مصر اليوم - لاحكومة لبنانيَّة والأسد لن يتنحى والسيسي لن يكون رئيسًا وعودة حكم القذافي

الفلكية ليلى عبد اللطيف متشائمة في 2014 لبنانيًا ومصريًا وليبيًا و متفائلة سوريًا

لاحكومة لبنانيَّة والأسد لن يتنحى والسيسي لن يكون رئيسًا وعودة حكم القذافي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لاحكومة لبنانيَّة والأسد لن يتنحى والسيسي لن يكون رئيسًا وعودة حكم القذافي

الفلكية ليلى عبداللطيف
بيروت ـ رياض شومان

أطلقت الفلكية ليلى عبداللطيف مساء الثلاثاء، سلسلة من التوقعات في الشؤون السياسية والاقتصادية والفنية، تتعلّق بلبنان والعالم العربي والعالم، عبر شاشة LBCI، لمناسبة سهرة رأس السنة، وهذا أبرز مما جاء فيها: لبنان - دموع و أحزان في الشارع المسيحي - وفاة فنانين كباراً. - زعماء لبنانيين من جديد في سوريا. - اغتيال شخصيات سياسية في لبنان.
- رحيل شخصية دينية مهمة.
- فرح أمهات بعودة ابنائهم من السجون السورية.
- لا حكومة في 2014.
- الرئيس ميشال سليمان لن يمدد ولايته، ولن يجدد، وسيسلم البلاد الى اياد أمينة قادرة على حماية البلد ومبادرة له قبل المغادرة.
- الرئيس نبيه بري سيكون سببب إنتقال البلاد إلى بر الأمان وعليه الانتباه الى صحته.
- النائب ميشال عون ليس في الرئاسة، انما على عرش الزعامة المسيحية وحصته ستكون كبيرة وعليه الانتباه الى صحته.
- قائد الجيش العماد جان قهوجي سيحكم بتفويض شعبي وسياسي، وسيخوض آخر المعارك السورية وسيكون مثل السيسي في مصر محبوباً من الشعب وأراه رئيساً.
-  سمير جعجع لن يغير موقفه من سوريا، والرئاسة أصبحت من الماضي بالنسبة اليه، ويسعى لتحقيق توافق وطني، ومواقف جريئة له، ومجد "القوات اللبنانية" باق بحكمته.
- حزن سيعم الضاحية من جديد، وانفجارات في مراكز العبادة في البقاع الشمالي والجنوبي.
- الرئيس المكلف تمام سلام لن يشكل الحكومة، وصحته غير جيدة وأراه في المجلس.
- رئيس تيار المستقبل سعد الحريري لن يعود إلى لبنان قريباً، وسيزور بري، وهناك تحالف بين أحد الخصوم، وعبارة في الشارع "نحن ناطرينك".
- النائب سليمان فرنجيه له دور في الرئاسة.
- الإقتصاد سيتحسن والعقارات والذهب الى ارتفاع.
- الإرهاب يستهدف الجيش، ولكن لن يصل إلى هدفه في أي عملية.
- رئيس الانتربول الياس المر وزيراً.
- مفتي جديد للجمهورية في ظل خلاف داخل دار الفتوى.
- إيران ستشارك في إنتاج الكهرباء وستتحن التغذية في المناطق اللبنانية.
سوريا:
- الرئيس السوري بشار الأسد في خطاب أمام مجلس الشعب ومفاجأة للجميع.
- إعادة الإعمار ستبدأ.
- عودة حزب لبناني (حزب الله) من سوريا في شكل تدريجي.
- الشعب السوري سينتصر.
- التفجير الأمني سيقف على ابواب سوريا.
- تطور في النظام بعد إنكفاء الأمن وتسلم الجيش القرار.
- الأسد في البزّة العسكرية بعد طول انتظار.
- وفاة أحد أبناء مخلوف في ظروف غامضة.
- إنعقاد "جنيف 2" وحوار جدي يمهد لحل.
- مطار دمشق يعود لاستقبال البعثات الديبلوماسية.
- البترول يستخرج أمام الكاميرات.
- العملة السورية إلى تحسن وغلاء المعيشة إلى انحسار.
المعارضة تسيطر على ادلب وحلب تخسر.
- يكشف الكيميائي من جديد.
- الرقة في يد النظام السوري في شباط.
- الأسد لن يتنحى.
- الممثل دريد لحام يتعرض لوعكة صحية.
مصر:
- لا يوجد رئيس لمصر.
- الدماء ستسيل في القاهرة، ومنها إلى سيناء من دون إستثناء، والهاون سيستهدف الجيش المصري.
- حال تسمم تخيف الجميع.
- نواد ليلية تتعرض لاعتداء مسلح.
- إنهيار لتحالف دعم الشرعية.
- وفاة أحد كوادر "الإخوان المسلمين" في السجن.
- القضاء سيحكم حكماً صارماً على حسني مبارك في السجن.
- تفجير يطال سياحاً اجانب، ويغادر الرعايا الاجانب الأراضي لفترة.
- إعلان عن نشاط لتنظيم "القاعدة".
- ظاهرة إنهيار المباني ستعود
- توقيف ضباط بتهم العمالة.
- وزير مصري هدفاً للإغتيال من جديد.
- عودة الهدوء النسبي الى مصر.
- العلاقة مع قطر ستعود في شكل تدريجي.
- دعم مصري وشعبي لإستقرار ليبيا وأمنها.
- الكنائس عرضة لتهديد أمني.
- حياة رجل دين مسيحي في خطر في الاسكندرية.
- باسم يوسف إلى الإعلام من جديد.
- عادل إمام يصيبه مكروه.
- إنتصار الجيش المصري على الإرهاب.
- عبد الفتاح السيسي سيتم ترشيحه للرئاسة، لكنه لن يقبل، وأراه وزيراً للدفاع فقط.
- لن ينالوا من السيسي.
- جمال مبارك خارج السجن.
ليبيا:
- طائرات أجنبية تقصف أهدافاً عدة.
- سقوط الحكومة واستحالة تشكيل حكومة من جديد.
- البترول يحترق.
- الشعب الليبي سيفتقد الى الطعام والشراب.
- سيطرة تنظيم "القاعدة" على بنغازي.
- النهر العظيم سيصبح خالياً من المياه.
- العلم الأخضر سيرفرف.
- صور لسيف الإسلام القذافي في الشوارع.
- معتقلون سياسيون إلى الحرية.
- البعثات الديبلوماسية ستدفع الثمن غالياً.
- إعلان الإنتصار على لسان سيف الإسلام.
- رئيس جنوب إفريقيا له دور في عودة أنصار القذافي.
- رجوع المهجرين إلى ليبيا وستعود كل ممتلكاتهم.
الإمارات:
- دبي في الصدارة عالمياً على الصعيدين السياسي والسياحي.
- الجسر الإماراتية ستعود بعد إنسحاب إيران.
- الشيخ خليفة سيمر بوعكة صحية.
- الامارات وقطر والسعودية هي أكتر المناطق التي تعطي رواتب عالية للموظفين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لاحكومة لبنانيَّة والأسد لن يتنحى والسيسي لن يكون رئيسًا وعودة حكم القذافي   مصر اليوم - لاحكومة لبنانيَّة والأسد لن يتنحى والسيسي لن يكون رئيسًا وعودة حكم القذافي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon