مصر اليوم - دراسة حديثة تكشف بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة من الغطاء الجليدي في غرينلاند

فَقَدتْ 10 مليارات طن جليد سنويًّا وتُهدِّد مُدنًا آسيويَّة وأميركيَّة وجُزرًا في "الهادئ"

دراسة حديثة تكشف بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة من الغطاء الجليدي في غرينلاند

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة حديثة تكشف بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة من الغطاء الجليدي في غرينلاند

بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة من الغطاء الجليدي في غرينلاند
باريس - مصر اليوم

كشفت دراسة حديثة عن "بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة في الغطاء الجليدي في غرينلاند، وذلك بعد مقاومتها للاحترار المناخي لفترة طويلة، ما يزيد من مساهمة تلك المنطقة من العالم في ارتفاع مستوى مياه البحار". وأكَّدت الدراسة، التي نشرت في مجلة "نيتشر كلايمت تشاينج"، عبر الإنترنت، أن "ارتفاعًا كبيرًا في الحرارة منذ العام 2003 سرَّع ذوبان الثلوج المتأتية من نهر جليدي كبير يقع في شمال شرقي غرينلاند".
وأضافت التقديرات، أن "الغطاء الجليدي في شمال شرقي غرينلاند خسر حوالي 10 مليارات طن من الجليد سنويًّا بين نيسان/أبريل 2003، ونيسان/أبريل 2012، وفقًا لتأكيدات الباحثين".
وأوضح باحثون، أن "ذوبان الغطاء الجليدي في غرينلاند يعد من أكبر المساهمين في ارتفاع مستوى مياه البحر، المُسجَّل في السنوات العشرين الأخيرة، ويُشكِّل 0.5 ملم سنويًّا من معدل الارتفاع السنوي، الذي يصل إلى 3.2 ملم في السنة، وينسب جزء مهم من تلك المساهمة إلى تسارع ذوبان الغطاء الجليدي في جنوب شرقي غرينلاند وشمال غربها".
وكانت المنطقة الشمالية الشرقية، تعتبر حتى الآن، مستقرة منذ أكثر من ربع قرن، إلا أن ارتفاع الحرارة في المنطقة بشكل كبير منذ العام 2003، سرَّع ذوبان الجليد فيها.
وأضاف أستاذ علوم الأرض، في جامعة أوهايو الأميريكية، مايكل بيفيس، "يبدو الآن أن كل أطراف الغطاء الجليدي باتت غير مستقرة".
وشدَّد العلماء، على أن "مساهمة المنطقة الجديدة لم تأخذ في الاعتبار بعد في التوقعات طويلة الأمد لارتفاع مستوى مياه البحر".
وكان الخبراء في الهيئة الحكومية الدولية المعنية، بتغير المناخ، وفي أيلول/سبتمبر الماضي، رفعوا التوقعات المتعلقة بارتفاع مستوى المحيطات، وهي ظاهرة تُشكِّل تهديدًا للجزر الصغيرة في المحيط الهادئ، فضلًا عن الكثير من المدن الآسيوية الساحلية الكبيرة، أو تلك الواقعة على شاطئ الولايات المتحدة الشرقي.
وتحدَّث الخبراء، عن "ارتفاع مستوى مياه البحر من 26 إلى 82 سنتمترًا بحلول نهاية القرن الحالي، وهذا الارتفاع ينسب إلى ذوبان الجليد في غرينلاند وأنتركتيكا، فضلًا عن الجليد الأرضي والتوسع الحراري للمياه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة حديثة تكشف بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة من الغطاء الجليدي في غرينلاند   مصر اليوم - دراسة حديثة تكشف بدء ذوبان آخر منطقة مستقرة من الغطاء الجليدي في غرينلاند



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon