مصر اليوم - محمد فتحي يصدر كتابه مرسي ودموعي وابتساماتي

محمد فتحي يصدر كتابه "مرسي ودموعي وابتساماتي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد فتحي يصدر كتابه مرسي ودموعي وابتساماتي

القاهرة ـ وكالات

أصدر الكاتب الصحافي محمد فتحي كتابه الجديد ''مرسي ودموعي وابتساماتي'' عن دار أكتب للنشر والتوزيع، والذي يحوي على مقالاته في صحيفة الوطن ، والتي ترصد رأيه في فترة الستة أشهر الأولى من حكم الرئيس مرسي، ليكون أول كتاب يحمل اسم ''مرسي'' يصدر في مصر. وقال فتحي الذي يعمل مدرساً مساعداً بقسم الإعلام جامعة حلوان، إن عنوان الكتاب يحمل محاكاة ساخرة لاسم قصة احسان عبد القدوس الشهيرة (دمي ودموعي وابتساماتي) لكنه استبدل مرسي بكلمة دمي، حيث يرى أن مرسي لم يكن ليصل لمنصبه هذا دون دماء الشهداء التي كان يتمنى ألا تراق ثانية، إلا أن الدماء ظلت تراق، وظل الشهداء يتساقطون بعد أحداث الاتحادية التي يعتبر فتحي مرسي مسئولاً عنها، ولا يختلف في ذلك عن مسئولية مبارك عن موقعة الجمل. ويؤكد فتحي في كتابه انتماؤه لما أسماه لحزب (المنبوذين الأحرار) والذين يسميهم البعض (الناس اللي في النص) ، لكنه يرى أن موقفه ومن مثله واضحاً على عكس ما يردده البعض من إمساكهم العصا من المنتصف، لأن السلطة والنظام لهما أخائهما الكبيرة، لكن في نفس الوقت ليست المعارضة بهذا الطهر والنقاء والشرف- على حد تعبيره. ويحتوي الكتاب على أكثر من 50 مقالاً يلفت النظر فيهم مقالاً بعنوان (ولادك ماتوا يا مرسي)، جيث تخيل فتحي أن أولاد مرسي بالكامل ماتوا بسبب القضايا التي قصر في حلها أو التدخل فيها ، ويقول فتحي أن هذا المقال كان قاسياً عليه شخصياً، لكنه لا شئ إلى جانب قسوة الإهمال، ورد فعل مرسي الفاتر - من وجهة نظره - تجاه مأساة (دهس) القطار لأطفال أسيوط، والذي وجد نفسه يسأل بعده مع كثير من الناس :''هل لو كان أولاد الرئيس هم من ماتوا في الحادثة كان سيرد بهذا الفتور؟'' وعلق فتحي على امكانية غضب البعض من الكتاب وتهديد الموتورين له، بأنه ليس على هذا القدر من الخطر على أحد، إضافة إلى أنه لازال يصدق أن مرسي ليس ديكتاتوراً والدليل أن الناس تحاصر قصره ليل نهار، فلماذا يركز البعض مع كتاب يحتوي مقالات بعضها يشيد به والآخر ينتقده. المعروف أن فتحي صدرت له العديد من الكتب التي هاجم فيها نظام مبارك مثل (مصر من البلكونة) و (دمار يا مصر)، وأصدر قبل الثورة كتابه (مصر وخلاص) الذي اعتبر فيه أن مصر تحتاج للخلاص من هذا النظام بأسرع ما يمكن، قبل أن تقوم الثورة، وحاز فتحي على جائزة ساويرس الأدبية في القصة القصيرة عام 2009 عن مجموعته (بجوار رجل أعرفه) ، كما أصدر بعد الثورة كتابه (كان فيه مرة ثورة) والذي يحكي فيه قصة الثورة لأطفاله، وهو الكتاب الذي حقق نجاحاً كبيراً.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمد فتحي يصدر كتابه مرسي ودموعي وابتساماتي   مصر اليوم - محمد فتحي يصدر كتابه مرسي ودموعي وابتساماتي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon