مصر اليوم - أحمد ناجي فنان كفيف يحصد جوائز فنية

أحمد ناجي فنان كفيف يحصد جوائز فنية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحمد ناجي فنان كفيف يحصد جوائز فنية

القاهرة - وكالات

«كم من ضرير مبصر متوهج.. يعطي ويعطي والمدى وهاب»، بيت من الشعر ينطبق على حالة الفنان المصري الكفيف أحمد ناجي (30 عاما)، الذي اخترق حواجز الظلام، ليكون أول فنان تشكيلي كفيف في مصر. يعمل ناجي مرشدا أثريا وعضوا بفريق عمل مدرسة الوعي الأثري للمكفوفين بـ«المتحف المصري» بالقاهرة، وتسير موهبته الفنية جنبا إلى جنب مع عمله، حيث لم تقف إعاقته مانعا لكي ينافس غيره من الفنانين التشكيليين المبصرين عبر بصيرته وإحساسه الفني، بل إنه تخصص في حصد الجوائز الفنية من المراكز الثقافية والفنية محليا وعربيا. يقول ناجي: «منذ المولد وأنا أعاني كف البصر ولدي فقط إبصار جزئي، ورغم ذلك واصلت دراستي بنجاح، فدرست التاريخ بجامعة عين شمس وحصلت على الليسانس عام 2005، وحاليا أنا في مرحلة الماجستير، أما عن الموهبة الفنية فقد كنت بداية أمارس النحت والتشكيل مثل أي كفيف، حيث تهتم مدارس المكفوفين بحصص الرسم والموسيقى، وكنت أقوم بالنحت باستخدام الطين الأسواني، وفي عام 2008 طلب مني ومن غيري تقديم منتجات نحت على الجبس للاشتراك بها في الدورة الأولى من صالون الفن الخاص لذوي الاحتياجات الخاصة الذي تنظمه وزارة الثقافة المصرية، وعرضت المنحوتات على الفنان طارق مأمون المشرف على الصالون، الذي لم يشعر بما أنتجته، فقد كنت بالفعل أقوم بالنحت ولكن ليس بحب وليس بشكل احترافي، لذا فقد وافقته في الرؤية». يتابع: «كانت المفاجأة أن اقترح علي الفنان طارق مأمون الاتجاه للرسم، حيث قال إنه يمكنني التعامل مع اللون من خلال الملمس بسبب معاناتي من الالتهاب الشبكي التلوني لا يسمح لي بتمييز الألوان، وقد ساعدني في هذه التجربة الجديدة وأحضر لي بعض المجسمات كي أتحسسها وألمسها بإتقان وتركيز، ثم أترجم ذلك على اللوحات من خلال الألوان الزيتية باستخدام الأصابع وليس الفرشاة أو الريشة، بعد أن وجدت صعوبة في الرسم بهما». أثمر هذا الإعداد الفني إلى نجاح الفنان الشاب في إنتاج لوحتين اشترك بهما في الدورة الثانية من صالون الفن الخاص لذوي الاحتياجات الخاصة، والتي حصل فيها على جائزة لجنة التحكيم، كونه الكفيف الوحيد في مصر الذي يقوم بالرسم. يكمل ناجي: «لم أتوقع تلك الجائزة، بل أكثر منها أنني فوجئت بعدد من النقاد يتصلون بي بعد أن أعجبتهم الأعمال ويبرزون السلبيات والإيجابيات في لوحاتي وما ينبغي علي أن أتحاشاه مستقبلا، وهو ما أسعدني للغاية لأنهم نظروا إلى كفنان يتم انتقاده، ولم يتعاملوا معي على أني مجرد شخص كفيف». كانت الخطوة التالية في حياة الفنان الكفيف هي تنمية موهبته عبر التدريب على برنامج الرسم بالموسيقى، فمن خلال إحدى مؤسسات اكتشاف المواهب بالقاهرة قامت مديرتها بتدريبه بهدف ضبط يده على اللوحة وتحديد أبعاد عليها حتى لا تسرح يده، وذلك من خلال اختيار مقطوعة موسيقية تكون في الخلفية ويبدأ المتدرب بالرسم، والهدف من ذلك كي يعمل خياله والمخزون الذي بداخله. يقول ناجي: «هذه الطريقة جعلتني أنمي موهبتي بالاعتماد على الخيال، وأثمرت أنني أنتجت عدة لوحات جديدة وحصلت على عدد من الجوائز عليها». من بين الجوائز التي حصل عليها الفنان أحمد ناجي درع الهيئة العامة لقصور الثقافة المصرية في 2010، والجائزة الثانية بصالون الفن الخاص في دورته الثالثة في نفس العام بمركز سعد زغلول الثقافي، حصل على درع الهيئة العامة لقصور الثقافة عن المشاركة في معرض (تحديات الواقع وآفاق المستقبل)، وقبل أيام قليلة حصل ناجي على جائزة تشجيعية من صالون الفن الخاص في دورته الرابعة 2013. وعلى مستوى العالم العربي حصل على درع مهرجان نجوم العطاء من سفير دولة الكويت بالقاهرة، وفي شهر أكتوبر الماضي وخلال الاحتفال بيوم الكفيف فاز بجائزة تقدير من قناة «إرادة» التي تعد أول قناة فضائية ناطقة بصوت ذوي الاحتياجات الخاصة في العالم العربي، سلمها له رئيس مجلس إدارة القناة الشيخ محمد بن على المشعل. في مطلع العام الحالي، كانت خطوة فنية جديدة في حياة الفنان ناجي، حيث أقيم له معرضا فنيا خاصا بمفرده تضمن 12 لوحة تم تنظيمه في مركز سعد زغلول الثقافي، عنه يقول: «أهمية المعرض أنه أول معرض تشكيلي لفنان كفيف في مصر، وقد نال استقبالا كبيرا من جانب الجمهور الذين زاروا المعرض وأقبلوا عليه خلال فترة تنظيمه، كما جاءتني آراء كثيرة على أعمالي وهو ما استقبلته بتركيز شديد لأني أحب النقد البناء». من بين أعمال المعرض لوحة الوجه الضاحك الذي عبر فيه عن عضلات الوجه المنفردة، ولوحة الوجه الباكي حيث عضلات الوجه المرتخية، ولوحة طقوس رمضان حيث الفانوس والزينة وغيرها، إلى جانب أعمال من وحي الطبيعة. ويبين ناجي أنه شارك بمجموعة من أعماله في معرض أقيم في أرمينيا خلال العام الماضي، وهي المشاركة الوحيدة له خارجيا حتى الآن. أما عن طموحه الفني فيقول: «أتطلع دائما لأن أجود في عملي، وما أرغب به مستقبلا هو عمل لوحة بنظام القصة، أي الكتابة على اللوحات حتى يفهم مضمونها، لأن ذلك أكثر سلبية قابلتها فيما مضى، وسأحاول أن تكون الكتابة للمبصرين وبطريقة برايل للمكفوفين». وعن عمله كمرشد أثري بمدرسة الوعي الأثري للمكفوفين بـ«المتحف المصري» بالقاهرة، يقول: «أرافق المكفوفين إلى قاعات المتحف للتعرف على الآثار، ومساعدتهم من خلال شرح واف ومبسط للآثار عن طريق اللمس، فمن أهم أدوارنا التوعية الثقافية عن الآثار المصرية وأهميتها وما واجبنا نحوها».

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أحمد ناجي فنان كفيف يحصد جوائز فنية   مصر اليوم - أحمد ناجي فنان كفيف يحصد جوائز فنية



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon