مصر اليوم - دراسات جيولوجيّة تُحذّر من انهيار الآثار المصريّة نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفيّة

وزارة الآثار ترد بأنها لا تعترف بالباحثين الهواة وتُحدّد شروطًا لإقرارها

دراسات جيولوجيّة تُحذّر من انهيار الآثار المصريّة نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفيّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسات جيولوجيّة تُحذّر من انهيار الآثار المصريّة نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفيّة

دراسات تحذر من تهديد بعض المناطق الأثرية بالانهيار المفاجئ
القاهرة ـ رضوى عاشور

حذّرَت دراسات "التغير الزمني لمناسيب المياه الجوفية وتأثيراتها على المناطق الأثرية في منطقة الأقصر"، والتي أعلنت نتائجها خلال للمؤتمر الدولي السابع للتنمية والبيئة في الوطن العربي، والذي نظمه مركز الدراسات والبحوث البيئية في جامعة أسيوط من خطورة تزايد مناسيب المياه الجوفية على المناطق الأثرية، في الآونة الأخيرة ، والتي أدت إلى تلف المعالم الأثرية، وأصبحت تهدد بعض المناطق الأثرية بالأنهيار المفاجئ إذا لم يتم إنقاذها، فيما أعلن رئيس قطاع الأثار المصري، علي الأصفر، "أن الوزارة لا تتعامل مع الباحثين الهواة" على حد قوله، وأن هناك شروطًا محددة مسبقًا تخضع لها الدراسات الحديثة حتى يتسنى لنا تحويلها إلى مشروع يتم تنفيذه على أرض الواقع.
وأكّد استاذ الجيولوجيا المائية في جامعة المنوفية، الدكتور مغاوري شحاتة ان تزايد مناسيب المياه الجوفية في الآونة الأخيرة أدى إلى مشكلات في الصرف، وارتفاع معدلات التبخر؛ مما أدى لمشكلات التملح؛ والتي أدت بدورها إلى تلف المعالم الأثرية، في عدد كبير من المناطق الاثرية في مختلف محافظات الجمهورية.
واشار مغاوري إلى أن نتائج الدراسات التي اظهرت أن مناسيب المياه الجوفية قد ازدادت منذ بناء السد العالى؛ نظرًا إلى توافر مياه الري طوال العام، وما تبعه من التوسعات الزراعية والحضرية، موضحًا أن خطر تزايد المياه الجوفية يرتكز بشكل اساسي على نوعية الآثار التي تتكون من الحجر الجيري؛ نظرًا إلى تفاعلها السريع مع المياه والملوحة والتي تحوله إلى مادة سائلة، لافتاً الى ان مشروع الآبار الذي اقامته وزارة الآثار في منطقتي وادي الملوك وابو الهول ليس فعالاً، لأن الدراسات والاختبارات الحديثة التي أُجريت أكّدت استمرار نسبة التملح التي تسببها المياه، وهو ما يشكل خطورة على سلامة المنطقة الأثرية هناك.
وأكّد مغاوري "أن منطقة القاهرة الفاطمية والأقصر وآثار الجيزة على رأس المناطق المهددة، كما أن غالب المناطق الأثرية في مختلف محافظات الجمهورية توجد فيها المشكلة ذاتها ولكن بنسب متفاوتة، مشيرًا إلى أنه ليس هناك ترابط بين البحث العلمي والآثار؛ حيث تتجاهل الثانية المشروعات والدراسات الحديثة التي يقدمها الأساتذة والدارسون، الأمر الذي ينتهي بتلك الدراسات الى ارقام ونسب مسجلة في الكتب والمجالات العلمية فقط.
ومن جانبه، أعلن رئيس قطاع الأثار المصري، علي الأصفر، "أن الوزارة لا تتعامل مع الباحثين الهواة" على حد قوله، وأن هناك شروطًا محددة مسبقًا تخضع لها الدراسات الحديثة حتى يتسنى لنا تحويلها إلى مشروع يتم تنفيذه على أرض الواقع.
وأوضح الاصفر أن وزارة الآثار أقامت مشروع الشفط من خلال المضخات والآبار الجوفية في منطقة شرق وغرب الأقصر منذ ثلاث سنوات، والذي يعمل المياه الوفية الزائدة على عمق 15 متر تحت الأثر، لافتًا إلى أنه من الصعب إقامة ذلك المشروع في جميع المناطق الأثرية على مستوى الجمهورية، وأنه يتم العمل به فقط في المناطق شديدة الخطورة؛ نظرًا إلى ضخامة تكلفة المشروع، والذي تم تنفيذه في الأقصر من خلال القرض الأميركي الذي اقترضته الوزارة منذ ثلاث سنوات.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسات جيولوجيّة تُحذّر من انهيار الآثار المصريّة نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفيّة   مصر اليوم - دراسات جيولوجيّة تُحذّر من انهيار الآثار المصريّة نتيجة لارتفاع منسوب المياه الجوفيّة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon