مصر اليوم - سريلانكا لوحة من الطبيعة الجذابة يزينها 4000 نوعًا من النباتات

تنتج المطاط الناعم في مساحـة مزروعة تقدر بـ794 هكتارًا

سريلانكا لوحة من الطبيعة الجذابة يزينها 4000 نوعًا من النباتات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سريلانكا لوحة من الطبيعة الجذابة يزينها 4000 نوعًا من النباتات

لوحة من الطبيعة الجذابة في سريلانكا
نيويورك ـ مصر اليوم

يزيّن 4000 آلاف نوع من الزهور والنباتات والأشجار الحديقة الملكية في مدينة كاندي وسط سريلانكا، وتعرف الصحافيون الفلسطينيون الزائرون للجزيرة الاستوائية على أبرز أنواع النباتات والأشجار التي تكتسي بها سريلانكا، وترسم لوحة من الطبيعة الخلابة التي لا تنتهي، حتى في المناطق التي تعتبر جافة وحارة. وذكر المرشدون الذين اصطحبوا الصحافيين في جولة للأشجار والنباتات التي تشتهر بها سريلانكا، وعلى رأسها الشاي وجوز الهند والأناس والببايا وغيرها من النباتات الطبيعية التي تنمو في أنحاء الجزيرة، أنّ سريلانكا هي الجزيرة الوحيدة التي ينمو فيها هذا العدد من النباتات في جنوب شرق آسيا، خصوصًا أنها الجزيرة الأكثر اعتدالاً في المناخ مقارنة بغيرها من الجزر المحيطة.
ولم تشبع أعين الوفد الفلسطيني الزائر من خضرة الشاي، حتى طالعت غابات المطاط، حيث يحتل محصول المطاط المرتبة الثانية في اقتصاد سريلانكا، فأشجاره تنتشر بكثافة في المنطقة الجنوبية من الجزيرة، وهناك قرابة ستمائة ألف فدان من الأرض مزروعة بأشجار المطاط.
وشاهد الوفد المزارعين وهم يجمعـون المادة البيضـاء التي تفرزهـا أشجـار المطاط، ويصبونها في أوان مخصصة في الوقت الـذي يكون فيه الجو صحوًا، علمًا أن الأمطار الموسمية لا تنقطع.
وتنتج سريلانكا المطاط الناعم، وتقدر المساحـة المزروعة بأشجار المطاط بقرابة 794 هكتارًا، أما محصول جوز الهند وهـو من المحـاصيل التقليـدية التي ارتبطت بمنطقة شبـه القارة الهنديـة، وخصوصًا المنطقة الجنـوبية، فتحتل المرتبة الثالثة من مراتب الدخل القومي للبلاد، وأشجار جوز الهند نوعان، الأول يميل إلى الأحمر أو البرتقالي، وهو مخصص ليشرب الموجود بداخله، ويباع في الأسواق وعلى طرق السفر الرئيسيّة، أما النوع الثاني من جوز الهند، فهو الأخضر وهو الأهم، حيث يستعمل للطبخ ويستخرج منه الزيت الذي يستخدم في صناعات الزيوت النباتية، وصناعة بعض الأدوية، وفي الطب الشعبي.
والمتجول بين حقول سريلانكا يشتم روائح التوابل المختلفة أيضًا، وتعد سريلانكا، التي كانت تعرف بسيلان سابقًا، مركزًا للنشاط التجاري منذ أقدم العصـور لما اشتهرت بـه من إنتاج التوابل والأخشاب والجواهر، وكان العرب من أقدم الأمم التي لها علاقات تجارية مع سيلان، لذا اتخذوها موطنـًا لهم وأطلقوا عليها اسم سرنديب أو جزيـرة الياقوت.
تووجه الوفد إلى مدينتي آليا ويالا لمشاهدة الشلالات المائية بعد أن غادر مدينة نوارليا التي تسمى انكلترا الصغيرة، وهي المصدر الأكبر للشاي السيلاني، وتعنى باللغة العربية مدينة الأنوار، وتبعد عن العاصمة كـولمبـو قرابة 160 كيلومتر، عبر طريق ضيق لا يتسع إلا لعربة واحدة وأخرى آتية.
وعند الاقتراب من نواراليا تقابلك سلسلة جبال كنوكلاس، وتعد من أجمل تلال آسيا على الإطلاق، حيث تمتاز بربيع إنكليزي على مدار العام، ومن هذه الارتفاعات تتكون الأنهار الستة وروافدها التي تجري في الجزيرة وأشهـرهـا مهاولي، وكلن، وكالونغي، ولوي كانغا، وتشتهر بفنادقها الجميلة وبيوتها المبنية وفق الهندسة المعمارية الإنكليزية، حتى أنه يطلق عليها إنكلترا الصغيرة.
ومن الروايات التي يتفاخر بها السريلانكيون، أنّ جزيرتهم مهد آدم عليه السلام، بعد خروجه من الجنة، حيث كانت أول أرض تطأها قدماه، ويقولون إنه أثناء خروجه من الجنة علقت في قدميه أوراق من شجر الجنة نبتت وترعرعت وانبتت من كل زوج بهيج حتى تحولت هذه الأرض إلى جنة خضراء، وما تزال قمة آدم الشهيرة في سريلانكا التي تعرف بـ"سري بادا" أي القدم المقدسة بسبب بصمة القدم في قمة الجبل، تستقطب العديد من الزوار.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سريلانكا لوحة من الطبيعة الجذابة يزينها 4000 نوعًا من النباتات   مصر اليوم - سريلانكا لوحة من الطبيعة الجذابة يزينها 4000 نوعًا من النباتات



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon