مصر اليوم - مواليد السرطان يجمع بين قوة الصخر وصلادة الصدفة وضعف الحب وهدوء القمر

عليك أن تكون رائدًا للفضاء كي تصل إليه ولتحترس من أذرعه

مواليد السرطان يجمع بين قوة الصخر وصلادة الصدفة وضعف الحب وهدوء القمر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مواليد السرطان يجمع بين قوة الصخر وصلادة الصدفة وضعف الحب وهدوء القمر

صورة تعبيرية عن مولود برج السرطان
القاهرة ـ عبير فؤاد إبراهيم

يرمز لبرج السرطان بسرطان النهر المختبئ داخل قوقعته لحماية جسمه الرخو شاهرًا أظافره التي تشبه الكماشة. لماذا يختبئ ولماذا يخاف ومتى يهاجم وما هي أسلحته؟ ذلك ما سنحاول اكتشافه معا! البرج الذي يسيطر عليه القمر: "القمر" هو الكوكب المسيطر على برج السرطان. "القمر" هذا الوجه المنير في السماء الشديد الجاذبية هو نفسه ذلك الكوكب المظلم الساكن. مولود السرطان القمري لديه كل وجوه القمر، هو دائم التقلب .. يتحول من شكل لشكل مرة هلال ومرة بدر، وعندما يكون في المحاق يكون مظلمًا فلا نراه.
كم من سفن فضاء توجهت لاكتشاف القمر ثم تحطمت على سطحه! عليك أن تكون رائدًا للفضاء كي تصل إليه، وقد يكون القيام برحلة للقمر أسهل من القيام برحلة داخل مولود السرطان القمري.
إذا قدر لك أن تحط فوق سطح القمر فستجد عالمًا يسوده السكون التام، لا ينتقل الصوت فيه، ورغم ظاهره الصخري فهناك فوهات بركانية تغطي مساحات شاسعة من سطحه.    
وعالم السرطان أيضًا يسوده السكون التام ورغم ظاهره الصخري هناك فوهات شاسعة من المشاعر التي تملؤه.
سيطرة السرطان وأسلحته:
مولود السرطان هو شخص شديد التحفظ والحذر ولن يدعك تعرف أي شيء من الذي يدور في داخله، أنت لن ترى سوى هذه القشرة الخارجية الصلبة التي يغطي نفسه بها.. تمامًا مثل سرطان البحر.  سرطان البحر هو كائن ضعيف من الداخل لكنه يحمي نفسه بغطاء قوي من الصدف. هو لديه الكثير من الأسلحة والدروع التي يستطيع أن يكون بها أقوى، وأهم شيء لديه أن يحمي نفسه.
الغطاء القوي ليس كافيًا.. هو لديه العديد من الأيدي والأذرع الممتدة وينتهي كل طرف من أطرافه بشيء يشبه "الكماشة" قد يمسك أو يقرص بها.
وإذا كنت تحب حريتك فعليك أن تسرع بالفرار، أما إذا كنت تحبه فلتستسلم لطريقة إمساكه بك.. هذه هي طريقته في التعبير عن الحب .. هو مسيطر ومحب للتملك.
وهناك العديد من الأبراج الأخرى المسيطرة ولكل منهم أسبابه وطريقته، لكن مولود السرطان يسيطر لأنه يخاف، هو دائمًا يعيش في حالة قلق من فقدان من يحبهم ويخاف من فقدان ما يملك، ويخاف من الرفض والشعور بالألم.. هو القلق بعينه! هو شديد الحساسية وهو يعلم جيدًا ذلك، لذا عليه أن يحمي نفسه من الشعور بالألم.
الغطاء الصدفي والكماشة ليست كل أسلحته، الحيلة أيضًا هي سلاحه الشهير.. هو يبدو في أغلب الأحيان هادئًا ساكنًا خجولاً يوحي إليك أنه يتراجع للخلف، لكن حاول أن تخترق حدوده فلن تستطيع أن تتصور مدى السرعة التي يتحرك بها كي يهاجمك أو يفلت منك. هو لا يحب الأضواء والطرق الرئيسية.. وكي يصل لأهدافه يتبع طرقًا هادئة ومظلمة وجانبية.
السرطان والعاطفة:
تخفي هذه الأسلحة التي يحتمي بها مولود السرطان طبيعته الحقيقية: هو عاشق عظيم لكنه لا يحب أن يضطلع أي شخص على مشاعره .. هو يخاف على نفسه من مشاعره، ويخاف أن يتألم بسببها، هو أول الأبراج المائية والعاطفة هي أساس الطبيعة المائية. لن تصدق إذا قلت لك إنه يشعر أكثر من أي شخص آخر .. هو خلق من المشاعر، لكنه يفضل أن يكتم تلك المشاعر بسبب طبيعته القمرية.
ومشاعر مولود السرطان تتجه دائمًا نحو البيت والعائلة والأهل وخاصة الأم، المكانة الأولى في قلبه تكون لهم ولذكرياته معهم.  فإذا أردت أن تكون صديقًا لمولود السرطان فعليك أن تشاركه حبه وقلقه على ذويه، حينئذ فقط سيعتبرك شخصًا من العائلة، وسيقدرك ويضعك في مكانة متقدمة لديه.
الذكريات ومكانة الأم:
هذا المولود القمري لديه روح مراهقة ترفرف بين الطفولة والنضج، متقلب المزاج، حساس، يتأرجح بين اعتماده كطفل على الآخرين وبين رغبته في الدخول لعالم الكبار رغم خوفه ورعبه من هذا العالم. هو يجد الأمان فقط مع الأهل وخاصة الأم .. بالنسبة إليه الأم هي الأساس والأصل والحب الحقيقي والحماية والشعور بالأمان والذكرى التي يعود إليها في هذا العالم الوحشي .. لذلك نجد أن مولود السرطان يعيش كثيرًا في الماضي ويسترجعه وبقضي الساعات في رواية ذكرياته عن الأمس.
وهكذا هو مولود السرطان يمضي في الحياة مسافرًا، لكنه في حاجة دائمًا لوجود أم يعود إليها ويلتصق بها تمثل له الحنان والحماية، وإذا فقد هذه الأم سيستبدلها بأخته الكبرى أوالصغرى أو أي امرأة يخترعها .. كي يستطيع أن يستمر في حياته ويشعر بالأمان.
تمرد امرأة ورجل السرطان:
أما امرأة السرطان فهي شيء آخر أكثر تعقيدًا. امرأة السرطان هي امرأة متمردة، مسيطرة، تهوى المقاومة، هي قد تكره أنوثتها عندما تحرمها من السيطرة، وتحب أمومتها جدًا لأنها تسمح لها بالسيطرة.  التاريخ يشهد على هذه المرأة كم هي متمردة وعاطفية .. وكم هي قوية وضعيفة!
ويحفل التاريخ بالعديد من النساء السرطانيات المسيطرات والعاطفيات والمتمردات أمثال الملكة نازلي والأميرة ديانا وهدى شعراوي وهيلين كيلر -كلهن مولودات في برج السرطان- وغيرهن في الحياة لم تسلط عليهن الأضواء، كل واحدة منهن تستحق أن تفرد لها صفحات وصفحات في التمرد والسيطرة والجرأة.
وليس التمرد فقط من صفات امرأة السرطان، الرجل السرطان متمرد أيضًا بطبعه، وعندما يشعر بعدم سيطرته على الوضع، يتمرد ولا يهدأ إلا عندما يسيطر.
وهكذا هو مخلوق السرطان القمري يحمل في داخله كنزًا من المشاعر والأحاسيس المرهفة، لكنه يصر على أن يخفيها جيدًا خلف قناع من القوة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواليد السرطان يجمع بين قوة الصخر وصلادة الصدفة وضعف الحب وهدوء القمر   مصر اليوم - مواليد السرطان يجمع بين قوة الصخر وصلادة الصدفة وضعف الحب وهدوء القمر



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon