن ميزانية قدرها 40 مليون درهم (نحو أربعة ملايين دولار) رصدت للعام الحالي، مشيرا إلى أن ميزانية العام الماضي صرفت منها نسبة 74 في المائة، مما يعني توفير فائض يساعد في تنفيذ المشاريع المقبلة. وقال إن «مستقبلا زاهرا ينتظر تافيلالت».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المغرب بدأ باستخدام الأقمار الصناعيَّة لمراقبة واحات النخيل والتغييرات التي تطرأ عليها   مصر اليوم - المغرب بدأ باستخدام الأقمار الصناعيَّة لمراقبة واحات النخيل والتغييرات التي تطرأ عليها



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 16:16 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

كفر الشيخ تستعد لمواجهة التغيرات المناخية خلال الشتاء

GMT 10:23 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اللجنة الوزارية للإنتاج تخصص 220 ألف فدان لزراعة القطن

GMT 13:27 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

قناة تامار تعود إلى أحضان الطبيعة في شكل متميز
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon