مصر اليوم - دراسة عمليَّة حديثة تكشف أنَّ البراكين تُساهم في تقليل الإحترار

أكَّدت أنَّ تباطؤ نشاطها أدى إلى ارتفاع درجة الحرارة

دراسة عمليَّة حديثة تكشف أنَّ البراكين تُساهم في تقليل الإحترار

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة عمليَّة حديثة تكشف أنَّ البراكين تُساهم في تقليل الإحترار

البراكين تُساهم في تقليل الإحترار
باريس - مارينا منصف

كشفتْ دراسة علمية حديثة، نُشرت في مجلة "نيتشر جيوساينس"، أن "التباطؤ الملاحظ منذ خمسة عشر عامًا في الإحترار، يتصل في جزء منه بالنشاط البركاني، ففي الوقت الذي تتزايد فيه تركزات غازات الدفيئة بشكل متسارع، تزداد حرارة الأرض منذ العام 1998 بنسبة 0.05 درجة في العقد، بينما كانت النسبة 0.12 درجة في منتصف القرن العشرين". ويرى علماء المناخ، في الهيئة الحكومة الدولية المعنية بتغير المناخ، أن "هذا التباطؤ لا يُؤثِّر على التوقعات على المدى الطويل، والتي تشير إلى ارتفاع الحرارة وصولًا إلى 4.8 درجات بحلول نهاية القرن، غير أن المشككين في النظريات المطروحة، يستندون على تلك الظاهرة ليعمموا شكوكهم على كل النماذج المناخية التي وضعها العلماء، وصولًا إلى التشكيك بمسؤولية الإنسان عن الإحترار".
وبحسب الدراسة الجديدة، التي ارتكزت على بيانات وفَّرتها الأقمار الاصطناعية، "يمكن التوصل إلى صلة بين الحرارة على سطح الكوكب، وبين عشرين حادث ثوران بركاني منذ العام 2000".
وأكَّد عالم المناخ، بن سانتر، أحد المشرفين على الدراسة، إلى وكالة "فرانس برس"، أن "التباطؤ في الإحترار منذ العام 1998 يعود إلى أسباب عدة، منها؛ ثوران البراكين في مطلع القرن الحادي والعشرين، وأصبح ممكنًا ملاحظة هذا العامل بعد الثورانات البركانية الضخمة، مثل الذي وقع في العام 1883 في أندونيسيا، أو ذلك الذي ضرب الفيليبين في العام 1991 مؤديًا إلى خفض حرارة الأرض نص درجة".
وأوضح، أن "الرماد البركاني وغازات أكسيد الكبريت التي تقذفها البراكين في الغلاف الجوي للأرض، تؤدي إلى عكس أشعة جزء من أشعة الشمس، وينتج عن ذلك انخفاض مؤقت في الحرارة، ومع أنه من الصعب تحديد الحجم الدقيق لدور هذه النشاطات البركانية، إلا أن الباحثين يعتقدون أنها مسؤولة عن 15% من التباطؤ في ارتفاع درجات الحرارة، إذ أن الدرجات المُسجَّلة حاليًا تقل عن تلك التي كانت متوقعة".
وجاء في الدراسة، "يجب إجراء مراقبة أدق للانبعاثات البركانية، وإظهار دورها بشكل أفضل في النماذج العلمية"، بينما ركزت دراسات علمية أخرى، على "دور المحيطات في وقف الإحترار، إذ أنها تمتص بشكل متزايد الحرارة إلى أعماقها".
وأظهرت دراسة أسترالية، في شباط/فبراير الماضي، أن "ارتفاع وتيرة الرياح التي تهب فوق المحيط الأطلسي زاد من انسياب المياه الدافئة إلى الأعماق، وحبس الحرارة الناجمة عن غازات الدفيئة تحت سطح المحيط".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة عمليَّة حديثة تكشف أنَّ البراكين تُساهم في تقليل الإحترار   مصر اليوم - دراسة عمليَّة حديثة تكشف أنَّ البراكين تُساهم في تقليل الإحترار



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon