مصر اليوم - محمد سند يخترع محطات محمول متنقلة صديقة للإنسان

محمد سند يخترع محطات محمول متنقلة صديقة للإنسان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد سند يخترع محطات محمول متنقلة صديقة للإنسان

القاهرة - وكالات

حصل محمد سند، الأستاذ بكلية الهندسة جامعة القاهرة، على الكثير من براءات الاختراع التي حملت اسمه كمواطن أميركي، وذلك أثناء عمله في الولايات المتحدة الأميركية، لكن إختراعه الجديد محطة جديدة متنقلة لتقوية إرسال الهاتف المحمول صديقة للبيئة، يحمل قيمة خاصة في نفسه، كونه الاختراع الذي يحمل اسمه كمواطن مصري. وعمل سند، لسنوات في الولايات المتحدة الأميركية كمدير للأبحاث في إحدى الشركات التي تنتج الهاتف المحمول، وكان هو أيضا صاحب الاختراع الذي ساهم من خلاله قبل سنوات في تطوير تكنولوجيات إنتاج الهاتف المحمول بإدخال "إيريال" (هوائي) الهاتف إلى داخله بعد أن كان يوجد خارج الهاتف ويسبب الكثير من الأمراض أخطرها أورام بالمخ. وعلى قدر أهمية هذا الاختراع، الذي وضع اسم "سند" كعالم أميركي في صدارة علماء هندسة الاتصالات، كان هناك تحدٍ لديه أن يكون هناك اختراع لا يقل أهمية بل يزيد، يحمل اسمه كعالم مصري بعد عودته من الولايات المتحدة للاستقرار في مصر، فكان اختراع "محطة الهاتف المحمول" الذي حصل به على "براءة اختراع" مؤخرا من أكاديمية البحث العلمي في القاهرة. وكشف "سند"، عن تفاصيل هذا الاختراع الذي يحقق العديد من المزايا أبرزها أن هذه المحطة يمكن أن تكون متنقلة من مكان لآخر، لأن وزنها خفيف وسعرها رخيص لا يقارن بالمحطات التقليدية. ويمثل عنصر الوزن والقيمة السعرية أهمية كبيرة، يؤكد عليها العالم المصري من خلال الإشارة إلى الحوادث التي شهدتها الولايات المتحدة بسبب ثقل وزن محطات المحمول، والتكاليف الكبيرة التي تتكبدها الشركات لإنشاء محطة محمول. وقال سند، "خلال الأربع أعوام الماضية توفي في أمريكا 50 شخصا أثناء تركيب محطات المحمول لثقل وزنها الذي يزيد عن 100 كيلو جرام، كما تكبدت الشركات مبالغ ضخمة لإنشاء المحطات، في حين أن المحطة الجديدة تبلغ تكلفة إنشائها ما قيمته 10% فقط من تكلفة المحطة التقليدية ولا يزيد وزنها عن 10 كيلو جرام". ومن الميزة الشكلية الهامة، إلى ميزة المضمون يتحدث العالم المصري عن ميزة هامة للمحطات الجديدة، وهي أنها تتعامل مع كل أجيال الهواتف، كما أنها تصلح لكل الشركات. وتظهر قيمة هذه الميزة، كما يوضح العالم المصري، عند رغبة شركات المحمول في إدخال تطبيقات الجيل الرابع من الهواتف، إذ يتعين عليها تغيير المحطات حتى تتعامل مع الجيل الرابع، وهو ما يساهم الاختراع الجديد في علاجه حيث يمكنه التعامل مع كل الأجيال، وكل الشركات. وتمهد المزايا السابقة لميزة هامة يشير إليها سند، وهي أن المحطات الجديدة صديقة للإنسان، وتعالج مشكلة الأضرار الصحية للمحطات التقليدية. وقال "نحن لا نتعرض لأضرار محطة واحدة تابعة لشبكة ما من شبكات المحمول، بل إن أضرار المحطات التابعة لكل الشركات تتجمع في أجسامنا، والاختراع يعالج هذه المشكلة لأن المحطة الجديدة تتعامل مع كل الشبكات، ومن ثم سيكون لدينا محطة واحدة لكل الشبكات". وتابع " يساهم في الأثر الصحي للمحطة، أن إرتفاع ثمن المحطات يجعل الشركات تقلل من أعدادها وتستخدم طاقة عالية جدًا في كل محطة لتغطية المنطقة، وهو ما يسبب أضرارًا صحية نتيجة لحجم الطاقة الكهرومغناطيسية الكبير المنبعث من هذه المحطات، ولكن عندما يكون السعر رخيصًا والمحطة يسهل إنشاؤها وهي الميزة التي يوفرها الاختراع الجديد يمكن وضع أكثر من محطة لتغطية نفس المنطقة، ومن ثم نقلل من طاقة المحطة الواحدة فتقل أو تنعدم أضرارها الصحية". كل هذه المزايا كانت حافزًا لمستثمرين عرب وأجانب إلى طلب تنفيذ هذا الاختراع في بلادهم، غير أن العالم المصري أراد الحفاظ على الهوية المصرية لاختراعه، فرفض عرضًا سويسريًا، ووقع عقدًا الأسبوع الماضي مع شركة إتصالات مصرية للخروج بالاختراع إلى دائرة التطبيق العملي.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمد سند يخترع محطات محمول متنقلة صديقة للإنسان   مصر اليوم - محمد سند يخترع محطات محمول متنقلة صديقة للإنسان



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon