مصر اليوم - ناسا تموِّل دراسة جديدة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية مستقبلاً

بسبب الاستغلال غير المستدام للموارد وعدم المساواة في توزيع الثروة

"ناسا" تموِّل دراسة جديدة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية مستقبلاً

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ناسا تموِّل دراسة جديدة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية مستقبلاً

"ناسا" تموِّل دراسة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية مستقبلًا
واشنطن - مصر اليوم

كشف مركز مركز "جودارد" للطيران الفضائي التابع لوكالة "ناسا" عن دراسة جديدة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية في العقود المقبلة بسبب الاستغلال غير المستدام للموارد وعدم المساواة في توزيع الثروة بشكل غير متساوٍ. أشارت الدراسة إلى أن تلك التحذيرات غالباً ما ينظر إليها على أنها هامشية أو مثيرة للجدل، وتحاول تقبُّل فكرة أن عملية ارتفاع وانهيار الحضارة الصناعية هو في الواقع دورة متكررة وجدت على مر التاريخ.
ويستند المشروع البحثي على نموذج جديد متعدد التخصصات يسمى "HANDY" أي الانسان والطبيعة الديناميكية، بقيادة عالم الرياضيات التطبيقية صافا موتشاري، من مركز العلوم الوطنية الأم]ركية الذي تدعمه المؤسسة الوطنية الاجتماعية والبيئية، بالتعاون مع فريق من علماء الطبيعة وعلماء الاجتماع.
ومن خلال البحث في طبيعة الانسان الديناميكية عند حالات سابقة من الانهيار، حدد المشروع العوامل المترابطة التي تفسر أبرز التراجع الحضاري، والتي قد تساعد في تحديد خطر الانهيار اليوم، وهي: السكان، المناخ، المياه، الزراعة، والطاقة.
ويمكن أن تؤدي هذه العوامل إلى الانهيار إذا تلاقت لأنها ستولد اثنتين من السمات الاجتماعية العصيبة، وهما: تمدد الموارد بسبب الضغوط الواقعة على القدرة الاستيعابية للبيئية، والتقسيم الطبقي الاقتصادي للمجتمع في النخبة وتتمثل في الأغنياء والعامة التي تتمثل في الفقراء، وقد لعبت هذه الظواهر الاجتماعية دوراً محورياً في عملية الانهيار"، في جميع حالات الانهيار منذ أكثر من خمسة آلاف سنة.
وحالياً ترتبط الطبقات الاقتصادية العالية مباشرة بالاستهلاك المفرط للموارد، لأن "النخب" في البلدان الصناعية مسؤولة عن كل من: الفائض المتراكم غير الموزع بالتساوي في جميع أنحاء المجتمع، بل قد تسيطر عليها النخبة، وعند انتاج العامة للثروة يتم تخصيص جزء صغير لهم منه، ويذهب الباقي للنخبة.
وأشارت الدراسة إلى أن الزيادة الإنتاجية في الزراعة والصناعة على مدى القرنين الماضيين تأتي من زيادة وليس تناقص انتاجية الموارد، على الرغم من تحقيق مكاسب في الكفاءة الدرامية خلال الفترة نفسها.
حاول موتشاري وزملاؤه في ظل الظروف التي يمر بها العالم بعدة طرق تفادي الانهيار الصناعي الذي سيصيب العالم لكنهم وجدوا أنه من الصعب تفاديه، بسبب احتكار النخب لكل الثروات.
وتحذر الدراسة "عندما يتجه النظام نحو انهيار وشيك، وتبدأ الدعوات بإعادة هيكلية المجتمع من أجل تجنب ذلك، فنجد أن النخب ومؤيديهم، الذين عارضوا إجراء هذه التغييرات في بادئ الأمر، يمكن أن يشيروا بأنفسهم إلى مسار مستدام طويل ".
ومع ذلك، فإن العلماء يشيرون إلى أن أسوء السيناريوهات هي بأي حال من الأحوال لا مفر منه، وأضافوا أن السياسات المناسبة والتغيرات الهيكلية يمكنها تجنب الانهيار، إذا لم تمهد الطريق نحو حضارة أكثر استقراراً.
وقالت الدراسة إن هناك حلين للحد من عدم المساواة الاقتصادية وذلك لضمان توزيع الموارد بشكل عادل، والحد بشكل كبير من استهلاك الموارد من خلال الاعتماد على الموارد المتجددة أقل كثافة والحد من النمو السكاني، فيمكن للسكان الوصول إلى التوازن إذا تم خفض معدل نصيب الفرد من استنزاف الطبيعة إلى مستوى يمكن تحمله، وإذا تم توزيع الموارد بطريقة منصفة إلى حد معقول.
وتمول "ناسا" مشروع "HANDY" ذات المصداقية، ويسهم في إيقاظ الحكومات والشركات ورجال الأعمال والمستهلكين على الاعتراف بأن "العمل كالمعتاد" لا يمكن أن يستمر، وهذه السياسة تتطلب تغييرات هيكلية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ناسا تموِّل دراسة جديدة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية مستقبلاً   مصر اليوم - ناسا تموِّل دراسة جديدة تفيد باحتمالية انهيار الحضارة الصناعية العالمية مستقبلاً



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon