مصر اليوم - باحثون بريطانيُّون يتوصلون إلى فكِّ اللغز الوراثيِّ لحشرة بَقِّ الفراش سريعة التناسل

أكَّدوا أن حشرة واحدة تتمكَّن من الإفلات تكون مسؤولة عن غزو كامل

باحثون بريطانيُّون يتوصلون إلى فكِّ اللغز الوراثيِّ لحشرة بَقِّ الفراش سريعة التناسل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - باحثون بريطانيُّون يتوصلون إلى فكِّ اللغز الوراثيِّ لحشرة بَقِّ الفراش سريعة التناسل

دورة حشرة بق الفراش
لندن - ماريا طبراني

توَصَّلَ باحثون من جامعة "شيفيلد" البريطانية إلى فكّ اللغز الوراثي لقدرة حشرة بَقِّ الفراش على التناسل السريع للغاية والانتشار مجددًا على الرغم من محاولات الإنسان التخلص منها. فقد أظهر التحليل الوراثي أن بقة فراش واحدة حاملاً تتمكن من الإفلات والهرب من المطاردة تكون مسؤولة عن غزو كامل لحشرة الفراش، حيث تنتج بصورة هائلة أجيالاً من الذرية التي سرعان ما تنتشر هي الأخرى وتتناسل.
وأشارت الدراسة إلى أن هذه الحشرة يمكنها أن تخلق مستعمرة تضم الآلاف من بق الفراش الذي يتغذى على إنسان واحد.
واستَنَدَت الدراسة على الوضع في العاصمة البريطانية لندن التي ظهر فيها بق الفراش مجددًا.
وتَوَصَّل الباحثون في الدراسة التي اعتمدت تحليل الحمض النووي "دي أن أيه" إلى أن مستعمرات بق الفراش في منزل أو فندق تنحدر من سلف أو جد أعلى مشترك أو من حفنة قليلة من الاناث.
وأشارت الدراسة، كما ذكرت شبكة "بي بي سي" البريطانية، إلى أن الانتشار السريع في أعداد هذه الحشرة يمكن أن يحدث في غضون أسابيع، وهي النقطة التي عادة ما يتدخل فيها الإنسان للقضاء على البق الذي يتغذَّى على دم الإنسان.
وأراد العلماء التوصل لمعرفة كيفية الانتشار الهائل لهذه الحشرة مرة أخرى بمثل هذه الاعداد الهائلة بعدما يتم التخلص منها ، ورغم أن بق الفراش لا يمكنه الطيران لكنه يعتمد على الناقل وهو هنا الإنسان للسفر إلى أي مسافات ، وهو ما يفسر الغزو السريع للغاية لهذه الحشرة الضئيلة.
وأعلن البروفيسور روجر بوتلين من جامعة "شيفيلد" أنه "إذا ترك الانسان واحدة فقط من هذه الحشرة ، فيمكنها أن تنمو بسرعة كبيرة ، فإذا تمكنت حشرة واحدة فقط حامل من الاختباء في أحد أمتعة المسافر على سبيل المثال ، فإنها تكون كافية لبدء غزو لمستعمرة جديدة ، ويمكن لحشرة بق الفراش البالغة أن يصل طولها إلى خمسة ملليمترات".
وأشار البروفيسور بوتلين من قسم علوم الحيوان والنبات في الجامعة، بأن "بق الفراش اختفى تقريبًا من لندن مع حلول منتصف القرن العشرين، ولكن أعداده بدأت في التزايد مرة أخرى منذ الثمانينات من القرن الماضي".
وأوضح البروفيسور بأن "بق الفراش يمكنه البقاء على قيد الحياة من دون تغذية لمدة شهر، في انتظار وصول أحد البشر، ويمكن لعقار واحد أن يضم عشرات الآلاف من حشرة البق، وكلها تعيش على قاطنيه من البشر".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - باحثون بريطانيُّون يتوصلون إلى فكِّ اللغز الوراثيِّ لحشرة بَقِّ الفراش سريعة التناسل   مصر اليوم - باحثون بريطانيُّون يتوصلون إلى فكِّ اللغز الوراثيِّ لحشرة بَقِّ الفراش سريعة التناسل



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon