مصر اليوم - سلمى الكعبي أول إماراتية تحصل على رخصة دولية في الهبوط من المناطق المرتفعة

سلمى الكعبي أول إماراتية تحصل على رخصة دولية في الهبوط من المناطق المرتفعة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلمى الكعبي أول إماراتية تحصل على رخصة دولية في الهبوط من المناطق المرتفعة

أبو ظبي ـ العرب اليوم

حصلت الملازم سلمى سعيد الكعبي من شرطة أبوظبي، أخيراً، على رخصة دولية في الهبوط من مناطق مرتفعة كالجبال والأبراج والطائرات، لتعد بذلك أول مواطنة تحصل على هذه الرخصة التي تتطلب مهارات وتدريبات فنية عالية. وتقول الكعبي إنها خاضت دورة تدريبة متخصصة في هذا المجال مكنتها من أن تؤدي مهام القفز من المناطق المرتفعة بكفاءة ومهارة عاليتين، بما خدم بصورة نوعية تطوير عملها في شرطة أبوظبي، لافتة إلى أنها تعشق منذ الصغر خوض المغامرات والتدريبات الصعبة، وتجد أن لديها طاقة بدنية ولياقة كبيرة يمكن أن تستفيد منهما في تطوير مهاراتها الشرطية الميدانية. وتعددت نجاحات الكعبي التي تعمل ضابط تحقيق في مركز شرطة «خليفة أ»، بعد أن عملت في إدارات مختلفة في شرطة أبوظبي، فقد احتلت المرتبة الأولى في جميع الدورات الميدانية، وغير الميدانية، وحازت العديد من الشهادات التقديرية والجوائز، منها المركز الأول في دورة المستجدات عام 2001 في اللياقة البدنية، والأولى في دبلوم إعداد مدربي كلاب الإنقاذ والإسعافات الأولية في فرنسا متقدمة على جميع أعضاء وفد الإمارات، وآخرين من فرنسا. وحظيت بتكريم من قبل سمو وزير الداخلية عام 2002 في يوم التميز والتفوق التدريبي. كما كرمت كأول مدربة، وأول عضو مشارك في فريق الإنقاذ الحاصل على اعتراف دولي من الهيئة الاستشارية للبحث والإنقاذ. وتؤكد الكعبي التي تخرجت في كلية القانون في أكاديمية شرطة دبي، وتدرس حالياً طالبة ماجستير في دبلوم العلوم الجنائية، أنها تحرص على التميز منذ طفولتها الباكرة، كما تصر على أن تكون الرقم الصعب في جميع المعادلات، مؤكدة أن عقلها يسبق عاطفتها في صنع القرار، وأن تركيبتها الأنثوية لم تمنعها من صعود الجبال. ولا يقتصر عمل ضابط التحقيق، سلمى الكعبي، التي عملت في إدارات عدة، من ضمنها أمن المنافذ والمطارات في أبوظبي والعين، وإدارة التفتيش الأمني مدربة للكلاب البوليسية، علىأ تلقي وفتح البلاغات، بل تدعم هذا الدور بالخروج مع فريق العمل لمعاينة المكان، وكتابة التقرير بمهنية كبيرة نابعة من عشقها ودراستها القانون، لافتة إلى أن البلاغات التي ترد إلى المركز متعددة ومختلفة، وتتم إحالاتها إلى النيابة بعد استكمال الإجراءات اللازمة. وفي ما يتعلق بأسباب اختيارها دراسة القانون، والسعي للحصول على شهادة الدكتوراه بعد تلقيها دورات ميدانية فئة الجامعيين كالرماية، والأسلحة والمشاة، والتربية البدنية، فضلاً عن كونها أول امرأة عربية تخصصت في تدريب الكلاب البوليسية، أكدت الكعبي أن رغبتها الجامحة في التميز والإبداع وإصرارها على ترك بصمات مميزة في مكان عملها، تلعب دوراً بارزاً في اختيارها القانون باعتباره بحراً عميقاً يتضمن العديد من العلوم الإنسانية والأخلاقية، علاوة على أن أطروحة الماجستير التي أعدتها تحت عنوان «أدلة الإثبات» لها علاقة مباشرة بعملها الذي يتطلب مواكبة التطور الذي يحدث في هذا المجال. وحققت الكعبي إنجازات كبيرة في مرحلة تدريب الكلاب البوليسية خلال عملها ولمدة ثلاث سنوات في إدارة «كي 9»، حصلت بموجبها على العديد من شهادات التقدير والتكريم، غير أنها تؤكد أن علاقتها بالكلاب ليست وليدة تلك الفترة، بل هي علاقة حب وعشق بدأت من مرحلة الطفولة، فضلاً عن ذلك فقد مارست الكعبي هواية تربية الحيوانات منذ زمن بعيد. كما أوضحت أن التعامل مع الحيوان لا يحتاج إلى عضلات أو بنية قوية، بل إلى حسن التصرف والارتقاء بالمشاعر، وهي ميزة تعلمنا كيفية التعامل مع الجميع. وأشارت الكعبي، التي كُرمت في يوم المرأة العالمي من قبل شرطة أبوظبي، تقديراً للإنجازات التي حققتها خلال مسيرتها المهنية، إلى أن القيادة الشرطية كان لها دور كبير في تشجيعها، عازية تحقيقها كثيراً من الإنجازات والطموحات الى الدعم والمساندة. كما أكدت أن المرأة في الإمارات تتميز بالصبر والحكمة، والدقة في العمل، ولا تهتم بصغائر الأمور التي تحول بينها وبين الوصول إلى أهدافها التي تسعى إلى تحقيقها بعزيمة وإصرار. وفي ما يتعلق بعلاقتها بأبنائها، أشارت إلى العلاقة المميزة التي تربطها بهم، على الرغم من ميلها إلى الأسلوب العسكري في تعاملها معهم، حتى تهيمن على الأوضاع داخل البيت وخارجه، ولكي تفرض الانضباط واحترام الوقت باعتبارهما سمة من سمات الشخصية الجادة، لكنها تؤكد أنها تمارس دورها كأم حنون، كما ترعى أبناءها بحب وعاطفة متزنة. وتشير الكعبي، التي كانت تتمنى أن تكون قائدة لطائرة الميراج، أن ابنتها (12 عاماً) التي تعشق التحدي مثلها، وتصر دائماً على احتلال المركز الأول، قررت تحقيق هذه الأمنية التي لاتزال عالقة في ذهن والدتها، فيما يسير ابنها (13 عاماً) الذي يفضلأ تربية الحيوانات، ورعاية الكلاب على خطاها، كما يتمنى أن يصبح ضابط شرطة. وتقر الملازم سلمى بعدم وجود متسع من الوقت لممارسة هواياتها المتعددة، لانشغالها بدراسة الماجستير التي تؤديها إلى جانب عملها ضابط تحقيق. ولكن ما إن يسمح لها جدول أعمالها المتخم بالأحداث، بفسحة من الوقت، حتى تسرع لممارسة رياضاتها المفضلة.. الرماية، أو السباحة والغوص، أو ركوب الخيل، فضلاً عن كونها ناشطة في حقوق الحيوان. وهي لا تنسى واجباتها الاجتماعية فتستقطع جزءاً من وقتها في نهاية الأسبوع لزيارة الأهل والأقارب.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلمى الكعبي أول إماراتية تحصل على رخصة دولية في الهبوط من المناطق المرتفعة   مصر اليوم - سلمى الكعبي أول إماراتية تحصل على رخصة دولية في الهبوط من المناطق المرتفعة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon